الرئيسية » مقالات » أدانة للتصعيد الأرهابي البعثي

أدانة للتصعيد الأرهابي البعثي

نراقب وبمنتهى القلق والاستنكار , التصعيد الكبير الذي قامت به ميليشيات البعث والعصابات التكفيرية المرتبطة بها والذي تمخض عن عمليات ارهابية استهدفت ابناء العراق في الكاظمية وضيوف العتبات المقدسة من الزائرين اضافة الى عمليات اجرامية راح ضحيتها الجنود البواسل من رجال الامن الشجعان .

ونحن في الوقت الذي ندين فيه هذه العمليات الأرهابية , نطالب الحكومة العراقية الكف عن مغازلة البعثيين ووقف كل اشكال الحوار معهم , هذه الحوارات الخبيثة التي تجري على قدم وساق في عواصم بعض الدول العربية تحت مسمى المصالحة الوطنية في مخالفة واضحة وصريحة للمبادئ الاساسية للدستور العراقي , كما نطالب السيد رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي الشروع فورا بتطهير مكتبه الخاص من المستشارين وكبار الموظفين ممن كان منتسبا الى تنظيمات البعث المجرم وبالخصوص مكتب مكافحة الارهاب التابع لرئيس الوزراء والكف عن التضليل الاعلامي المتعمد الذي يمارسه مكتب رئيس الوزراء في التستر على مايجري في الكواليس المظلمة من مصافحة قتلة الشعب العراقي من البعثيين المجرمين , كما نطالب مجلس النواب العراقي بتحمل مسؤولياته التأريخية في محاسبة الحكومة العراقية والشروع فورا في مسائلة كبارالمسؤولين فيها .

كما نبعث بتعازينا الى عوائل الشهداء الذين قضو في هذه الحملة الارهابية البعثية ونبتهل الى الله تعالى ان يشافي الجرحى منهم .

ونعاهد الله وابناء العراق الجريح اننا ماضون في حملتنا السلمية للضغط على حكومتنا المنتخبة لكفها عن مشروعها القاضي بأعادة البعثيين الى العملية السياسية ونؤكد مطاليبنا في تطهير كل الاجهزة الامنية من شراذم البعث الذين اعادتهم حكومة السيد نوري المالكي ومكنتهم من رقاب الناس وامن البلد .