الرئيسية » مقالات » استهداف الايرانيين..بعد ازمة (خلية حزب الله بمصر) ورد المصري بشمولهم بالتفجيرات بالعراق

استهداف الايرانيين..بعد ازمة (خلية حزب الله بمصر) ورد المصري بشمولهم بالتفجيرات بالعراق

بسم الله الرحمن الرحيم
استهداف الايرانيين..بعد ازمة (خلية حزب الله بمصر) ورد المصري بشمولهم بالتفجيرات بالعراق
بروز ظاهرة استهداف الايرانيين الشيعة.. خلال اليومين الماضين.. بهجمات انتحارية.. ادت لسقوط عشرات الضحايا .. بالعراق.. الاولى باستهداف زوار شيعة ايرانيين قادمين لزيارة الاماكن المقدسة بالعراق.. ادت لمصرع ما يقارب خمسين ايرانيا شيعيا.. وعشرات الجرحى.. والثانية بالكاظمية هذا اليوم 24/4/2009 .. .. بالهجمات الانتحارية.. التي ادت لسقوط مائتين بين قتيل وجريح.. من العراقيين الشيعة والايرانيين.. تثير تساؤلات..
فاستهداف الشيعة العراقيين بالهجمات الانتحارية والسيارات المفخخة.. ووقع مئات الضحايا بكل مرة.. شيء اصبح (طبيعيا) بالعراق.. وليس شيء غريب.. ولم يعد شيء يستدعي انتباه والتركيز من قبل الوسائل الاعلامية والسياسية..
ولكن استهداف الايرانيين .. والتهديدات التي اطلقها ابو ايوب المصري.. ضد (المجوس والفرس والروافض)..
اذا ما ربطناها بازمة خلية حزب الله لبنان في مصر.. والتصعيد المصري ضد الشيعة .. من قبل تصريحات واجهات مصرية كالقرضاوي وغيره.. وتهديدات مصر المبطنة عبر تصريحات حاكمها حسني.. ضد (من يتدخلون بالشان المصري) اخيرا.. على حد زعمه.. بعد ازمة حزب الله ومصر.. واتهام ايران والشيعة بانهم وراء حزب الله..
نصل الى علاقة هذه التفجيرات الاخيرة بالعراق والتي استهدفت الايرانيين الشيعة.. بالدور المصري واجندته .. داخل العراق بعلاقتها بالجماعات العنف السنية المسلحة.. وخاصة ان (جبهة الجهاد والتغير) وهي فصائل سنية.. مرتبطة بحارث الضاري.. تتخذ من قناة الرافدين الفضائية التي تبث من مصر.. والناطقة باسم هذه الجبهة.. علما ان الضاري رفض محاربة القاعدة.. بزعامة المصري… واعتبرها منه وهو منها..
ولا ننسى ما قامت به جماعات مسلحة قبل سنتين بعد تصريحات حسني حاكم مصر بوصف الشيعة (بعديمي الولاء لاوطانهم ) اي (خونة).. بمهاجمة شاحنات يملكها تجار شيعة عراقيين تحمل البضائع المستوردة من ايران.. قادمة من منفذ المنذرية بديالى.. بعد اعلان قوى شيعية وطنية عن مقاطعة المنتجات المصرية بالبصرة ردا على تهجمات حسني المصري على شيعة العالم والعراق.. مما يثبت دور الاجندة المصرية في جعل العراق ساحة لتصفية حسابات اقليمية يكون العراقيين وقودها..
ودور حاضنة الارهاب المصرية بالعراق.. في قدرة المصريين على تنفيذ اجندتهم التخريبية داخل العراق. وتوفير المرونة للقاعدة وابو ايوب المصري والمصريين العاملين في الجماعات المسلحة والمخابرات المصرية..
وننبه.. بان العمليات التي تستهدف الايرانيين.. سوف تستمر بالعراق.. اذا لم يكون هناك رد ايراني على المصريين ودورهم بالعنف بالعراق.. وكلنا نتذكر كيف ان (توازن الرعب).. التي انفجرت بعد تفجيرات سامراء. كانت وراء ردع الحاضنة السنية .. بدرجات كبيرة.. بالعراق.. من الاستمرار في استهداف الشيعة بعمليات انتحارية وارهابية اخرى.. ولكن التراخي الذي حصل بالشارع الشيعي العراقي .. واختلال التوازن بين الشيعة والسنة.. نتيجة سياسات حكومة المالكي.. كانت وراء الثغرات الامنية وعودة التفجيرات بشكل موسع ضد الشيعة..
ونؤكد.. بان الرد على التدخلت المصرية بالعراق.. وقطع يد الدول الاقليمية من التدخل بالشان العراقي. وعدم جعل العراق ساحة لتصفية حسابات اقليمية.. لا يكون الا بطرد المصريين من العراق وارجاعهم لمصر.. وانقاذ العراق من شرورهم.. وخاصة لدورهم بالعنف.. ونشاطهم فيه.. وزعماء الارهاب الاخطر منهم.. كابو ايوب المصري زعيم القاعدة بالعراق.. وابو عبد الرحمن المصري مفتي القاعدة بالعراق.. وابو يعقوب المصري مسئول تفجيرات القاعدة بالعراق.. واغلب الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين حسب التقارير الامنية ومنها تقرير مايكل كالدويل القائد في قوات التحالف..
استهداف ..الشيعة.. بالعراق.. رسالة الى شيعة العالم.. بانكم مستهدفون بعقر دار التشيع..