الرئيسية » مقالات » أدانة وتعزية وأمنيات

أدانة وتعزية وأمنيات

الايام الماضية ، توالت علينا الاخبار المحزنة والمقلقة، من مناطق مختلفة من وطننا الحبيب، فلقد عاود المجرمون القتلة من بعثيين ومن حلفائهم من التكفريين والظلاميين ، ممارسة اعمالهم الغادرة بحق ابناء شعبنا الابرياء. وهكذا جاءت العمليات الارهابية التي طالت ابناء شعبنا الابرار من الطائفة المندائية في منطقة الطوبجي وسرقوا محلاتهم ومصوغاتهم ، ثم المواطنين الابرياء في منطقة الكرادة في بغداد الذين كانوا يتسلمون مواد غذائية ، وثم زوار الامام موسى الكاظم (ع) في منطقتي الشريف الرضي وباب المراد ، وايضا التفجير الذي استهدف الزوار الإيرانيين في مطعم في بعقوبة ، وتفجيرات في الموصل وجلولاء وفي مناطق اخرى . وسقط حصيلة كل هذه الاعمال الاجرامية الغادرة العشرات من الشهداء الابرياء من ابناء شعبنا العزل ، وجرح العديد من المواطنين العراقيين والايرانيين من زوار العتبات المقدسة ، وبينهم الكثير من النساء والاطفال .
ونحن ممثلي منظمات الاحزاب السياسية العراقية ، الاعضاء في (هيئة تنسيق القوى السياسية العراقية العاملة في فنلندا) أذ نتابع بأستمرار احوال وطننا العراقي ، وننظر بقلق شديد الى التصعيدات الارهابية الاخيرة ، فاننا إذ ندين بشدة هذه الجرائم الوحشية ، نعرب عن تضامننا ونقدم عزائنا ومواساتنا الى ذوي وعوائل الشهداء ، متمنين لهم الصبر والسلوان . ونتقدم للجرحى بالامنيات بالشفاء العاجل ، فاننا نرى ان هذه الاعمال ما هي إلا ناقوس خطر يهدد أمن البلاد في المرحلة الحساسة التي تجتازها البلاد ، وندعو الحكومة الوطنية والجهات المعنية إلى الكشف السريع عن ملابسات هذه الجرائم التي ارتكبت بحق أبناء شعبنا ، والى الضرب بقوة على أيدي الجناة ، وإحالة مرتكبيها إلى المحاكم لينالوا جزائهم العادل.
واننا نترقب كشف المزيد من المعلومات عن النجاحات التي حققتها قواتنا الامنية في القبض على البعض من قالدة الجماعات الارهابية ، ونتمنى ان تتواصل هذا النجاحات لما فيه دعم سير العملية الامنية . ونحيّ شعبنا العراقي، بكل الوان طيفه الرائع ، الذي بصبر ومعاناة يواصل العمل من اجل بناء عراق جديد ، عراق ديمقراطي فيدرالي لا مكان فيه للتكفيرين الظلاميين ، ولا للقتلة الشوفينين . ونطالب القوى السياسية العراقية داخل الوطن تقوية الصفوف و تعميق التسامح بين المكونات المختلفة للشعب العراقي والتعاون من أجل حماية المصالح المشتركة ومستقبل التجربة الديمقراطية في العراق ، لان ذلك يقطع الطريق على الاختراقات الامنية الخطيرة للقوى المعادية لابناء شعبنا . وأننا نعاهد ابناء شعبنا على ان نواصل العمل يدا بيد من اجل رص الصفوف وبمزيد من التلاحم لاجل تحقيق الاهداف السامية في حياة حرة كريمة . وعسى ان يحفظ الله سبحانه العراق وشعبه من كل مكروه .
لنرص الصفوف من اجل عراق للجميع .
عاش العراق

هيئة تنسيق القوى السياسية العراقية العاملة في فنلندا
حزب الدعوة الاسلامية / منظمة فنلندا
الحزب الشيوعي العراقي / منظمة فنلندا
المجلس الأعلى الإسلامي العراقي/ مكتب فنلندا
الاتحاد الوطني الكوردستاني / منظمة فنلندا
الحركة الديمقراطية الاشورية / منظمة فنلندا
الحزب الديمقراطي الكوردستاني / منظمة فنلندا
الحزب الشيوعي الكوردستاني ـ العراق / منظمة فنلندا
هلسنكي 24 نيسان 2009
لمزيد من المعلومات يمكن الاتصال بسكرتير هيئة التنسيق للدورة الحالية / ممثل حزب الدعوة الاسلامية / منظمة فنلندا Mobile : 0414563016