الرئيسية » بيستون » كذب المجرم طارق عزيز كعادته

كذب المجرم طارق عزيز كعادته

                                       
سمعنا كذبة اخرى من المجرم طارق عزيز كعادته عندما قال وبكل وقاحة بان الشهيد سمير غلام القى بثلاث قنابل يدوية بهدف اغتياله ، وان الحرس قاموا بالقاء القبض عليه واخذوه الى التحقيق ولا يعلم ماذا فعلوا به بعد ذلك!!!
كنت اتوقع من هذا المجرم والذين معه كل ما لا يخطر في فكر اي انسان، وخاصة عندما بدأوا بتبادل البصاق على بعضهم في قاعة المحكمة في الجلسات السابقة ، هذه هي اخلاقهم وتربيتهم فكيف لنا ان نتوقع منهم قول الحقائق؟؟؟؟!!!.
فيا لوقاحتك يا طارق عزيز !!! الم تكتف ِ بالاشتراك في قتل ما يقارب العشرين الف شاب من شباب الكورد الفيليين بابشع الطرق الوحشية ماعدا الشيوخ والنساء والاطفال؟؟؟ كيف ستقابل ربك غداً؟؟؟ الا تخجل منه ويداك ملطخة بدماء عباده ؟؟؟ كم بقى من عمرك لكي تضيف الى ذنبوبك ذنوب اخرى؟؟ ؟ألا تريد على الاقل ان تخفف من الذنوب التي تحملها  بقول بعض الحقائق لعل ذلك يفيدك في الاخرة؟؟ الا تخجل من العدد الهائل لعوائل الشهداء الذين تسببت في قتلهم وقتل اولادهم ، نعم يا بعثيين لقد قتلتم هذه العوائل لانهم في الظاهر احياء ولكنهم في الحقيقة احياء ميتـة.
اكثر العراقيين يتذكرون الحادث عندما اقدم البعثيين المجرمين على قتل الشهيد الشاب سمير غلام في نفس اللحظة التي اُلقيت القنابل من قبل البعثيين انفسهم،وبعدها جاءت سيارات الاستخبارات وترجــّل منها عدد من المجرمين القتلة وقاموا بالرمي العشوائي على الموجودين في مكان الحادث لكي يزيدوا من عدد القتلى على انها من جراء الاعتداء على طارق عزيز بالقنابل اليدوية؟؟؟!!!
كتبواعن الحادث في الجرائد الرسمية طبق النص المهيأ مسبقا ً ونشروا صورة الشاب الشهيد وهو غريق في دمائه في باب الجامعة المستنصرية ، فاين القوا القبض عليه يا طارق عزيز؟؟؟واين حققوا معه يا كذاب؟؟؟
معظم العراقيين كانوا يعرفون بان القضية مفبركة ، ولكن لم نكن نتوقع بان الوحشية والهمجية تصل بحكومة البعث الدموية والمتعاونين معه الى هذا الحد ليقوموا بتلك المجزرة بحق الكورد الفيليين الذين ينتمي لهم الشهيد سمير غلام المقتول ظلما ً وجورا ً والذي ليست له أية صلة بالحادث المفبرك.
واذكر هنا ايضا بان الشهيد من عشائر الملكشاهية وهم عراقيين اصلاء ومنطقة ملكشاهي هي قرية  تابعة لمدينة خانقين، ولكن الظاهر ان المسؤلين الجهلة في النظام البعثي المــُـباد ذوات الشهادات الابتدائية حتى لم يكلفوا انفسهم لمعرفة اصول الكورد الفيلية الذين سكنوا في مناطق مختلفة من هذا الارض قبلهم وقبل اجدادهم .
ان ما يضحكني ويؤلمني في نفس الوقت عند متابعتي لجلسات محاكمة العصر هو شئ لابد منه وهو اثبات عراقيتنا!!!! ، حقا انه شئ مضحك ، لاننا ونحن من اقدم سكنة هذا الارض ياتي (واحد حافي) من تلك المخلوقات المنبوذة القبيحة الجالسة في قفص الاتهام ويريد منا اثبات عراقيتنا ؟؟؟؟ وهنا اود ان اوجه سؤال لطالما بقى في مخيلتي وهو : من يثبت عراقيتهم هم؟؟؟؟؟؟ من اين اتوا هؤلاء الحفاة المتخلفين؟؟؟ الى أي نوع من البشر ينتمون بكل ما يحملوه من انحطاط اخلاقي؟؟؟ وما هذا الحقد الدفين الذي يحملونه في قلوبهم ضد هذه الشريحة المسالمة، هل لان الكورد الفيليين كانوا اغنياء باخلاقهم واموالهم وان قبضة اقتصاد البلد كانت بايديهم وهم الذين بنوا هذا الاقتصاد بكل صدق و شفافية؟؟؟ هل لان اولادهم كانوا من الرواد الاوائل في كل المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية ؟؟؟؟ هل لانهم بسبب اخلاقهم العالية كانوا اصدقاء اوفياء لجميع الشرائح العراقية من كورد وعرب ومسيحيين وصائبئة و..و..؟؟؟؟ ام ان اصدقائكم في الدول العربية الاخرى ساندوكم لكي تضربوا بنا ثورة فتية في بلد لا تمتنا به اية صلة سوى ان لغتنا مشتركة مع اكرادهم ؟؟؟
يا لهمجيتكم يا بعثيين يا امثال البشر، انتم تعرفون جيدا بانكم انتم الدخلاء على هذا البلد وليس نحن  والموضوع كان تطهيراً عرقيا ً لمكون اصيل من الشعب العراقي لا غير.