الرئيسية » مقالات » الاحتفال بعيد العمال فى محافظة ديالى .. رسالة تحدى للارهاب

الاحتفال بعيد العمال فى محافظة ديالى .. رسالة تحدى للارهاب

نشاطات متميزه لمحلية الحزب الشيوعى العراقى فى ديالى.. وهذه المره .. الاحتفال بعيد العمال العالمى الذى تمر ذكراه فى الاول من ايار من كل عام .
وعلينا الاعتراف من البدايه .. بان نشاطات الشيوعيين فى محافظة ديالى الجريحه واخرها الاحتفال بعيد الطبقه العامله تمثل رسالة تحدى لكل قوى الشر والارهاب التى تحاول زعزعة الامن والاستقرار.
والكل يعلم بان الارهابيين ابدعوا فى ابتكار وسائل الانتقام من اهالي هذه المحافظه لأنهم يحبون الدكتاتوريه وحكم الطغاة ويكرهون الديمقراطيه التى لاتسمح لهم فى تحقيق النوايا اللئيمه لغرائزهم الانانيه فى الهيمنه والتساط والغاء الاخر .
ولكن هيهات .. هيهات ان تثمر الجهود الخسيسه لهؤلاء فى ايقاف المد الثورى لرجال هذه المحافظه الشجعان واولهم الشيوعيون الذين اعتادوا التصدى لانظمة الطغاة .
ولاعجب ان يتصدر الشيوعيون العراقيين الاحتفال بعيد العمال لأن أيديولوجيتهم تم بناؤها على الانتصار الحتمى لهذه الطبقه فى المجتمعات الديمقراطيه.
لذا فبناء المجتمع الديمقراطى هو الهدف المرحلى لنضالهم لانه سيساعد على فرز الصراع الطبقى وبالتالى يتحقق النصر الاخير للطبقه العامله امل المستقبل الاشتراكى والديمقراطى الحر للشعوب.
لقد تحدى الشيوعيون الموت 75 عام ولاشك فى قدرتهم على الانتظار سنوات اخرى ليتحقق هذا النصر المحتوم ويحصل شغيلة اليد على حقوقهم الكامله.
وفى العوده لنشاط محلية ديالى الذى حضره الرفاق والاصدقاء من المركز ومنظمات الاقضيه والنواحى اضافة الى الضيوف الكرام من رفاق الحركه الاشتراكيه العربيه .. لابد من القول بان الحضور كان جيدا ومن مختلف شرائح المجتمع (مثقفين .. وشبيبه .. وطلبه .. ورابطة المرأه ) رغم الطوق الامنى الذى فرضته قيادة عمليات ديالى لمطاردة الارهابيين وعلى اجزاء كبيره من المحافظه .
لقد زينت الشعارات الجميله جدران ساحة الاحتفال ومنها .. الاول من آيار رمز للتضامن والنضال لعمال العالم .. اعادة اعمار المؤسسات الانتاجيه اساس لبناء عراقنا الجديد .. نطالب بحقنا المشروع فى اجراء الانتخابات العماليه فى القطاع العام .
وامتع الحضورعريف الحفل الرفيق ( كريم الدهلكى ) بادائه الرائع وتنظيمه البرنامج الذى ابتدأ بعزف النشيد الوطنى تلاه وقفة حداد على شهداء الحركه الوطنيه العراقيه .
ثم القى سكرتير محلية الحزب الشيوعى الرفيق ( ابو لؤى ) كلمته التى سرد فيها النضال الطويل للطبقه العامله العراقيه وقيادة الشيوعيين لها والقرارات الظالمه التى استهدفتها وضرورة التصدى لها .
أما الرفيق الضيف ( سالم الزيدى ) عضو اللجنه المركزيه للحركه الاشتراكيه العربيه فلقد طالب فى كلمته بضرورة دعم الطبقه العامله والاتحاد العام لنقابة العمال.
والقى الرفيق ( هاشم حسن ) كلمة الاتحاد العام لنقابات العمال فى ديالى أكد فيها على الاستمرار فى النضال والسير على الدرب لحين تحقيق كامل الحقوق المشروعه للطبقه العامله فى العراق.
وشارك الطبقه العامله فى احتفالها شبيبة ديالى ببطولة ضاحيه انطلقت فى شوارع المحافظه رافعين لافته مكتوب عليها سيبقى الحزب الشيوعى مدافعا رصينا لاهداف الطبقه العامله .
ولاتخلو احتفالات الشيوعيين من مشاركة الرفيقات اللاتى شاركن رفاقهن الموت فى السجون والقتال فى قمم الجبال .. حيث قدمت الرفيقه (افتخار الجبورى) تحية الحزب للرفيقات والصديقات من الحضور .. ثم القت قصيده جميله عنوانها القائد الثورى جيفارا .
واثار الجمهور بالقائه الجميل الشاعر الشعبى (قحطان الانصارى) وقصيدته التى عبر فيها عن حبه للطبقه العامله ورفضه للاحتلال .
أما مطرب الحزب ( كريم السارى ) فقد امتع الحفل باغانيه الثوريه والرومانسيه .
واخيرا .. الف تحيه للطبقه العامله العراقيه وعمال العالم بعيدهم المجيد
المجد والخلود لشهداء الطبقه العامله العراقيه