الرئيسية » شؤون كوردستانية » الانزلاق …في مواجهة استخفاف الطغاة .!

الانزلاق …في مواجهة استخفاف الطغاة .!

لعل من بين أهم القضايا الساخنة و المطروحة على الأجندة الدولية ، هي القضية الكوردية رغم النكران المتعمد من قبل الدول والأنظمة الغاصبة لكوردستان والخجول من لدن مجموع المجتمع الدولي والذي لا ريب فيه انه يدرك تماما ويعلم مدى استحالة إحقاق السلام والاستقرار الدوليين في منطقة لم تعرف ذلك الاستقرار على مدى قرون عديدة هذا من جهة ، ومن جهة أخرى انه لمن المفارقة التاريخية السياسية هو ذلك الخجل الدولي في الإقرار بمبدأ تقرير المصير الذي على أساسه تشكلت كل هذه الدول مجتمعة كبيرها وصغيرها في المشرقين على حد سواء .

إن بقاء كوردستان والمسالة الكوردية في الأجزاء الأربعة رغم النضالات والثورات المتعاقبة التي وصلت إلى نهايات غير سعيدة ولم تحمل معها إلا ذلك الأمل المتجذر في الكورد والاستعداد للقيام بانتفاضة أخرى تعبر عن الاستمرارية وعدم الاستسلام في مواجهة جملة السياسات الدولية والإقليمية و على أعتابها ومصالح تلك الدول تكررت كل هذه الانتكاسات .

إن استمرار تعامل النظام الحاكم مع القضية الكوردية في البلاد واستحقاقاتها عبر الكثير من الاستخفاف مرده أمرين اثنين ، إن استثنينا ذلك الخجل الدولي وتلك المصالح الدولية :

الأول : يتعلق بطبيعة النظام الإيديولوجية والقومية والمتمثلة بالفكر الأحادي القوموي وتلك العقلية الاقصائية التي تتركب منها أركان النظام الذي يتخذ من العقلية الفردية والعسكرية أساسا لبناء وتكوين هذا النظام ، الأمر الذي يجعله واضحا ومفهوما على اعتبار انه يرى في ذلك مصلحة لبقائه و استمراريتة .
الثاني : والذي لا يفهم هو ذلك المتعلق بالحركة الوطنية الكوردية وجملة الانزلاقات التي تكاد تحرفها تماما عن مقصدها ومهامها التي وجدت من اجلها يوم ولدت منذ نحو خمسين عاما ، ومع كل الأسف لم تزل تطل برأسها بين الفينة والأخرى .

ولا بد لأي مراقب أن يلاحظ جملة أمور تكاد تعرف الواقع السياسي الذي تمر به البلاد عامة والذي ينعكس تماما على واقع وأداء الحركة الوطنية الكوردية :
1 – إن موضوع المعاناة الشديدة التي تعيشها الجماهير تنعكس سلبا على موضوع تفعيل الشارع في مواجهة النظام الأمر الذي يبعد أو يؤجل في عملية الإصلاح السياسي
2 – إن طغيان حالة اللامبالاة والسلبية على النشاط والحراك السياسي للجماهير من جهة وقواها الوطنية من جهة أخرى تمكن النظام من تحقيق وتطبيق مشاريعه وقوانينه الاستثنائية ومتابعة سياسة التنكيل والاعتقال بحق الوطنيين الكورد لا بل التجرؤ على القيادات الكوردية وما تمثلها هذه القيادات من مواقع لدى الشعب الكوردي .
3 – يسعى النظام جاهدا في سبيل نشر الأضاليل وإثارة القضية الكوردية وربطها ضمن مخططات خارجية واستعمارية معادية ، وبذلك يوصد الأبواب في وجه إيجاد أي حل وطني أساسه العدالة الديمقراطية .
4 – لعل من النقاط الهامة التي تسجل هي تلك التي تتعلق بمحاولة تناسي النظام للقضية الكوردية برمتها أو المحاولة في التعامل معها تارة ضمن سياسة المناورات و الاستغلال أو التهديدات تارة أخرى كما حصل مؤخرا عندما تم استدعاء بعض القيادات في منطقة كوباني من قبل الجهات الأمنية وما حمل هذا الاستدعاء من تهديدات وقحة لا تنم إلا عن عقلية عنصرية .
5 – كما أن محاولة النظام تدجين وترويض الشعب الكوردي عبر الضغط على قواه السياسية بكافة أطيافه وإتباع كافة الأساليب من قتل واختطاف واعتقال بمناسبة أو دونها .
6– إن محاولة النظام والرهان على تشويه القضية الكوردية بما تحمل من استحقاقات جوهرية ومحاولة استبدالها واختزالها بقضايا ثانوية مطلبيه أقدم على خلقها النظام بذاته كموضوع المجردين من الجنسية والحزام العربي السيئ الصيت أو مسالة تعريب أسماء القرى والقصبات الكوردية .
7 – لعل البارز أخيرا تلك المسماة بالتصريحات المتبادلة بين أقطاب الحركة الوطنية الكوردية والتي أرجعتنا إلى سنوات الحرب الباردة ، في الوقت الذي الشعب الكوردي وأحزابه أحوج فيه إلى التعاضد واللحمة والتماسك من أي وقت مضى في مواجهة الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الشعب الكوردي وقواه الوطنية من لدن النظام الحاكم .
انه لمن المؤكد تماما أن النظام ما كان باستطاعته الإقدام على كل هذا لولا تلك الفرصة وتلك الظروف الذاتية للحركة الوطنية الكوردية التي يبدو انه يستغلها تماما في ظل انشغال الحركة الوطنية بتلك الصراعات الثانوية وانزلاقها عن مسارها الصحيح .

Farhat_1960@hotmail.com