الرئيسية » مقالات » حواتمه يزور مقر منظمة تضامن شعوب إفريقيا وآسيا و أميركا اللاتينية (اوسبال)

حواتمه يزور مقر منظمة تضامن شعوب إفريقيا وآسيا و أميركا اللاتينية (اوسبال)

واصل الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والوفد المرافق له اللقاءات الرسمية السياسية مع المسؤولين الكوبيين، حيث زار الرفيق نايف حواتمة والوفد المرافق له مقر منظمة تضامن شعوب إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينيه (اوسبال) وكان في استقباله الرفاق، الفونسو فراغا سكرتير عام المنظمة، ولوردس سيرفانتي مسؤولة الدائرة السياسية، وإنجيل بينو مدير مجلة “تري كونتينينتال”، وعدد آخر من أعضاء سكرتاريا المنظمة.
رحَّب الرفيق الفونسو فراغا بالرفيق حواتمة، وشكره على الزيارة وقدم شرحاً وافياً عن الدور المميز الذي تلعبه منظمة (الاوسبال) في سبيل دعم قضايا الشعوب المناضلة، وفي المقدمة منها القضية الفلسطينية، مشيراً إلى النشاطات التضامنية المستمرة مع الشعب الفلسطيني بما في ذلك بالمحافل الدولية التي تشارك (الأوسبال) بها.
وأدان فراغا بشدة ما جرى في غزه من عدوان وقتل على يد الاحتلال الصهيوني، معرباً عن تضامنه مع أهالي الضحايا والشعب الفلسطيني المحاصر، مؤكداً على الثوابث التي تناضل من اجلها منظمة (الاوسبال) في سبيل حقوق الشعب الفلسطيني الغير قابله للتصرف، وتبرز في مقدمتها تطبيق قرارات الشرعية الدولية، ووقف الاستيطان، والدولة المستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي طردوا منها وفقاً للقرار الأممي 194.
الرفيق حواتمة قدر عالياً دور هذه المنظمة الأممية المتقدم في خدمة قضايا شعوب العالم الثالث من اجل العدالة والحرية، وأشاد بدور كوبا وصمودها بوجه كل العواصف والمؤامرات، ووقوفها إلى جانب المكافحين من أجل الاستقلال والدعم الدائم للقضية الفلسطينية، كما أبرز في هذا المجال المساندة التي قدمتها الثورة الكوبية لإعداد صف واسع من الطلبة الفلسطينيين.
حواتمة قدم عرضاً للأوضاع في الشرق الأوسط، والأوضاع الفلسطينية وعقم المفاوضات مع الحكومة “الإسرائيلية” التي ارتكبت جرائم بشعة بحق سكان غزه، وتقوم ببناء وتوسيع المستوطنات، وتهويد القدس، وترفض مبدأ حق عودة اللاجئين وتطبيق القرارات الدولية، التي تضمن للشعب الفلسطيني بناء دولته المستقلة، مؤكداً ضرورة إنجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية، وتشكيل حكومة ائتلاف وطني، تشارك بها كافة قوى الشعب لمواجهة اليمين المتطرف الإسرائيلي، وإرغامه على الرضوخ لقرارات الشرعية الدولية، وتهيئة البيت الفلسطيني الداخلي من أجل مواجهة موجبات المرحلة الراهنة وأخطارها الداهمة على المنطقة. وشدد على أهمية التضامن العربي ووقف الانهيارات والتراجعات التي تعيشها المنطقة، التي أوصلت الوضع إلى حالة الخطر وضياع الحقوق الوطنية للشعوب العربية، وزيادة وتيرة التبعية والهيمنة من قبل الإمبريالية الأمريكية.


حواتمة يلتقي أحزاب و حركات التحرر المعتمدة بكوبا

التقى الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والوفد المرافق له ممثلي أحزاب وحركات التحرر المعتمدة بكوبا، وتناول معهم الأوضاع الدولية والإقليمية في الشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية.
حواتمة شدد أمام ممثلي القوى الثورية على أهمية الوحدة و النضال المشترك ومساندة القضايا العادلة لشعوب العالم الفقيرة.
حواتمة قدم عرضاً شاملاً لمجمل المتغيرات في الشرق الأوسط وللخارطة السياسية الدولية، وبالأخص الولايات المتحدة بعد مجيء أوباما للسلطة، والانقسامات العربية ـ العربية، والأوضاع الفلسطينية، وآخر التطورات على صعيد الحوار الفلسطيني الداخلي والوحدة الوطنية، والانتخابات الأخيرة في “إسرائيل” وصعود اليمين المتطرف، ووصول المفاوضات إلى طريق مسدود بسبب سياسات الحكومات “الإسرائيلية”، وزيادة وتيرة الاعتداءات ضد الشعب الفلسطيني في غزه والضفة.
وأكد الرفيق حواتمة “أن الوحدة هي ضمانة انتصار شعب فلسطين وإرغام العدو للرضوخ لقرارات الشرعية الدولية، التي تضمن حق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعودة اللاجئين”.

الإعلام المركزي