الرئيسية » مقالات » دعوة للنهوض بفكر توحد ؛؛الأمة العراقية؛؛

دعوة للنهوض بفكر توحد ؛؛الأمة العراقية؛؛

فشلت الديمقراطية في الوقوف على قدميها في عراق ما بعد سقوط هبل وذلك لان الديمقراطية كسيحة… ورجالاتها بغض النظر عن وطنية البعض منهم .. ألا أن غالبيتهم كانوا رجال شعارات خادعة وكاذبة واغتصبوا البلد وهو في اشد حالات ضعفه.. أنهم رجال التاريخ المزور والمجهول بضبابية الحدث اللامنطقي.. رجالات التلون لصالح وصولهم الى أعالي قمم التسلط … أستتروا في القوائم الانتخابية للكتل القوية التي كانت تمتلك أعظم تأييد جماهيري في بدايتها وذلك لاستغلالها شعارات قدسية ودينية… والناس البسطاء المساكين لم يدرك بان الجميع ما هم ألا أبطال أفلام وهميون .. يتلونون وحسب الموجة يظهرون… شاهدنا وسمعنا العجائب من البرلمانيون… والحكوميون والمدراء العامون…نسال من هم هؤلاء؟ كيف كانوا؟ وكيف أصبحوا سلطة؟… الكثير منهم تاريخهم اسود لكن لا احد يبحث في تاريخهم.. والسلطة الجديدة اتبعت أسلوب البرغماتية (المقصود بها اعمل الشيء وانتظر نتائج العمل لتثبت صحة ما عملت وهذا مفهوم صحيح لمن يمتلك القوة في التنفيذ وليس الضعف !!!) وهذا ما تسعى له الحكومة أي تستقطب المنافقون الكاذبون المتلونون …. وتسير بهم وتستعملهم كقادة لأهم مرحلة من مراحل بناء العراق الجديد وهذا سبب كارثة حقيقية (وذلك لان هذا يعني بناء الديمقراطية على أساس هش وغير عادل).. الشخصيات النضالية الحقيقية المخلصة استبعدت… وأصبحت الحكومة أسيرة وثن الغباء السابقة وعملاء الفكر ألظلامي.. فقدت الحكومة تأييدها الشعبي العظيم الذي نالته في بداية تأسيسها…. وظهر اليأس من الحكومة وأدى هذا الى ترجع كبير في أعداد الناخبين في الانتخابات الأخيرة رغم تحسن الوضع الأمني لكن خيبة الأمل كانت كبيرة…. أكثر من نصف ناخبو بغداد على سبيل المثال قاطعوا الانتخابات بسلبية ويأس من التغيير نحو الأفضل.. أن المتسلقون المتلونون أصبحوا مافيات لا تستطيع معها الحكومة شيء لا بل الحكومة أصبحت جزءا من تكوينهم… يسحقون الآمال ويحطمون مستقبل البلد ويفشلون أي نهوض له… وذلك كله يحصل بمباركة المنتخبون الذين هم في أعلى هرم السلطة ويهتفون بالشعارات الزائفة الخادعة… نعم العراق يسير نحو الهاوية المظلمة وذوي المناصب السلطوية يستخدمون السبحه للتسبيح وذكر الله !!! ويتفرجون بابتسامة!! … وتحدد همهم في كيفية سلب الشعب كل مقدرات النهوض لغرض دوام سلطانهم…

أن أزلام الحكومة الجديدة واذرعها ما هم ألا سراق فاسدون… متلونون…. سينقلبون لو انقلبت الأمور لشيء جديد…سيلبسون ثوب جديدا… اسمه المظلومية الجديدة…. لو سقطت الحكومة الحالية بالجيش أو سقطت بصفعة انتخابية فان الذين هم الآن بالسلطة من المتلونون سوف يعلنوا أنفسهم مظلمون مهمشون لمرحلة ما بعد السقوط السابقة .. وسوف يتسلقون من جديد بشعارات وكذب جديد!!!!… عجبا هل التاريخ يعيد نفسه بتكرار غش والم؟!!!!… انه فن التسلق !! لا يجيده المناضلون المخلصون … المناضلون الشرفاء همشوا فعلا وأقصوا بشدة من الحكومة… ومن عمل منهم بالحكومة فقد تم تلويث ثوبه وسيرته بأفق النفاق والسرقة والفساد … هذه هي حكومة الأغلبية التي كان المفروض منها أن تنهض بمقدرات البلد وثقافته مجتمعه وترفع الضيم من الفقراء والمستضعفون… كان عليها أن تعتمد الشرفاء والمخلصون بحكومة وحدة وطنية حقيقية!!!… نرى المجرمون والسراق من وزراء وبرلمانيون يتم التغاضي عن سوئهم باسم المحاصصه (اسكت عني واسكت عنك) أو بسبب خوف الحكومة من الانهيار… نعم تنهار الحكومة أذا حاسبت فاسد من أي فئة مشتركة بالسلطة المتحاصصة!!…لنسال هنا: وما قيمة هذه السلطة التي أساس استمرارها فساد وظلم وتجبر ولا عدالة….؟!!!!!!!!!!!! لتذهب هذه الحكومة الى الجحيم الذي اخذ الدكتاتورية السابقة.. يا مثقفين مسؤوليتكم كبيرة …أعلنوا الحقائق لا تمتدحوا المنافقين لا تمتدحوا الكاذبين…. العراق ذمة بأعناق الشرفاء.. للناس المساكين البسطاء نقول هل يمكن الوثوق بمثل هكذا حكومة وأحزاب حكومية وهم لا يحاسبون من يسرق المليارات وهم يقتلون ويفجرون ويستهترون بقيم الإنسان العراقي وثقافته..

نقول للمواطن العراقي لا تمنح صوتك لمن لا يستطيع أن يحاسب بعوضة تابعة لوثن المحاصصة التي ظهرت كمقدسات في عهد ظلام ديمقراطية السقطة..كان من المفروض بعد سقوط هبل ترتفع رايات الخلاص الصادقة والتي ترفع من مستوى الإنسان وترفع من مستواه الفكري والثقافي والمعاشي…لكن للأسف ظهرت وثنيات المحاصصة الغبية برعاية الاخطبوب الأمريكي…. الكل متاكدوووون بان العراقيون بغض النظر عن تنوع ثقافتهم الاجتماعية والإقليمية والدينية والطائفية …لديهم ميل فطري للحق… الشعب العراقي اول شعب على وجه الأرض وضع دستور حق..(مسلة حمورابي)..صحيح يوجد بعض الواهمون بعض المغرر بهم بعض الجهل الذي يتم تغذيته من قبل دول الجوار الإقليمي العربي والإسلامي…لكن الحمدلله انقشعت أعاصير الظلام والجهل والطائفية .. وظهر جيل جديد يلعن الغباء ويمزق أثواب النفاق وظهرت الوطنية العراقية لتوحد من جديد العراقيون على مختلف أثوابهم وأعراقهم وطوائفهم..

لكن لماذا المنافقون ذوي الأصوات العالية هم المتصدرون؟!!! ان سوئهم العن من الارهاب… لماذا المتلونون يسرقون ثمار الخلاص من الظلم السابق ليقع العراق في ظلم جديد.. لا نتحدث بهذا عن نوادر وإنما نتحدث عن ظاهرة أصبحت سمة السلطة الجديدة بعد سقوط النظام السابق….لننفض غبار التخلف لننفض غبار سواد الماضي لنتوحد بالحق والفضيلة لنترفع عن المسميات…. لنحفز المخلصين أن يلبسوا أثواب الثورة والتغيير الفكري والجذري لنضع تحت أقدامنا كل المراحل السابقة وامتداداتها بوجوهها الجديدة… لنعمل على اتحاد وتآلف جيل التغيير … لا نصافح ولا نسامح أي من أحزاب المراحل السابقة التي أثبتت فشلها وتخاذلها في أصعب مراحل تأسيس دولة عراقية جديدة تبدأ من الصفر…. لنعمل لأجل العراق الذي بحق هو امة …بحاجة الى شرفائها لتنهض… نحن امة لا نحتاج أن نكون جزءا من احد… لا نحتاج إيران ولا نحتاج غباء العروبة المصرية والسعودية وأذنابهم المتقزمة وإرهابهم الوافد ومسلسل أجرامهم بحق العراق والعراقيين.. لا نحتاج احد لنقول ذلك بقوة لنستنهض الروح الوطنية العراقية.. لا نحتاج احد سنصنع تاريخنا ومستقبلنا بحزم وقوة لنستنهض روح التغيير بالشباب العراقي الذين هم الأمل الحقيقي للعراق ومستقبله… لندرس لنزرع لنصنع لنعمل بأمانة.. لنصفع بقوة من يريد السوء بالعراق لنرجع الإرهاب الى دياره بصفعات قوية من يد أبطال الرافدين(شعب نيسان) لنقول لا وكفى لكل دول الجوار … أذا لم نكون قوة توحد فان العراق سينهار لنؤجج الروح الوطنية نار ثورة.. لن نخضع الى ابتزاز نحن من يمتلك مفاتيح المنطقة نحن من يفرض لا يفرض علينا… نحن من يمتلك دجلة والفرات (رغم عدم استغلال مياههم بكفاءة ورغم انخفاض مناسيب المياه في السنوات الأخيرة) نحن من يمتلك المياه العذبة نحن من يمتلك الأرض الخصبة نحن من يمتلك مقدرات تكفينا لنعيش ملوك من دون استخدام كنوز الأرض التي تحت أقدامنا (النفط).. نحن من سيخدمنا العالم كله واولهم دول الجوار صاغرين. لنتوحد من اجل ذلك.. لا نخضع لمساومة لا نخضع لتهديدات لا ندفع ديون لاحد.. لا ندفع ديون لأحد. لان ما فعلوه دول الجوار اجمعهم يستحقوا عليه كيل الصفعات لهم… وليس دفع ديون والمكافئات والخضوع لابتزازتهم… لا نحتاج احد نحن امة العراق وكل ما نحتاجه هو التوحد واستقواء الحكومي بالشعب… لذا نحتاج الى حكومة قوية موحدة لشعب آراك (العراق) … العراق سينهض بشبابه الثوري الذين يجب أن ينفضوا غبار ديمقراطية الغفلة ويسحقوا أفكار الماضي ويستأصلوا سرطان الألم والفساد الذي استشرى كفكر اجتماعي غبي دخيل وجعل عراقنا بأضعف حالاته أمام أخطار ومطامع الطامعين الخارجية والداخلية العميلة الخائنة…

يجب تحرير الإنسان من فكر الاستغلال السلطوي..نقول للشباب بأنكم انتم الأمل عليكم أن تقرؤوا تاريخ العراق وعليكم أن تعملوا من اجل شفائه ونهوضه…عليكم واجب كبير هو نزع أي أفكار فيها حقد على أي مكون اجتماعي عراقي وأنساني… نحن نعيش على ارض واحدة لنرفع شمسنا الى عنان السماء نحن آراك بلاد الشمس….يا شباب لا تقفلوا باب الحوار والمحبة للعراق استوعبوا قيم الإنسانية الراقية التي يجب أن تكون شعار الألفة والمحبة… هيا فتوة للجهاد … هيا قوموا لتغيروا خارطة الحياة … هيا… هيا قوموا لتوقفوا الألم العراقي…مسلسل الألم العراقي سينتهي ببسمة شفاء على أيديكم يا نبض العراق الجديد… عليكم أن تنهضوا وتستعجلوا شمس صبح الأمل.. شمس آشور وسومر وبابل … يا شباب انهضوا بالعراق أنكم الأمل فلا أمل يرجى من رجالات الماضي والحاضر السقيم….. على المثقفين قيادة الجموع بالكلمة الصالحة عليهم أن ينيروا مسالك الخلاص ويعبدوا طريق الحق ليدرك الإنسان العراقي أين يقف الآن ويحدد خطواته للمستقبل ان نسيج التلاحم لا يتم الا بوجود مثقفين ذوي وعي عالي وشعور كبير بالمسئولية الوطينة.. بلا حقد بلا ضغينة لنمزق ثوب الديمقراطية البالية.. لا يتحقق الشفاء بحسن الأمنيات فقط هيا للعمل والجهاد…هيا للعمل والجهاد …. 
drali_alzuky@yahoo.com