الرئيسية » مقالات » الأعلان الأمثل

الأعلان الأمثل

نكاية بـكم ، وتيـّمناً بتربة وطني … سأعلن عراقيتي المتوحدة

سوف لن أكتب عنـكم … ولا أدخل فوهات براكينـكم ، ولن أقبل المثول أمام مقدساتـكم ، فأنتم قد أزدريتـم أنسانيتي … وتمعنـتم في أغتـصاب وطنـي وأرث أجدادي وجميع أحلامي وأمالي ، و تمـاديـتم في غـيّـكـم …. ثـم تواريتم خلف أسوار الدولار ورفعـتم مختلف شعارات العتـيـقة العـقـيمة ، وأنتـم بالذات أنتم عكسـتـم حماقة أذلالي وجـعـاً عمـيـقـاً مستديماً في قلبي .

شعبـاً واحدا اضحى عدة شعوب وطن واحدا حـدّدتم لهُ عدة خرائط و ….وحـدود ، وتجتهدون في أختراع أعلام وتسميات جديدة وشعارات كلهـا وعـود وعـهود باطـنها منافـق كاذب جـحود .

ولكن أقول لـكـم … لقـد أزديـتـم خدمـة كبيرة لي في حياتي …. وهي تمسـكي وتعلقي بعراقـيتي وهي الأشمل والأمـثل والأعـم بـل هي الأجمـل على الأطلاق !!!

أنـا لسـت أشوريا …. ولن أقبل بأن أكون كلدانيا …. أو سريانيا ، ولا أرغب بأن ينادوني عربيا … شيعيا أو سـنّيا ، ولا حـتى كرديا … لا باديـناني ولا سوراني ولا حتى فـيلي ، وأرفض أيضـاً ياسادتي أن أكون تركمانيا ، ولا إيزيديا أو شبكيا ولا صابئيا مندائيا . وحتمـاً ارفض كل التسميات لكل الجنسيات المختلفة إلا جنسيـة واحدة هي جنسيتي العراقية فأنـا كل هؤلاء مجتمعين في تكويني ، فيهم وبهم ومعهم تعـّرف هويـتي ، وليس لي خـيـار إلا الذوبان في حبهم جميـاً .

وأزيدكـم علمـاً بأن أعلن على الملئ أن لا دين لي ولا مذهب أتبع ولاطائفة تجـّرني إلى خطاياها وتعقيدات تقاليدهـا التي تلاحقني وتنـغص علّيه حياتي وعيـشتي مـذ ولـدتُ ، فمنذ ُ تكـون الأديان سرقـت راحة الأنسان ولم يعرف قومي الأمن والأمـان فتارة يغزوننـا فلان بمباركة علان ، وآخرى تفتح بلادي بالسيف وهو يرفع الآذان أنـا يا سادتي أرفض أن أهـان في كل يوم وفي كل مـكان وزمـان من أجل خـدمة جلالة كراسيـكم أيها الأوغاد ، تـعاليمـكم فرقـتنا زرعت بيـننا الحقـد والكراهية ، وتنـصل الأخ من آخيه الأنسـان ، أرفض جناتـكم الموعودة جمـيعـاً … والتي توهمـونـنا بها ، أرفضـها حتى وأن كانت مليئة بالصبايـا وحور الجان والغلمان وأموال هارون ، فأن لم أنـل في حياتي حرية التمتع على أرض الوطن وأن أحـُترم فيه كأنسـان فـلتكن كـل ملذاتكم وأنهار خموركـم وقِـنانـكـم لـكم فقط أرحلوا إلى الجـحيم … ودعوا شعب العراق ينعـم بالسلام .