الرئيسية » مقالات » معلقات سوق عكاظ الدمشقي..!

معلقات سوق عكاظ الدمشقي..!

إلى رافعي الرايات البيض.. من كان عليه الذهاب، تحت أي سبب ما، الأفضل له، وربما لأبنائه من بعده أن يذهب بهدوء، بدون ضجيج.. كالجندي المهزوم يجد أيضاً من يبرر فعلته، من يثني على شجاعته..
إبريق، ربما فارغ.. رأس، ربما ملآن.. ترتيبٌ متعب.. سطحٌ مشبع بالتوتر.. وشيءٌ آخر أردت أن أقول: أحب الإشارة إلى مصدر الصوت، حيث تتبادل أنغام الآلات الموسيقية الألحان بين بعضها، جوقة غنائية وفرقة موسيقية لا يقفان قبالة بعضهما..
لا تستطيع الهروب، الكلمة موت، من تحاول خداعه؟ تبقى قيم الأخلاق الفردية وتساؤلاتها… تتقدم للاستجواب، دائماً عندك جواب.. العالم ليس غريب، ليس معروف، عالم، بالإيمان لا تصل إلى المعرفة..
هذه البقع الملونة، هذا الصوت المصطنع، كل شيء في مكانه، حتى العيون تغني من نوتة مجهولة.. عظامك مكشوفة، لا تستطيع حجبها بـ”جعلكةٍ ” كانت على لافتة للممانعة.. كم المسافة بين الكذب والحماقة؟..
لا تطلق النار على أرانب الجيران.
لحم الطريدة، طعمه أفضل.
وإذا ذهبت للصيد،
لن تعود مرة فريسة.!
……….
أن تعيد المعلّقة يومياً عدة مرات، يمكن أن تحفظها، ومع التكرار، ربما تقتنع فيها..
وكما يقال في كل شيء سيء يوجد الجيد، أي أنه يمكن القول أنه سيكون لي معارف – واسطة – من المعارضين التائبين، الراجعين ممانعين..
ولهم أهديهم سلفاً هذه الطرفة – مو برطيل – … وعنوانها سياسة وديبلوماسية:
” يذهب كيسينجر إلى رجل كان معارضاً وصار ممانعاً، ويقول له:
ــ تريد أن يتزوج ابنك؟
+ أنا لا أتدخل بشؤون ابني نهائياً،
ــ لكن إذا كانت العروس بنت رامي مخلوف؟
+ في هذه الحالة.. يعني طبعاً…
بعدها يذهب كيسينجر إلى عند رامي مخلوف، ويقول له:
ــ عندي شخص بيحب يخطب بنتك!
+ لا تمزح يا رجل، بنتي بعدها صغيرة على الزواج…
ــ وإذا كان هذا الولد إبن نائب رئيس البنك الدولي؟
+ في هذه الحالة.. يعني طبعاً..
بعد ذلك يذهب كيسينجر إلى عند رئيس البنك الدولي ويقول له:
ــ عندي شخص واقترحه عليك كنائب للرئيس،
+ لا يا رجل! عندي كثير مرشحين لمنصب نائب الرئيس..
ــ لكن إذا كان هذا المرشح هو صهر رامي مخلوف؟
+ في هذه الحالة.. يعني طبعاً….
وفي هذه اللحظة توقظه مضيفة طيران اللؤلؤة لربط حزام الأمان، لكنها لم تقل له في أي وقت يسمحون له بفكه….
……….
من يعرف إلى أين تصل؟
إلى أيّ أرضٍ لا تتنجس؟
إذا قلت تلك الكلمات،
من يباركك بعد ذلك؟
أنت على حافة قبر، أو ما يشبه ذلك،
أمطار نيسان بلّلت الأرض، أو ما يشبه ذلك.
بعد آذار جاء نوّار،
هذي الأسود سباع، أو ما تشبه ذلك.
هذه معارضة كانت؟ أو ما تشبه ذلك.
عن وطن تبحث؟ أو عن غير ذلك؟..