الرئيسية » مقالات » وفيق السامرائي (جعل مصلحة (القومية) فوق مصلحة العراق)..والمدرسة (الانكلو مصرية)

وفيق السامرائي (جعل مصلحة (القومية) فوق مصلحة العراق)..والمدرسة (الانكلو مصرية)

بسم الله الرحمن الرحيم
كتب وفيق السامرائي.. موضوعا بعنوان (نحو اجتثاث فعال لمؤامرة تفكيك العراق).. والتي يتبنى فيها وفيق السامرائي.. مدرسة (سياسية) حكمت العراق.. وكان لها الدور الاكبر منذ.. تأسيس الدولة العراقية . حتى سقوط حكم البعث وصدام.. من التمسك المفرط بالمركزية…. وتبني قضايا اقليمية خارجية .. جعلت العراقيين وقودها ضمن (الحرب بالنيابة) عن القضايا الاقليمية .. (حامي البوابة الشرقية لما يسمى الوطن العربي، ومواجهة الفرس .. و الصفوية.. والحد من المد الشيعي..و رفع شعارات القومية وفلسطين.. الخ).. وتهميش الشيعة والكورد بالعراق..

ويعلن وفيق السامرائي.. الدعوة لحرب ابادة واجتثاث بصورة مكشوفة.. ضد المطالبين بفيدرالية الوسط والجنوب.. منطلقا السامرائي من معرفته بان لا فائدة من ارجاع البعثيين والضباط السنة من الحرس الجمهوري السابق واطلاق سراح المعتقلين المرتبطين بالجماعات المسلحة السنية..اذا ما اسست فيدرالية الوسط والجنوب..
لان هذه الفيدرالية سوف تكون سدا امام تطلعات الاقلية السنية للعرب السنة العراقيين من العودة للسلطة والحكم.. في وقت يتطلع السنة للتدخلات الاقليمية للمحيط السني العربي… كما حصل من دعم مصري سني لتمرد الشواف عام 1959.. وانقلاب عام 1963 الدموي.. التي اوصلت محور (البعثو – ناصريين).. او اي هزة سياسية او انقلاب سياسي او حتى عبر (صناديق الاقتراع).. للرجوع للحكم.. وهم يأخذون تجربة المانيا بالثلاثينات حيث اوصلت صناديق الاقتراع النازية وهتلر لقمة السلطة…
ولعلم السامرائي.. بان فيدرالية الوسط والجنوب.. تعني اساسا لبناء كيان سياسي تعددي.. يكون فيه للشيعة العراقيين دورا استراتيجيا فيه.. يصعب بعد ذلك تهميشهم ..
ونذكر بان البريطانيين.. لديهم مدرستين لادارة مستعمراتهم .. في المنطقة.. الاولى يطلق عليها مدرسة (الهند البريطانية).. والثانية (مدرسة القاهرة (الانكلو- مصرية).. التي راس الحربة فيها المصريين لتمرير اطماع مصر بالعراق .. ويذكر بان بريطانيا عندما دخلت العراق بزعامة مود.. القائد البريطاني وضع العراق تحت قيادة مدرسة الهند البريطانية..
وبعد سنوات من دخول بريطانيا للعراق.. تم تحويل العراق الى مدرسة القاهرة البريطانية.. التي يمثلها من حكم العراق منذ عام 1920.. حيث قررت القيادة البريطانية المركزية في القاهرة تعين (فيصل الاول السني الحجازي) حاكم على العراق.. وارتبط سنة العراق بها.. لذلك نرى وفيق السامرائي البريطاني الجنسية وعائلته تقيم في بريطانيا.. من دون كل دول العالم.. لارتباطه بهذه المدرسة الاستعمارية البريطانية.. التي يتبنها سنة العراق.. لانها تدخل بمصلحتهم..
ولا ننسى ان الانقلابات العسكرية والتمردات المسلحة كتمرد الشواف عام 1959.. و انقلاب عام 1963.. دبرت كذلك من القاهرة.. وما يسمى جامعة الدول (العربية) اسستها بريطانيا لتضم دائرة المستعمرات البريطانية السابقة مع مستعمرات اوربية من المحيط للخليج.. وهذا ما لا يخفى على احد..
وننبه.. بان روسيا اعتمدت على ما رسمته بريطانيا .. لمد نفوذها بالعراق. .. بعد الانقلاب الدموي عام 1963.. حتى سقوط صدام والبعث. حيث المحور (الروسي الاوربي العربي السني).. كان له الاثر الاكبر في تدمير العراق ونزيف الدم العراقي.. لذلك نرى الدول (العربية السنية) وروسيا.. واوربا رفضت السياسات الامريكية التي ادت لبروز الشيعة والكورد بالعراق وبالتالي بالمنطقة.. بشكل او باخر.. واعتبروها تهديد لمخططاتهم واطماعهم بالعراق.. ويحاولون ارجاع الزمن للوراء قبل عام 2003.. بتهميش الشيعة والكورد.

تساؤل لوفيق السامرائي:

هل يمكن بناء العراق..بجعل (مصلحة القومية) فوق مصلحة العراق المتعدد القوميات والمذاهب