الرئيسية » نشاطات الفيلية » استضافة البرلمان الكوردي الفيلي للسيد عيسى الفيلي

استضافة البرلمان الكوردي الفيلي للسيد عيسى الفيلي

بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لجريمة التهجير القسري بحق الكرد الفيليين استضاف البرلمان الكردي الفيلي العراقي السيد عيسى فيلي
للتحدث حول شهادته أمام المحكمة الجنائية العراقية العليا 
       
بقلم: البرلمان الكردي الفيلي العراقي
بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لجريمة العصر بحق شريحتنا الكردية الفيلية، من تهجير قسري وتغييب الالاف من ابنائنا الابرار ومصادرة حقوقنا المشروعة كعراقيين اصلاء من قبل النظام البعثي المقبور، استضاف البرلمان الكردي الفيلي العراقي في مساء يوم الجمعة الموافق 10 نيسان 2009 وعلى قاعة هوسبي تريف في ستوكهولم، السيد عيسى فيلي منسق ممثلية حكومة اقليم كردستان لشؤون الكرد الفيليين في شمال اوربا، في ندوة تحدث فيها عن:
– شهادته أمام المحكمة الجنائية العراقية العليا ومجريات محاكمة زمرة النظام الصدامي المباد في قضية التهجير القسري والابادة الجماعية بحق الكرد الفيليين.
– وضع الكرد الفيليين في العراق.
شارك في الندوة حشد كبير من ابناء شريحتنا الكردية الفيلية وممثلين عن القوى السياسية العراقية والكردية في ستوكهولم. في البداية رحب السيد حكمت حسين سكرتير الهيئة التنفيذية للبرلمان الكردي الفيلي العراقي بالحضور الكرام وبالضيف المحاضر السيد عيسى فيلي، وبعدها طلب من الحضور بألوقوف دقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة حدادا على أرواح شهداء الكرد الفيليين وشعبنا الكردي والعراقي من ضحايا الارهاب والنظام البعثي المقبور.
في البدء رحب السيد عيسى بالحضور وشكر البرلمان الكردي الفيلي لاستضافته واتاحة الفرصة له للحديث حول هذا الموضوع، ثم استعرض بالتفصيل عن مجريات محاكمة مجرمي العصر والجوانب الادارية وآلية التحضير لها وكيفية تقديم من دعاوي المشتكين والوثائق اللازمة وحضور الشهود وأشار لحدوث بعض الملابسات. كاشفا العديد من الأمور التي أحاطت بها ومجريات المحكمة لرموز النظام المقبور ومارافق المحكمة من مشاكل ومحاولات البعض لعرقلة عقدها بشكل واخر.
             
وكذلك تحدث عن التصرفات الفردية من البعض والطريقة الانتقائية في اختيار الشهود والاتصال بهم وكيفية سفرهم الى العراق، كل هذا ادى الى ارباك واضعاف العملية التنسيقية بين الشهود والمحامين.
وأشار السيد عيسى لعدم اهتمام الحكومة المركزية بالمحاكمة الخاصة بالكرد الفيلية وعدم دعمها من جانب السلطات، مقارنة باهتمامها ودعمها الكبير للجوانب القانونية والإعلامية والمادية للقضايا القانونية السابقة التي عرضت أمام المحكمة الجنائية العراقية العليا.
وتطرق ايضا الى الدور المميز الذي لعبته وزارة الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كردستان في تسهيل كل الامور المتعلقة بالجوانب القانونية والمادية، من تأمين محامي الدفاع وتغطية تكاليف السفر والاقامة وتوفير الحماية الشخصية للذين قدموا الشكاوي للمحكمة وحققوا في شهر حزيران عام 2008 وكذلك للشهود الذين أدلوا بشهاداتهم في المحكمة خلال شهر آذار 2009.
           
بعد الاستراحة فسح المجال لطرح الأسئلة وعرض مداخلات الحضور والتي دار أغلبها حول هموم وقضايا الفيليين، وعلى ضرورة توحيد الجهود والخطاب الفيلي والاستمرار في النشاطات النوعية المختلفة والتواصل مع الداخل من اجل العمل والتنسيق المشترك لارجاع كافة الحقوق المشروعة لشريحتنا الكردية الفيلية التي عانت الكثير من الحيف والظلم والطغيان، ولينال البعثيين الفاشيين العقاب الذي يستحقونه. وقد اجاب السيد عيسى فيلي على معظم الاسئلة والاستفسارات التي وجهت له. ومن اجل التواصل والاستمرار تمنى الحاضرون استمرار عقد مثل هذه اللقاءات وبشكل دوري حول شؤون الكرد الفيلية.

في الختام شكر السيد حكمت حسين بأسم البرلمان الكردي الفيلي العراقي السيد عيسى فيلي على هذا اللقاء القيم وشكر كذلك الجمهور المشارك، بعدها قدم للضيف باقة زهور من قبل السيد عبد الامير الجيزاني عضو الهيئة التنفيذية للبرلمان الكردي الفيلي العراقي.
E-mail: fkip2008@yahoo.com