الرئيسية » الآداب » مستحيلٌ ترحلين

مستحيلٌ ترحلين

هل تعلمون ؟!
هل تعلمون لماذا مرَّ العيد مغبراً ؟
لا تتساءلوا: فلم تسمعني صوتها أبداً
هل تعلمون لماذا يلبس الليل ثوبه الأسود
لا تتساءلوا : لأني ساهرٌ وحدي أسامر طيفها الأوحد
ولا ادري ما حال دموعها والخد
ترى ما حالُّ شعَركِ الأسود
وما حالُ أقلامكِ و اليد
هل تكتبين ؟!
هل أخطر على بالك لحظة
أمّْ أنكِ بكل هذا لا تبالين ؟!
هل تسمعيني ؟! أجيبيني هل تسمعين !
أمّْ أني صرتُ في عداد المفقودين المساكين
إسمعيني واكتبي : وأشهدي قلبكِ على ما تكتبين
حبٌ….. وفاءٌ ……… قلبٌ صادقٌ وحنين
كل هذا تدركين
كل هذا تدركين ورغم هذا ترحلين ؟!
لو رحلتُ عنكِ يوماً صدقيني تندمين
حينها لن تبالي وعني أيضا ترحلين
ستندمين يوماً بعد حينٍ أو بعد حين
تندمي بعد الفراق بعد شهور ٍ أو سنين
ما كل من يشتاقكِ يأخذه الحنين
وما كل من يهوى صادقٌ و أمين
أرجوكِ جداً لا تسألين
هل يرحلُ قلبٌ من اليسار إلى اليمين
لا لن تبعدي عني مستحيل ترحلين
مستحيلٌ غير شعري تقرأين
مستحيلٌ بغير عيني تبصرين
أو غير همسي تسمعين
مستحيلٌ تتركيني كمن عاش دون رجلٍ أو يدين
مستحيلٌ تتركيني دون رمشٍ أو دون عين
لا لن تدفني روحي و أنتِ إليها تنظرين
كيف هذا ؟!
كيف هذا والوأدُ حرامٌ في أي عرفٍ أو أي دين؟!