الرئيسية » مقالات » باسيسكو يلتقي ممثلي نقابات التعليم

باسيسكو يلتقي ممثلي نقابات التعليم

سيجتمع ممثلي نقابات التعليم اليوم الاثنين 13/4/2009 مع الرئيس ترايان باسيسكو في القصر كوتروجين في تمام الساعة 17:00، وسوف تشارك في المناقشات وزيرة التربية والتعليم، السيدة إيكاتيرينا آندرونيسكو، ايضاً.
يطالب اعضاء النقابات بزيادة رواتبهم، والغاء النظام المركزي الخاص بالمؤسسات التعليمية ووضعها تحت ادارة البلديات والمجالس المحلية وفي حال عدم التوصل الى اتفاق مع الحكومة، فيهدد المعلمون باجراء احتجاجات في بوخارست، من شأنها ان تعرقل الامتحانات في نهاية العام.
وصرح نائب الحزب الديمقراطي الليبرالي PDL،جورجي فلوتور، ان قادة الائتلاف الحاكم اتفقوا اليوم على عدم خفض رواتب المعلمين، وعدم احالة المعلمين على التقاعد.
((المصدر صحيفة Evenimentul Zilei الناطقة باللغة الرومانية بتاريخ 13/4/2009))

اجتماع لزعماء التحالف الحاكم في قصر فيكتوريا
اجتمع زعماء التحالف السياسي الحاكم (الحزب الديمقراطي الليبرالي PDL والحزب الاجتماعي الديمقراطيPSD ) في قصر فيكتوريا اليوم 13/4/2009.
ويأتي هذا الاجتماع للائتلاف في سياق اعلان الرئيس الروماني، ترايان باسيسكو، توجيه رسالة يوم الثلاثاء 14/4/2009 امام جلسة موحدة للبرلمان، حيث يتناول القضايا السياسة الخارجية، و العلاقات المتوترة مع جمهورية مولدافيا.
كما سوف يقدم رئيس وزراء الروماني، اميل بوك، الى مجلسي الشيوخ والنواب، المبادئ الرئيسية للاتفاقية التي سوف توقعها رومانيا مع صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي، وتصحيح الميزانية التي وافقت عليها السلطة التنفيذية الاسبوع الماضي.
((المصدر صحيفة Gandul الناطقة باللغة الرومانية بتاريخ 13/4/2009))
إجراءات جديدة للحكومة من اجل تقليص بعض المخصصات
قامت حكومة رئيس الوزراء اميل بوك بالحد من المصروفات الإضافية لبعض المؤسسات العامة أي بما يقارب (160) مليون يورو الذي من الممكن ان ينتج عنه جملة جديدة من الاضرابات والاعتراضات .
واكد السيد اميل بوك بأنه رغم ألازمة الحالية والوضع الاقتصادي المتدني الذي تمر بها رومانيا فانه يسعى للحد من بطالة الموظفين والعاملين الجيدين والمنتجين مستثنيا منهم الذين لا يعملون أي شي فقط يقوموا باستلام رواتبهم واصفاً اياهم ” الذين يقطعون ورق الأشجــار للكلاب ” ، موكدا ان هذه الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة ستعطي للمفوضية الأوربية وللبنك الدولي كامل الثقة بان رومانيا سوف تستثمر القرض المالي الذي يعادل (20) مليار يورو في جميع المجالات الأساسية التي تدعم اقتصاد البلد وتؤمن الضمانات للمواطنين العاطلين عن العمل والمتقاعدين ولتوفير الفرص لبعض العاطلين عن العمل وستقوم الحكومة بتقليص بعض المخصصات الإضافية لموظفي الدولة الذين سيبقون في وظائفهم وصولا إلى حد إلغاء بعض منها .
((بُث هذا الخبر في تلفزيون Romania Libera الناطقة باللغة الرومانية بتاريخ 13/4/2009))

الازمة العالمية اثرت على شعبية بعض السياسين في رومانيا
ان تأثير ألازمة الاقتصادية العالمية لم يكن فقط على دخولات المواطنين في هذا البلد وإنما شمل المستوى الشعبي للسياسيين الرومانيين فضمن استطلاعات الرأي العام إلى المواطنين الذي أجرته مؤسسة انسومار ( Insomar) المتخصصة في استطلاعات الرأي العام حول النسبة التي يحظى بها القياديين في هذا البلد، وأكدت النتائج هبوطاً نسبيا لبعض المسؤولين ومنهم الرئيس ترايان باسيسكو الذي هبطت شعبيته بنسبة 14% ورئيس الوزراء بنسبة 20% ورئيس حزب ( PSD) بنسبة 10% ومحافظ بخارست سورين اوبريسكو بنسبة 14% ، من جانب اخر جاءت التقييمات والتقديرات بمستوى مرتفع في شعبية عدد آخر من السياسيين فمثلا نشاهد ان شعبية كرين انتونيسكو الرئيس الجديد لحزب (PNL) قد ارتفعت بنسبة 16% .
ومن الجدير بالذكر ان هذا الاستطلاعات لايمكن اعتبارها مقياساً نهائياً لشعبية كرين انتونيسكو لأنها تزامنت مع الفترة التي انتخب فيها رئيساً لحزب ( PNL) .
((المصدر صحيفة Evenimentnl Zilei الناطقة باللغة الرومانية بتاريخ 13/4/2009))

اعادة فرز الاصوات الخاصة بالانتخابات البرلمانية المولدافية
أعلن رئيس المحكمة الدستورية المولدافية دميتري بولبيري أن المحكمة الدستورية اتخذت في 12/4/2009 قرارًا بإعادة فرز الاصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت في البلاد الاحد الماضي 5/4/2009، والتي احتجت احزاب المعارضة على نتائجها، واجتاحت العاصمة المولدافية كيشينو على اثرها اعمال عنف كبيرة.
وقال بولبيري “إن المحكمة الدستورية كلفت لجنة الانتخابات المركزية بإعادة فرز أصوات الناخبين في الانتخابات النيابية الاخيرة خلال تسعة أيام، وان قرار المحكمة الدستورية غير قابل للطعن فيه ولا رجعة عنه “.
في الوقت نفسهِ شهدت العاصمة المولدافية كيشينو يوم 12/4/2009 مظاهرة احتجاجٍ جديدة للمعارضة وسطَ إجراءاتٍ أمنية مشددة.
وفي هذا السياق أفادت مصادر محلية أن المتظاهرين دعوا إلى إجراءِ تحقيقٍ عادلٍ في ملابسات إنتهاكات حقوق الإنسان التي جرت خلال أعمال العنف التي شهدتها كيشينو يوم الثلاثاء الماضي 7/4/2009.

نظام فورونين الشيوعي يترك ضحايا في صفوف المتظاهرين
لقد خلفت الاضرابات التي قام بها بعض الشباب المولدوفيين يوم الثلاثاء الماضي ضد نتائج الانتخابات البرلمانية والتي حصل فيها الحزب الشيوعي المولدوفي على أعلى نسبة من الاصوات وبالتالي أدت إلى مقتل احد الشباب والبالغ من العمر (23) سنة والذي كان موقوفا لدى الشرطة المولدوفية بعد إن تعرض للضرب القاسي من قبل الأجهزة الأمنية مما أدى إلى مصرعه ، ويعتبر هذا الشاب هو أولى ضحايا القمع الذي تقوم بها أجهزة النظام الشيوعي للرئيس المولدوفي فلاديمير فوروني ويوجد لحد هذه اللحظة مايقارب (260) شخصاً محتجزين من قبل الأجهزة الأمنية حيث تقوم هذه الأجهزة برصد الصحفيين من المولدوفيين والرومانيين واعتقالهم كي لا يقوموا بتسريب معلومات الأحزاب والمظاهرات ، حيث قامت يوم أمس الأحد مظاهرة سلمية في العاصمة كيشينو تطالب بإعادة التدقيق في استمارات الانتخابات واثر هذا الطلب على المتظاهرين حيث قررت المحكمة العليا الموافقة على هذا الطلب وإعادة الإحصاء خلال (9) أيام وكذلك قام المتظاهرون بالوقوف دقيقة واحدة حدادا ً على روح الشاب الذي فقد حياته في سجن الأجهزة الأمنية وإشعال الشموع في مركز العاصمة كيشينو”.
((بُث هذا الخبر في تلفزيون Romania Libera الناطقة باللغة الرومانية بتاريخ 13/4/2009))

اخبار الشان العراقي

العراق وروسيا يتفقان على تطوير التعاون في مجال النفط والغاز
ذكر الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ السبت 11/4/2009 إن العراق وروسيا اتفقا، اثناء زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الحالية إلى موسكو، على تطوير التعاون في مجال النفط والغاز وتدريب الكوادر العراقية المختصة.
وقال الدباغ في بيان صدر عن مكتبه “جرى النظر أثناء الزيارة بشكل تفصيلي في الآفاق المؤاتية لتطوير التعاون في مجال صناعات النفط والغاز، بما في ذلك فرص استثمار وتأهيل حقول النفط والغاز وتنفيذ مشاريع النفط والغاز وتدريب الكوادر العراقية المختصة”.
واثناء زيارته حضر المالكي ندوة رجال الأعمال بمشاركة ممثلين عن المؤسسات المختصة من البلدين ودوائر الأعمال الروسية، لبحث آفاق تطوير التعاون الثنائي بين العراق و روسيا. وأكد الطرفان أثناء المباحثات على سعي شعبيْ وحكومتيْ العراق وروسيا الاتحادية الى تعزيز علاقات الصداقة التقليدية، ذات التأريخ الطويل، وتنظيم التعاون الثنائي الوثيق بينهما.
وتم خلال اللقاء الاتفاق على مواصلة التعاون في مجال الطاقة الكهربائية بما في ذلك تنفيذ المشاريع المحددة لبناء منشآت الطاقة التي يجري العمل بها حاليا وتزويدها بأجهزة توليد الطاقة الكهربائية وكذلك المشاريع التي تم تجميدها سابقا.
كما وتم التأكيد على الدور الكبير للخبراء السوفيت والروس في بناء وتطوير صناعة النفط والغاز العراقية، بما في ذلك تنفيذ مشاريع ضخمة خلال سنين عديدة من التعاون لغرض بناء واستغلال عدد من الحقول النفطية في العراق وتأهيل الكوادر العراقية المختصة في المعاهد الدراسية العليا و المتوسطة الروسية.
وبدا من الواضح أن أكثر شيء ارتاح له الجانب الروسي تقدم الجانب العراقي بعروض مغرية كما قال وزير الطاقة الروسي سيرغي شماتكو، بدعوة الشركات الروسية للمساهمة في تطوير صناعة الكهرباء العراقية.
وقال شماتكو إن شركتي “تيخنو بروم اكسبورت” و”ستروي ترانس غاز” الروسيتين يمكن أن تلبيا دعوة الجانب العراقي. وذكر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن الوضع الأمني في العراق تحسن ولذلك لا يوجد عائق يحول دون عقد اجتماع لجنة التعاون بين روسيا والعراق في العاصمة العراقية بغداد.
وفي ما يخص التعاون العسكري قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في تصريحات لصحيفة “فريميا نوفوستيه” إن الجانب الروسي أعلن أخيرا موافقته على تفعيل التعاون العسكري الفني، وإن طلب بغداد لتوريد مروحيات عسكرية لمكافحة الإرهاب وخفر الحدود لقي تفهم موسكو بعدما كانت تعبر عن شكوكها في إمكانية توريد معدات عسكرية من هذا النوع للعراق.

سيكون هناك تعاون كبير بين دمشق وبغداد
قال وزيرالتجارة السوري عامر لطفي يوم الاحد 12/4/2009 إنه سيكون هناك تعاون كبير بين حكومتي بغداد ودمشق في شتى المجالات وخاصة الاقتصادي منها.
وأوضح لطفي في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الاقتصادي العراقي السوري الذي انعقد ببغداد “سنعمل على مدى اليومين القادمين على مناقشة العلاقات الاقتصادية بين البلدين وسيكون هناك تعاون كبير بين سوريا والعراق وهذا التعامل سينعكس على تعاون اقليمي اكبر وفتح علاقات متينة بين العراق ومحيطه”.
ومن جهته، قال وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني إن “افق التعاون المستقبلي اكثر بكثير مما هو موجود حاليا ونريد من هذا اللقاء أن يحقق الكثير ويقوي من حجم العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي وشتى المجالات لأن سوريا كانت مأوى العراقين وما تزال لغاية الآن يعتبر الظهير للعراقيين”.
وأضاف “اما بالنسبة لسوريا فهناك فرص استثمارية كثيرة في العراق لأن العراق يحتاج إلى اعادة بناء كل مؤسساته التربوية والاقتصادية والسكن والمواصلات والنقل وغيرها كما سنقوم للتمهيد بلقاءات متبادلة بين كبار المسؤوليين وتفعيل الاتفاقيات الموجودة وتنفيذ اتفاقيات جديدة تتيح افقا للواقع العملي الموجود على الارض”.
وفي السياق نفسه قال المستشار الاعلامي لوزارة التجارة محمد حنون،إن انعقاد مؤتمر اللقاء الإقتصادي العراقي السوري ببغداد يهدف إلى وضع برنامج لتنمية العلاقات وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.
وأوضح المستشار الاعلامي لوزارة التجارة أن انعقاد المؤتمرالاقتصادي العراقي السوري ببغداد الذي يجمع وزارتي التجارة في العراق وسوريا إضافة إلى القطاع الخاص بين البلدين يهدف إلى وضع برنامج لتنمية العلاقات وزيادة حجم التبادل التجاري ويعتبر نقطة البداية لتطوير العلاقات بين البلدين.
وزير النقل العراقي يلتقي رجال أعمال يونانيين ويدعوهم للإستثمار في العراق
زار المهندس عامر عبدالجبار اسماعيل وزير النقل العراقي العاصمة اليونانية أثينا بدعوة من نظيره اليوناني برفقة وفد رفيع المستوى من وزارة النقل.
وتهدف الزيارة الى التباحث حول تطوير العلاقات الثنائية على كافة اصعدة النقل وفتح ابواب الاستثمار امام رؤوس المال اليونانية.
وقد التقى وزير النقل اثناء زيارته برجال الاعمال واصحاب الشركات البحرية اليونانية للتباحث حول اتفاقية ادارة وتشغيل السفن البحرية التابعة للشركات اليونانية لنقل البضائع الى العراق.
وكان إسماعيل قد عقد مؤتمراً صحفياً دعا فيه الشركات اليونانية ورجال الأعمال الى استثمار اموالهم في العراق خاصة بعد التحسن الأمني والاستقرار الذي يشهده العراق، وعرض الكثير من المشاريع المتعلقة بوزارته كانشاء المطارات ومد السكك الحديد وانشاء ميناء الفاو الكبير فضلاً عن النقل البحري وهذه المشاريع مفتوحة امام الاستثمار، ودعاهم الى استغلال الفرصة والمشاركة في هذه المشاريع.
ووقع وزير النقل العراقي خلال وجوده في أثينا اتفاقية إدارة وتشغيل مع مجموعة شركات رستس (RESTIS) للنقل البحري يوم السبت 11/4/2009.
واكد المكتب الاعلامي في وزارة النقل في بيان صحفي ” ان هذه الاتفاقية تنص على قيام مجموعة شركات رستس اليونانية بتوفير سفنها لنقل البضائع إلى العراق وباعتبار وزارة النقل ممثلة بالشركة العامة للنقل البحري هي الناقل الوطني فإن هذه السفن ستقوم بنقل البضائع المستوردة من قبل وزارة التجارة والوزارات الأخرى.
وبهذا الانجاز تكون وزارة النقل قد وقعت الاتفاقية الثانية مع الجانب اليوناني إذ سبق لها أن وقعت اتفاقية ثنائية في مجال النقل الجوي فتح بموجبها خط طيران بغداد – أثينا في شهر آذار الفائت بعد انقطاع دام لأكثر من 19 عاما، وهو أول خط طيران يعاد افتتاحه بعد العام 2003 مع دولة عضو في الاتحاد الأوربي.

الحكومة العراقية مهتمة بشراء أسلحة روسية
قال عضو لجنة الأمن والدفاع العراقية النائب عباس البياتي إن الحكومة مهتمة بإبرام عقود لشراء أسلحة روسية وخاصة أسلحة الدفاع الجوي تحضيرا للانسحاب الأميركي من العراق.
وأكد البياتي أن بقاء الاعتماد على السلاح الروسي يأتي من خبرة الجيش العراقي به، وأضاف: “نحرص على تنويع مصادر التسليح، ولكن في ذات الوقت سيبقى السلاح الروسي يشكل الجزء الأكبر من التسليح، سواء من مصدره الأصلي روسيا أو مصادره الفرعية كصربيا أو رومانيا أو ما يعرف سابقا بالطوق الاشتراكي”.
وأعلن البياتي أن الحكومة ستتباحث خلال زيارتها الجارية إلى روسيا بشأن عقود تسليحية في مجال الدفاع الجوي، وأضاف: “السلاح الذي نحن نتطلع إلى الحصول عليه هو سلاح الإسناد الناري وأسلحة الدفاع والحماية الجوية، لتعزيز قدراتنا العسكرية”.

العراق يدعو شركة برازيلية لبناء مصفى بطاقة 200 ألف برميل يوميا
قدمت الحكومة العراقية دعوة لشركة طاقة برازيلية حكومية لبناء مصفى متوسط الحجم في البلد بطاقة لا تقل عن 200 الف برميل يوميا، فيما قالت الشركة انها بصدد دراسة المقترحات العراقية، حسب ما نقلت صحيفة وول ستريت جورنال WallStreet Journal عن الشركة اليوم الخميس.
وقالت شركة الطاقة البرازيلية الحكومية بيتروبراس (PBR) في بيان لها انها تلقت دعوة من الحكومة العراقية لبناء مصفى متوسط الحجم.
وقالت الشركة في بيانها ان “العراق قد دعا بيتروبراس للمشاركة في مشاريع مشتركة في البلد. وستدرس الشركة الاقتراحات المقدمة كلها. وبيتروبراس منفتحة دوما على دراسة مقترحات عمل جديدة.”
وحسب مسؤول في بيتروبراس طلب عدم الكشف عن هويته، حسب ما تذكر الصحيفة، ان وزير التخطيط العراقي علي غالب بابان طلب الى بيتروبراس المشاركة في بناء مصفى بطاقة يومية لا تقل عن 200.000 برميل.
والتقى بابان، يوم امس الاربعاء، بمدير بيتروبراس التنفيذي، خوزيه سيرجيو غابريللي، ومدير الشؤون الدولية في الشركة خورخه ذيلادا.
وستشكل بيتروبراس لجنة لدراسة المقترحات العراقية، حسب ما ذكرت الشركة.
ومن بين البدائل التي قدمتها الحكومة العراقية ترك الخيار لبيتروبراس لبناء المصفى لوحدها او من خلال مشروع مشترك. وكانت بيتروبراس تعمل في العراق في اعوام السبعينيات، لكنها غادرته عند اندلاع الحرب بين العراق وايران في الثمانينيات.

iraqbuchrest@yahoo.com