الرئيسية » مقالات » مقدمه عن يوم سقوط الصنم

مقدمه عن يوم سقوط الصنم

أثارت قضية سقوط الصنم ومن ثم أنزال القصاص العادل به وخلاص الشعب العراقي من ظلمه وجبروته حفيظة الكثيرين من الأعراب الذين أتخمتهم هباته وعطاياه التي سرقها من قوت الفقراء من أبناء الشعب العراقي طيلة أكثر من ثلاثين عاما كان فيها العراقيون يعيشون في سجن كبير. وقد انبرت وسائل الأعلام العربية من صحف ومحطات فضائية وسمعية وشنت وما تزال حملات أعلامية كبرى على النظام الجديد في العراق بحجة الأحتلال الذي أصبح مركبا سهلا لبث أحقادهم الشوفينية وتقاطر الأرهابيون من كل أنحاء الأرض لقتل الفقراء والأبرياء من العراقيين أنتقاما منهم وكان لفضائية ماتسمى ب (المستقلة ) والجزيرة والشرقية وغيرها الباع الأكبر في التحريض وبث الفتن الطائفية في العراق وكان أحد الناعقين في محطة (المستقلة ) هو الطائفي الحاقد المدعو محمود الدغيم الذي شن هجوما شديدا على الشيعة والكرد الفيليين في المحطة المذكوره وفي موقعه الخاص به ونشر ماسماها قصائد في رثاء الدكتاتور المجرم صدام وزبانيته من أمثال برزان وخضير البندر وغيرهم و (القصيدة ) التي خص بها الطاغية كانت بعنوان ( صلى عليك العرب ياأسد الشرى ) وقراها عشرات المرات في ( المستقلة ) ونشرتها عشرات المواقع الطائفية ونشرها أيضا في موقعه الخاص باسمه متفاخرا ب (شاعريته ) التي وهبها الله له والتي يخص فيها فقط (الشخصيات العظيمه )ومنها شخصية صدام كما زعم ومطلعها :
حزن العراق ونكست أعلام
وتجاسر العملاء ياصدام!!!
وقد أثار في قصيدته عصبيات وأحقاد يترفع عنها حتى الجاهليون من سب وقذف وكلام بذيئ لايمت ألى الأخلاق العربية الأصيلة بصله.
مما دعاني أن أرد عليه بقصيدتي هذه التي كتبتها على نفس الوزن والقافيه التي كتب فيها الدغيم قصيدته :
يامن ملأت ثرى العراق مقابرا)- قصيده)
شعر : جعفر المهاجر
سقط الجدار وراقت الأحلام
فليفرح الشهداء والأيتام

صدام ولى وانتهى الأجرام
وتوارت الأجناد يادغام 1

ليل الطغاة تشتت أهواله
فلتزدهي ولتصدح الأنغام
أن القصاص من الأله منزل
كيف القصاص من الطغاة حرام؟
تبا لطاغوت العراق وحزبه
هم عصبة فاشية وجذام
أهل الشنائع والمآثم والدما
والغدر فيهم شهوة ومرام
ياوالد الوغدين يارمز الخنا
لقنتهم كيف الشعوب تضام
وفعالهم حتى الوحوش تعافها
أدنى عقوبتها هي الأعدام
يامن ملأت ثرى العراق مقابرا
من غول ظلمك ضجت الآكام
أبقيت نفسك حاكما متجبرا
وتفننت في مدحك الأقلام
أحصيت أنفاس العباد بخسة
وعلى شرورك تشهد الأيام
مابين أغماض الجفون وفتحها
صرت المهيب وصفق الأزلام
يامن جنيت على العراق وشعبه
أنت الشقي القاتل الهدام
أرخت في كل التخوم مواجعا
لن تنمحي لو مرت الأعوام
ياقاتل الصدرين جاوزت المدى
صلت على روحيهما الأقوام
الشمر علمك الخبائث كلها
وعلى يديك تتلمذ الظلام
كم في سجونك من تقاة غيبوا
عن حشدهم تتحدث الأرقام
حولت ساحات العراق نوائحا
في كل ركن مأتم وركام
أشعلت نيران الحروب لقتلنا
كم في لظاها غيبت أجسام ؟
شوهت وجها للعروبة ناصعا
هل هكذا أفتى لك الأسلام ؟
ضبع ولكن في الحروب نعامة
تبغي السلامة والجيوش حطام
ياتارك الميدان في يوم اللقا
أين البطولة أيها الصمصام؟
يامن قبعت بحفرة موبوءة
وتهافتت في ذهنك الأحلام
أين المغاني والقصور وسحرها ؟
سبحان ربي القاهر العلام
ياأيها الطاغوت ظلمك فادح
وتأوهت من ظلمك الأرحام
حزب العفالقة اللئام مخاتل
سقط المتاع وفكره أورام
البعث بعث للرذيلة والشقا
لالن يعود البغي والأجرام
فليطلق الباغون كل زعيقهم
لا لن يعود القهر والأصنام
كم أتخم المال الحرام كروشهم
والشعب جاع وطاله الأيلام؟
فانتابهم هوس المديح لقاتل
هم مرجفون منافقون لئام
ياشاعلين على المدى عصبية
لن يحتويها حاجز ولجام
ياقاتلي سبط الرسول محمد
ذاك الحسين الثائر الضرغام
يامن ذبحتم للحسين وليده
شهد العراق عليكم والشام
صدامكم نال العقاب بما جنى
كفوا الصراخ وحسبكم أوهام
لاتشعلوها فتنة وثنية
سينالكم من نارها أضرام
أن العروبة كالشموس شعاعها
ونبينا بدء لها وختام
أن العروبة للفضائل دوحة
ومعينها الشافي هو الأسلام
وهي الدريئة لو دهتنا غبرة
وهي الرجا والغوث والأكرام
وهي النجابة والشهامة والنهى
للعالمين مودة وسلام
صه يادغيم فمن شفيعك في غد
الحقد فيك وطبعك الآثام
أن البذاءة لن تمجد جارحا
خير الكلام محبة ووئام
نم في جهنم خالدا في قعرها
ياوارث الأجرام ياصدام .
1- أشارة ألى محمود الدغيم