الرئيسية » مقالات » الرفيق نايف حواتمة يواصل لقاءاته الرسمية مع المسؤولين الكوبيين

الرفيق نايف حواتمة يواصل لقاءاته الرسمية مع المسؤولين الكوبيين

واصل الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين جدول زيارته الرسمية لكوبا، ولقاءاته السياسية الرسمية مع المسؤولين الكوبيين، حيث اجتمع مع الرفيقة كينيا سيررانو بويغ رئيسة “المعهد الكوبي للصداقة مع الشعوب” وعضوة البرلمان. وضمَّ الجانب الكوبي الرفاق انريكي رومان النائب الأول لرئيسة معهد الصداقة، واليسيا كورريديرو نائبة رئيسة المعهد، وفيليكس غونساليس مسؤول الشرق الأوسط في المعهد.
تباحث الجانبان سبل تطوير علاقة الصداقة بين منظمات الجبهة الديمقراطية ومعهد الصداقة؛ وبين الشعبين الفلسطيني والكوبي، وجرى تقييم شامل للمرحلة السابقة واتفقا على مجموعة خطوات مباشرة وضرورية للدفع للأمام لتصليب أواصر الصداقة والتنسيق.
رحّبت رئيسة المعهد بالرفيق نايف حواتمة وقدمت لمحة سريعة لتاريخ تطور المعهد وأكدت أن فكرة إنشاء هذه المنظمة كانت مبادرة من القائد المناضل فيدل كاسترو، وخاصة بعد أن تشكلت العديد من الجمعيات الصديقة مع كوبا. وتطرقت إلى مجموعة النشاطات التي يقيمها المعهد، والوفود التي تأتي وتشارك ببرامج خاصة يتم ترتيبها وبالتنسيق مع التجمعات الصديقة في العديد من الدول.
وأشارت إلى أولوية تمتين العلاقة مع فلسطين، ودعم حقوق شعبها في سبيل بناء دولته المستقلة وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، وركزت على أهمية التنسيق مع الجبهة الديمقراطية. وأكدت على أن المعهد بصدد ترتيب لقاء تضامني مع كوبا في الشرق الأوسط وطلبت دعم الجبهة الديمقراطية موضحةً أن هذا اللقاء سيكون أيضاً منبراً للتنديد بالعدوان الصهيوني وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني.
حواتمة أشاد بكوبا وإنجازاتها ونضال ثورتها لبناء وطن سعيد، يسوده العدالة الاجتماعية، و يجمع بين التقدم و التكنولوجيا، وأكد على وحدة الشعبين في النضال في سبيل الأهداف النبيلة. وقال: “إن الثورة الفلسطينية تناضل من أجل الحرية والاستقلال مذكراً أن العدو عمل على نفي وجود شعب فلسطين وارتكب الجرائم البشعة بحقه، وأضاف إن المطروح من الحكومة الإسرائيلية ليس أكثر من “سلام مقابل أمن” و”سلام مقابل اقتصاد”، وتجاهل كامل للحقوق السياسية الفلسطينية.
حواتمة أبدى الاستعداد الكامل لتقديم كل الدعم لكوبا في الشرق الأوسط وفي صفوف الشعب الفلسطيني، داعياً معهد الصداقة لتنظيم زيارات منتظمة لمنطقتنا، مؤكداً أن قضية المعتقلين الكوبيين الخمسة هي قضية كل فلسطيني، ونناضل معاً من أجل إطلاق سراحهم كما نكافح من اجل إطلاق سراح آلاف المناضلين الفلسطينيين من سجون العدو الإسرائيلي.

الرفيق نايف حواتمة يختتم زيارته بلقاء
مع “مسؤول دائرة العلاقات الدولية” باللجنة المركزية

لبى الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين دعوة غذاء أقيمت على شرفه من قبل الرفيق خورخي مارتي مارتينز مسؤول دائرة العلاقات الدولية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، وحضر إلى جانبه الرفاق: خوسي اربيسو فراغا منسق أمريكا في دائرة العلاقات الدولية، وايفالينا ايرنانديز منسقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وايدالميس بروك مسؤولة فلسطين.
تبادل الطرفين خلال هذا اللقاء وجهات النظر حول الأوضاع الدولية والهجمة الامبريالية في الشرق الأوسط وفي العديد من بلدان العالم والتحولات اليسارية في أمريكا الجنوبية والأوضاع الداخلية للعديد من هذه البلدان التي اختارت طريق التقدم والتحرر من التبعية الامبريالية. وقد قدم الرفيق اربيسو فراغا عرضاً وافياً عن التطورات الداخلية في هذه البلدان الواقعة في القسم الجنوبي من القارة الأميركية، وتطابقت الآراء مع طروحات الجبهة الديمقراطية من ناحية الآفاق التي تفتح في أمريكا الجنوبية والخطوات الضرورية المطروحة لتصليب وتمكين شعوبها وحكوماتها الثورية من أجل تجاوز العقبات المستقبلية والأخطار المحدقة بها والاتجاه أكثر فأكثر نحو تجذير التحولات الثورية باتجاه المصالح الوطنية وفي خدمة شعوبها.

الإعلام المركزي