الرئيسية » مقالات » (الشيعة أكثرية فلماذا تريدون الفيدرالية) ردنا (العراق لا تحكمه الأكثرية) وهل تقبلون بحكمها

(الشيعة أكثرية فلماذا تريدون الفيدرالية) ردنا (العراق لا تحكمه الأكثرية) وهل تقبلون بحكمها

تساؤل:

ـ (الشيعة أكثرية فلماذا تريدون الفيدرالية) ردنا (هل تقبلون بحكم الأكثرية الشيعية بالعراق)

حقيقـــة:

الاكثرية الشيعية بالعراق… (معتدى عليها).. و..الاكثرية السنية بالموصل.. (معتدية)
,………………..
حل ازمة الموصل:

محافظة جديدة تضم الأكثرية الكوردية..والحكم الذاتي لمناطق الشيعة بالموصل تدار من بغداد

…………………………

نرد هنا.. على الذين يعارضون فيدرالية الوسط والجنوب.. بقولهم (ان الشيعة اكثرية فلماذا تريدون الفيدرالية)..

نرد على هؤلاء ومنهم محافظ الموصل.. (هل تقبلون ان يحكم الشيعة العراق.. لانهم اكثرية)..

بالطبع سوف يكون جواب هؤلاء بربطهم الطائفية بالمذهب الشيعي الجعفري .. بكل حقد وكراهية ضد الشيعة.. بقولهم (لماذا تريدون الطائفية .. فهل العراق فقط شيعة)؟؟؟ فنرد على هؤلاء (لماذا تريدون العنصرية.. فهل العراق فقط عرب).. واليس العراق متعدد الاطياف من عرب عراقيين وكورد عراقيين وتركمان وشبك واشوريين وكلدان .. ).. فلماذا تريدون اختزال العراق المتعدد القوميات.. بهوية قومية دون اخرى ؟

والاغرب ان في وقت نرى المعادين لشيعة العراق.. يعلمون قبل غيرهم.. بان تونس مذهبها الرسمي سني مالكي.. والمغرب كذلك.. والسعودية سني حنبلي (وهابي).. في وقت السعودية متعددة المذاهب ..ولا نجد من يتهم هذه الدول (بالطائفية).. في وقت يتم تهميش الشيعة بتلك الدول..

فنرى الان مثلا حكومة المالكي تجعل الأكثرية الشيعية بالعراق.. (عدد بلا ثقل).. وما يجري من عمليات ابادة جماعية من تفجيرات وسيارات مفخخة وعمليات انتحارية.. ضد الشيعة دليل على ذلك.. وما جرى ويجري من استهداف متعمد من قبل حكومة المالكي للجماعات المسلحة الشيعية التي دافعت عن الاحياء والمدن الشيعية.. دليل اخر.. في وقت يتم اطلاق سراح المسلحين السنة من المعتقلات.. ويتم التفاوض مع البعثيين.. واعادة ضباط الحرس الجمهورية الصدامي السابق..

ونسال المالكي.. هل نجحت سياسة التوافقات.. في العراق من حل مشاكله.. اليست التوافقات الغت حقوق الاكثرية الشيعية بالعراق.. و وما يسمى التوافق هي السبب الرئيسي للمفسدين والفاسدين اداريا وماليا.. وواجهات الارهاب والعنف .. ووصلوا عن طريقها.. ويتشبثون بمناصبهم عن طريقها..

الم تجعل ((التوافقات)).. امثال الدايني وعبد الناصر الجنابي ومشعان الجبوري ووزير الثقافة السابق .. وامثالهم من الارهابيين .. يتحكمون بمصير العراقيين الشيعة والاكراد.. في قبة البرلمان والحكومة.. وعبر المركزية يتم التلاعب بمصير الشيعة والاكراد العراقيين..

ونبين هنا الفرق بين الاكثرية الشيعية بالعراق (المعتدى عليها).. وبين الاكثرية السنية بالموصل (المعتدية) …

ففي وقت الاكثرية من السنة العرب العراقيين بالموصل.. تمارس عمليات العنف ضد الشيعة وخاصة ضد شيعة تلعفر، وضد الشبك الشيعة حول مدينة الموصل.. وتستهدف اليزيديين بسنجار وشيخان.. وتستهدف الاكراد بعمليات عنف.. محاولة منها لتهميش واستأصال الاطياف العراقية بالموصل..

نرى الشيعة بالعراق وهم الاكثرية.. بالعكس تماما.. فهم من يتم استهدافهم بعمليات عنف وقتل وتفجير وخطف وتمارس ضدهم العمليات الانتحارية.. وتفجير الشاحنات والسيارات المفخخة لكونهم شيعة.. من قبل الاقلية السنية بالعراق.. بدعم من المحيط الاقليمي (السني العربي) خاصة والمحيط الاسلامي السني عامة..

لذلك نؤكد.. بان الشيعة العراقيين لن يستقر امنهم.. ولن يتوفر لهم أي توازن رعب ضد اعدائهم.. ولن يؤمنون مستقبل اجيالهم..ويدرءون المخاطر عنهم.. الا بتأسيس الكيان الفيدرالي بالوسط والجنوب.. وتبني إستراتيجية (جدار الدرع و الردع الشيعي).. كساتر وحماية لهم ضد المحيط الاقليمي والجوار المعادي لهم..

ومن محور اخر.. نسأل محافظ الموصل.. الذي يطالب بتهميش واستبعاد القوائم الكوردية عن المناصب الرئيسية بالموصل.. على اساس (الاكثرية للعرب السنة).. ويطالب بان تكون (هوية الموصل عربية).. سؤالنا اليس غالبية العراق هم من الشيعة الجعفرية.. فهل توافقون على ان القوائم الشيعية هي الحاكمة فقط.. وان تكون هوية العراق شيعية جعفرية.. لان الغالبية شيعية..

ام سوف تتقيئون بمصطلحات الطائفية ضد الشيعة.. في وقت تناسيتم ان القومية هي التي اثارت وما زالت العنصرية ذات النزعة الطائفية السنية ونزيف الدم بالعراق منذ تاسيسه ولحد يومنا هذا.. بمحاولة اختزال الهوية العراقية الوطنية بهوية قومية جزئية..

وهنا نؤكد بان لا حل لمشكلة الموصل.. الا بتأسيس محافظة عراقية جديدة تضم سنجار وشيخان وغيرها من المناطق ذات الاكثرية الكوردية .. في الموصل.. لادارة شؤونهم.. بعيدا عن عنصرية وطائفية السنة العرب العراقيين..

وكذلك نطالب بالحكم الذاتي للمناطق الشيعية بالموصل وكركوك.. كتلعفر وتازه وغيرها .. وان تدار مركزيا من بغداد..

وهذه هي الحلول الوحيدة لحل الازمة..

………………………………………………….

توضيحات .. ..:

الموضوع شائك ومتداخل و معقد.. وننبه ما طرحناه ليس فيه أي تناقضات.. ولكن الواقع يطرح هذه المفاهيم .. وتتطلب الحل من ارض الواقع..

فالسنة العرب العراقيين .. لن يتعايشون .. ولن يقبلون التعايش مع الاطياف العراقية.. الا بنظرة التعالي والعنصرية بنزعة طائفية سنية قومية. لذلك لا حل لازمة العراق.. الا بحلول جذرية.. بتطبيق فيدرالية موحدة للوسط والجنوب.. وجعل بغداد فيدرالية بحد ذاتها.. وجعل المناطق الشيعية في الموصل وكركوك.. وغيرها.. مناطق حكم ذاتي تدار من بغداد.. وتؤسس محافظة جديدة بالموصل.. تضم الغالبية الكوردية العراقية بالموصل.. لادارة شؤونهم وحمايتهم من عنصرية وطائفية القوميين كالبعثيين وقائمة الحدباء والناصريين والتكفيريين والطائفيين السنة .. وتطبيع الحدود الادارية للعراق .. والتطبيع الديمغرافي.. من التلاعب الذي استهدف الشيعة والكورد العراقيين.. بها منذ تاسيس الدولة العراقية وخاصة في زمن حكم البعث النازي.. وفي زمن الارهاب..

واخيرا نؤكد باننا كشيعة عراقيين (اقلية) بالمحيط الاقليمي (السني العربي).. وبالمحيط (الاسلامي السني) المعادي لشيعة العراق… وبنفس الوقت يتم حاليا حكم العراق بمبدأ ما يسمى (التوافق).. والتي تعني (اسقاط حكم الاكثرية) عبر (الديمقراطية).. كاستمرار لحكم الاقلية السنية الدكتاتورية منذ تاسيس الدولة العراقية ولحد سقوط صدام.. ولكن بصيغة اخرى..

لذلك يتوجب علينا كشيعة عراقيين لتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهي إستراتيجية (جدار الدرع والردع الشيعي)… وهي بعشرين نقطة.

وخاصة لعدائية هذه المحيطين.. ذوي النزعة الطائفية والعنصرية .. والتين تمثلان عبر التاريخ اكبر حاضنة لتوريد العنف والانتحاريين وفتاوى تحليل دماء شيعة العراق، والتمويل لجماعات العنف والارهاب الطائفي السني والتكفيري بالعراق..

علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474