الرئيسية » مقالات » ؛؛ستشرق شمس العراق؛؛ وستحرق غرور الغباء الديمقراطي

؛؛ستشرق شمس العراق؛؛ وستحرق غرور الغباء الديمقراطي

هل الإنسان العراقي خامل وعاجز..هل الحب للوطن هو أكذوبة رومانسية أو عاطفة غير ناضجة؟!!!!… نبحث عن العراق نبحثه فاين نجده؟ … سنجده في سيرة التاريخ وفي كتب الحضارة ونور الخلاص الإنساني .. سنجده بدموع الكادحين بدموع الأرامل والأيتام..العراق مرادف لكلمتي دموع وألم… هل العراق اسمه الألم والاه… لا اعرف ما معنى ؛؛عراق أو آراك؛؛ بالضبط … الكتب القديمة تشير الى أن ؛؛آراكي؛؛ على أنها بالآرامية تعني ؛؛القلب ما بين النهرين؛؛… وبالاكدية تشير الى أنها تعني ؛؛بلاد الشمس؛؛ .. بلاد الشمس والحق والحقيقة…. لكن لا احد يجزم بأي من الرأيين هو المرجح ولربما كلاهما صحيح.. ولا حد يستطيع أن يقفل الباب على أي رأي جديد بهذا الخصوص… وهنا عندما أورد هذه الكلمات عن آراك (بلاد شعب نيسان) استذكر تاريخ العراق وأتذكر أغاني العراق التي فيها شجن وحزن شديد والتي تؤكد حقيقة هي أن الألم هم الإنسان في هذه البلاد.. فهل آراك (العراق) تعني بلاد الألم الذي لا ينتهي… لربما الألم والحزن ترسخ بالجينات للانسان العراقي… لكن يبقى الانسان العراقي ثورة ولن يترسخ بداخله الاستسلام التام… ودليل ذلك هو ظهور مئات الالاف من المناضلين الذين رووا ارض العراق بدمائهم الزكية من اجل الحرية والتحرر ولا اعتقد يوجد شعب على وجه الأرض أعظم من شعبنا لأنه لم يستسلم لذل أبدا رغم هول القسوة التي تعرض لها وبقى العراق ينجب الأبطال والأوفياء والفدائيون والذين لا يهمهم ألا رفع الظلم عن بلدهم… العراق بلاد مسلسل الألم الذي لم ينتهي حتى الان …لكن شعب العراق حيا وسيبقى يرفض الألم… شعبا لن ينكسر ونار تحرره لن تنطفئ أبدا بداخل أي عراقي شريف…

الألم والظلم والفقر الذي عانى منه العراقيون خلق الذكاء والإبداع للإنسان العراقي… لكن الأقدار دائما تشير الى تحكم الأغبياء بمقاليد الأمور في هذا البلد بأقدار قهرية.. ليس عيب الشعب أن يكون بسيط ومتواضع وغير متعلم لان هذا عيب السلطة ( السلطة هي الأبوة التي يجب أن ترعى أبنائها)… أن الأبناء هم دائما بحاجة لرعاية الإباء في التعليم والإرشاد… والحكومات العراقية المتعاقبة لا يهمها رفع مستوى الإنسان والثقافة للمجتمع…. وذلك لان هذا سوف يزلزل سلطان الغباء الحكومية وعروشها… فان الحكومات المتعاقبة في غالبيتها هي عبارة عن حثالات مستهترة غير كفوءة لا يهمها ألا بقائها كطفيليات تعتاش على السرقة وقهر الشعب….

ديمقراطية الغفلة ورجالات العصر المظلم والاظلم (ماضي قريب وحاضر اسود) نبحث عن الوطن فيهم نبحث عن ؛؛آراك؛؛ نبحث عن الخلاص نبحث عن الوطن في زحمة الغباء السياسي وزحمة تسلق الظلام على صبح الأمل…. لماذا قهر السلام والأمان على ارض آراك؟!… لماذا بغداد مظلمة جرداء … لماذا بغداد أسوء من الصحراء (الاردن والسعودية والخليج).. أين حكام منطقة اللعنة أين ورثة الدكتاتورية وظلال الاحتلال أين حكام المنطقة الخضراء؟!!… نسألهم سؤال: أذا نظروا في المرايا هل سيجدون شيء في وجوههم اسمه العراق؟؟؟ نجيب عنهم ونقول سوف لن يجدوا ألا غربة مماليك…. فهم أدوات والعاب بيد الغول الأمريكي الأرعن….لا يشربون ماء دجلة والفرات ( يشربون الماء العذب المستورد بعدما لوثوا ماء الفراتين) لا يأكلون ألا طعام مستورد بعدما احرقوا ودمروا مقدرات الزراعة والري في ارض الرافدين (بفسادهم وغباء استراتجياتهم)….. لذا فان سحنتهم ليست عراقية (هجنوا بألوان جديدة) هذه هي الازدواجية الحقيقية ازدواجية الحكام وليس الشعب …حكام مستبدون باسم ديمقراطية المحاصصة الدكتاتورية يقهرون الشعب … فان سألتهم أين العراق فيكم ….فأنهم سيهتفون بالشعارات… وفي داخلهم يضحكون بسخرية على دموع شرفاء العراق… وينتظروا ملئ جعبهم وجيوبهم بخيرات وذهب العراق ليهربوا بها الى أوطان تستقبل اللقطاء.

شيخوخة الحركات النضالية وإسرارها التخاذلية وكتم المعلومات والإعلام المنافق والمجاملة على حساب الحق ومصلحة الوطن العليا..هي اولى اسباب الفشل الحكومي في العصر الجديد …. كلامهم كإفراد ثوري بطولي ونزيه وفيه خلاص (وبدا يتخاذل) لكنه كلام وليس عمل وليس حقيقة انه كلام أجوف… واجتماعاتهم تخاذل وفشل ونفاق… حكومة الوحدة الوطنية المستهترة بقيم الإنسان لا نرى مستقبل خلاص وأمل فيها.. وقراراتها آنية.. واهنة غير عادلة غير عادلة غير عادلة … ومحكومة بقرارات الجهل المسلح ومصالح مافيات السلطة الجديدة وبرجوازيات لا تحترم الانسان العراقي وحقوقه…

لنسال سؤال لظلال الظلم والاحتلال رجالات الغفلة التاريخية وسقطة الديمقراطية…لنقول لهم عندما تهتفون باسم الديمقراطية والشفافية هل تحترمون عقل الإنسان العراقي أم تستغلون بساطته ونبله…. وطيب قلبه … أن التاريخ سيسجل ذلك عليكم وليس لكم…. والأيام دوارة والشعب البسيط سيتحرر… سيتحرر الأيام ستثبت لكم بأنكم أسوء من السوء….. أنها الأقدار الغبية من جاءت بكم بعد سقوط هبل الرعونة… سيولد التغيير وأبطاله سيغيرون الأقدار وسيصنعون القدر العراقي كمارد شفاء والذي سيصفع كل من ساهم في اذية العراق لا بل سيصفع حتى من ساهم ؛؛بأذية نملة عراقية؛؛ … ستتغير الأقدار…. سترد الصفعة صفعات … انتظروا شمس الغد انتظروا شمس الغد..شمس الحرية … سترفع الشمس الى عنان السماء… وسيحرق الغباء…. أن العراق حياة…وكرامة وإباء..