الرئيسية » مقالات » المؤتمر الأول للحركة الشعبية لاجتثاث البعث

المؤتمر الأول للحركة الشعبية لاجتثاث البعث

        
على قاعة تموز في فندق شيراتون بغداد عقدت الحركة الشعبية لاجتثاث البعث اليوم 8/4/2009 مؤتمرها الأول تحت شعار ( نحن أمة لا تنسى شهدائها ) بحضور عدد من الشخصيات العراقية بالإضافة الى مجموعة كبيرة من العراقيين المغتربين وذوي ضحايا البعث . 

        
 

وابتدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ، ثم القى السيد ( رياض البغدادي ) الأمين العام للحركة كلمة الحركة معلناً انها حركة جماهيرية سلمية عفوية لا تنتمي لأي جهة سياسية أو دينية في الداخل أو الخارج . 
 
           
ثم القى السيد ( محسن غازي ) عضو مجلس محافظة بغداد كلمة أشار فيها الى جرائم البعثيين طيلة  سنوات حكمهم ، بعد ذلك القى الشاعر نوفل ابو رغيف ممثلاُ عن عوائل شهداء ابو رغيف كلمة طالب فيها البعثيين بالاعتذار من الشعب العراقي اولاً وقبل أي مصالحة معهم وبعد ذلك يأخذ القانون مجراه ضد من تلطخت أياديهم بدماء الشعب العراقي . 
          

                
أما السيد ( علي المبرقع ) رئيس رابطة أبناء شهداء العراق فالقى كلمة قال فيها ان على من يفكر بالمصالحة مع البعثيين ان يعيد الحقوق وينصف ذوي الضحايا قبل ذلك ، ثم القى الشاعر الشعبي
( أبو حسنين ) قصيدة ضد المصالحة مع البعثيين الهبت حماس الحضور الذي اطال التصفيق مؤيداً لما ورد فيها مع ان عودة البعثيين الى الساحة السياسية هو أمر لن يتحقق الا على جثث المظلومين ، كما شارك الشاعر المعروف ( ابو محمد المياحي ) قصيدة بالمناسبة . ثم توالت كلمات الحضور . 

           
           

           
وفي نهاية المؤتمر صدر عنه بيان ختامي ألقاه السيد ( مناف جلال الموسوي ) الناطق الرسمي باسم الحركة ، ورد فيه جملة من المطالب للمؤتمرين منها :

1- وقف كافة أشكال المصالحة والحوار مع القيادات البعثية باختلاف مستوياتها ومسمياتها وقفاً نهائياً وقطعياً .

2- مطالبة الحكومة العراقية بإصدار بيان واضح وصريح تدين فيه التحركات المشبوهة للاتصال مع البعثيين في الداخل والخارج .

3- تطهير وزارتي الدفاع والداخلية والأجهزة الأمنية من البعثيين الذين تسللوا الى هذه الوزارات .

4- تعويض وإنصاف ضحايا البعث المجرم مادياً ومعنوياً ورد الاعتبار لهم .

5- إعادة الجنسية العراقية الى العراقيين الاصلاء من الكورد الفيلية وإعادة كافة ما استلب منهم من أموال وديار وتعويضهم عما لحقهم من ضرر .

6- علاج الجرحى وتعويض ضحايا الإرهاب بعد سقوط النظام وتحميل حزب البعث المسؤولية مناصفة مع تنظيم القاعدة .