الرئيسية » مقالات » أهل بيت النبوه ع نجوم لاتنطفي أبدا

أهل بيت النبوه ع نجوم لاتنطفي أبدا

منذ أن بانت بواكير المذهب الذي اختط لنفسه السير على خطى أئمة الهدى أهل بيت النبوة ع الذين كرمهم الله وأعلى منزلتهم وشهد بفضلهم وعلمهم واستقامتهم بدأت حملات الحقد والتهميش والتشويه وفتحت السجون على مصراعيها لكل من سار على درب أولئك الغر الميامين الذين تمسكوا بهدي قدوتهم وأسوتهم المصطفى ص ولا أريد أن أسهب في الحوادث التأريخية الناصعة كقرص الشمس لكل من يسعى لمعرفة الحقيقه المجردة من كل تعتيم وأخفاء ومصادرة على أيدي سلاطين القهر والجور والأنحراف الذين انحرفوا عن جادة الصواب وسلكوا الطرق الملتوية عن نهج الحق الأبلج الذي بشر به رسول البشرية الأعظم محمد ص وأهل بيته ع من بعده .
لقد حكم الأمويون حوالي قرنا كاملا اتبعوا فيها أخس الوسائل وأحطها في محاربة أمام الهدى ووارث علم رسول الله ص سيد المتقين وأمام الغر المحجلين أبا الحسنين على بن أبي طالب ع وولديه الأمامين الطاهرين سيدا شباب أهل الجنة الحسن والحسين ع من بعده .
أنهم تسلطوا بقوة القهر والسيف والغش والخداع وشراء الذمم بالأموال الطائله التي استحوذوا عليها من بيت مال المسلمين دون حسيب أو رقيب فانتزعوا الخلافة من أصحابها الشرعيين وبنوا ملكهم العضوض على أساس من الجور والظلم والطغيان والفساد بشهادة كل المؤرخين المنصفين الذين ارتأوا السير وفق نهج الحق والحقيقه بغض النظر عن اتجاهاتهم المذهبيه والتأريخ زاخر بأسماءهم وفي أثناء حكمهم ظهرت فرقة الخوارج التي خرجت من جيش الأمام علي ع في معركة صفين انتهت بتكفيره ومن ثم اغتياله على يد الآثم عبد الرحمن بن ملجم وحدث ماحدث بين معاوية بن أبي سفيان أحد فروع تلك الشجرة الأموية التي ناصبت العداء لأهل البيت ع وبين الأمام الحسن ع وكيف حاك المؤامرات تلو المؤامرات ضد الأمام الحسن ع الذي اضطر لمهادنته نتيجة الوضع الذي كان سائدا آنذاك ثم جاء يزيد الجريمة والعهر والفسوق وارتكب من الآثام في حق أهل بيت النبوه مالم يرتكبه عتاة قريش في حق الرسول الأعظم ص وجرائمه الثلاث لاينكرها ألا من أصابه العمى في عقله وبصره وفكره وهي قتله للحسين ع سبط رسول الله وسبي أهل بيته وذراريه بصورة لم يرتكبها أعتى الطغاة واستباحته للمدينة المنورة مدينة الرسول الأعظم ص في وقعة الحره وقتله للمئات من شيعة علي بن أبي طالب ع واعتداء جيشه على ألف فتاة في المدينه ً وضربه الكعبة بالمنجنيق . وبعد انهيار دولة بني أمية جاء من هم أظلم وأشد انحرافا منهم بعدما أشهروا أسلحتهم على دولة بني أميه باسم الدفاع عن مظلومية آل محمد ص والأنتقام من قتلة السبط الشهيد الحسين ع معتمدين في بناء دولتهم الجديدة على أنقاض دولة بني أمية في مخاطبة الناس الذين بلغ تذمرهم من ظلم بني أمية حدا كبيرا فخاطبوهم بالآيات التي تثبت مكانة أهل البيت ع في كتاب الله العزيز ومنه بسم الله الرحمن الرحيم 🙁 أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )33- الأحزاب . والآية الكريمة (قل لاأسألكم عليه أجرا ألا المودة في القربى ) 23 – الشورى والآية الكريمة(وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون)24- السجده وغيرها من الآيات الكريمة الواضحة في حق أهل البيت ع فكان الدين لعق على أفواههم لتثبيت سلطانهم فارتكبوا ماارتكبوا من جرائم كثيرة بحق أئمة أهل البيت ع بعد أن استتب أمرهم وثبتت دولتهم والتأريخ شاهد على ذلك حتى بات التشيع لمذهبهم جريمة لاتغتفر وعقوبتها الصلب كما فعل أسلافهم الأمويون في حق شيعة علي بن أبي طالب ع حتى قال الأمام الشافعي رض وهو (محمد بن أدريس )أمام المذهب الشافعي الفقيه والعالم الجليل والشاعر :
أذا في مجلس ذكروا عليا
وسبطيه وفاطمة الزكيه
يقال : تجاوزوا ياقوم هذا
فهذا من حديث الرافضيه
برئت ألى المهيمن من أناس
يرون الرفض حب الفاطميه
أنا الشيعي في ديني وأصلي
بمكة ثم داري عسقليه
لقد شن بنو العباس حربا لاهوادة فيها ضد فكر ومنهج أئمة أهل البيت ع وبالتالي الغاية منه مصادرة مذهب التشيع لآل البيت واستئصاله من الجذور وارتكبت الأهوال والمصائب التي تقشعر لها الأبدان لتحقيق أهدافهم الشريرة التي تتناقض مع منهج الأسلام المحمدي تناقضا صارخا .فهل تحقق حلمهم ؟ كلا وألف كلا فكان كلما يشتد العسر بنهجهم النير يتوق الناس لمعرفته أكثر فأكثر وسيستمر هذا الأمر حتى تنجلي الحقيقة ويقضي الله أمرا كان مفعولا .
واليوم وفي عصر الفضائيات والأنترنيت نرى ونسمع أن الحملة على أشدها على هذا المذهب النقي الأبلج وهي محاولات بائسة عمياء صماء بكماء تتخللها أحقاد جاهلية ماأنزل الله بها من سلطان لاتختلف عن تلك الحملات التضليلة الكبرى في العهدين الأموي والعباسي في تشويه هذا الفكر والأساءة ألى أعمدته الأثنا عشر الذين هم نجموم ساطعة بهية حملت أرث رسول الله ص وسارت على هديه ولم تنحرف عنه قيد أنملة والذين لاتسع لذكر سيرتهم وما قاله الرسول العظيم ص بحقهم مئات المجلدات فكيف بي وأنا الفقير القابع على أعتابهم الطالب شفاعتهم بعد الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى والذي أخرج المرعى فجعله غثاء أحوى الذي قال في محكم كتابه العزيز في حقهم بسم الله الرحمن الرحيم : ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون . فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون )169- 170 آل عمران. فهل التوسل بالخالق العظيم بحق هؤلاء الذين هم أحياء عند ربهم هو كفر وبدعة وخروج عن المله أيها الذين تبغون حجب الحقيقة عن أعين الناس كما فعل أسلافكم من بني أمية والعباس ؟ وهل الذي يقرأ القرآن ليلا ونهارا هو عابد للحجر متوسل بأصحاب القبور الذين هم سواء عنكم لأنهم ماتوا وانتهى أمرهم ؟ فتساوى عندكم الأخضر واليابس والغث والسمين والعالم والفاجر والتقي والباغي لأنهم جميعا ماتوا فلا يجب ذكرهم والتطرق ألى سيرتهم !!!. قولوا بربكم أي منطق هذا الذي تتكلمون به ؟ هؤلاء أهل البيت ع تلك النجوم المتلألئة التي لايخبو أوارها مادامت الأرض والسماء . والذي قال عنهم رسول الله ص في حديث السفينة المشهور : ( مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى ) أخرجه الحاكم المستدرك في الجزء 2 ص 343. والذي قال ص أيضا في حديث الثقلين:( أني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء وعترتي أهل بيتي وأنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) مسند أحمد ج 5 ص 585
وهذان الحديثان المشهوران لرسول الله ص في حق أهل بيته من أصدق الأحاديث النبوية عند جمهور المسلمين . وهذا قول واحد لوصيه من بعده والذي عاش في كنفه ونهل من مدرسته مدرسة العلم والفضيلة والأخلاق أنه علي بن أبي طالب ع حيث يقول 🙁 نحن شجرة النبوه , ومحط الرسالة , ومختلف الملائكة , ومعادن العلم , وينابيع الحكم , ناصرنا ومحبنا ينتظر الرحمه , وعدونا ومبغضنا ينتظر السطوه ) 198 -نهج البلاغه . وبعد كل هذا تخرجون المؤمنين الذين يترحمون على تلك النجوم الخالدة ويزورون قبورهم بأنهم عباد للقبور وهم ليسوا كذلك أبدا . أما تخافون الله من هول يوم عظيم ؟ لماذا تلوموننا في حب أولئك التقاة الهداة المهديين الذين حملوا مشعل رسول الله ص في قلوبهم وأرواحهم وجاهدوا جهادا لاهوادة فيه في سبيل الأسلام واستشهدوا في سبيل أعلاء راية الحق والعدل والمحبة وهم اليوم فرحون بما أتاهم الله من فضله في جنة الفردوس وأعدا ءهم الذين سفكوا دما ءهم وسبوا ذراريهم وقتلوا أنصارهم في الدرك الأسفل من النار بدليل قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم 🙁 أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار ) 28 -ص فألى متى ستبقى هذه التجنيات التي مرت عليها مئات السنين ولن تجد نفعا لأصحابها ومروجيها بل نخرت في جسد الأمة الأسلامية وأوصلتها ألى مكانة بين أمم الدنيا لايحسدها عليها أحد .
فياألهي ويارب الكون الأعظم أسألك بحق محمد ص وآله الغر الميامين ع أن تشفع لي في ذلك اليوم العظيم (يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد )2- الحج . وياسادتي ياأهل بيت النبوه أيتها النجوم التي تضيئ لنا طريق العتمه .. أنا العبد الفقير الغريب المرفرفة روحي على أعتابكم القدسية أناجيكم بدمي وروحي وقلمي رغم بعد جسدي عن مقاماتكم الكريمة الطيبة الفواحة أن تشفعوا لي في ذلك اليوم الرهيب يوم الفرقان الأعظم . بسم الله الرحمن الرحيم : ( ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فأن حزب الله هم الغالبون ) 56- المائده .