الرئيسية » مقالات » هؤلاء كانو قادة العراق فاسق يبصق على فاسق افتونا ياشيوخ الوهابية

هؤلاء كانو قادة العراق فاسق يبصق على فاسق افتونا ياشيوخ الوهابية

حينما تم تربية ولجم المقبور في سقر برزان التكريتي اخ الطاغية المشنوق من قبل رجال المحكمة ايام تنطيطه كالقرد المسعور بملابسه الداخلية داخل القفص كان الاعلام العربي يصرخ ويزبد ويرعد ويعربد وقيل من قبلهم يضجيج انه كان يُضرب ويهان والامر مخالف لحقون الانسان وانه تم تقييده بعنف وكبت صوته وفي الحقيقة ان الاخوة في المحكمة كانوا يحاولون لجم سعيره لكي لايعض الرفاق البعثيين جنبه ..
اليوم وفي هذا المقطع من الفيلم من قفص المحاكمة نشاهد مجرمان من اعتى عتاة المجرمين ومسؤولان في دولة البعث البالية الخاوية احدهم الاخ الاحمق للطاغية ووزير الداخلية ابان حكمه المجرم وطبان ابراهيم الحسن التكريتي والثاني عضو مجلس قيادة الثورة البعثية الاجرامية ورئيس الوزراء ووزير الخارجية لفترات مختلفة واليد الصدامية المخلصة لاجرامه طارق حنا عزيز .. بعثيان تربيا في مواخير الحزب الفاسد طوال السنين العجاف الماضية .. صلفان تربية شوارع الفكر الصدامي المنحرف و كان العراق يحكمه هؤلاء طولال السنين العجاف الماضية .. لنشاهد هذا المشهد المعبر عن كامل الحقيقة اختزلها الاثنان ليبرزا كنه من كان يحكم العراق و الذي ينم عن مدى الهوان الذي اصاب العراق بسببهم ولنشاهد كيف يبصق بعضهم على بعض وكيف يشتم بعضهم بعض وامام العالم اجمع ولنشاهد كيف حال من حكم العراق ..
مجرمان لو تركا في حلبة صراع وللـ “مكافش ” والـ ” مناطح ” والـ ” وعض ” لوحدهم لنهش احدهم لحم الاخر حيا ولشرب من دمه ، واسفي ليت القاضي الاستاذ رؤوف تركهم للنهاية ليعرف العالم اجمع مدى وضاعة واستهتار من كان يحكم العراق وشعبه الابي ..
صدقت حينما قالتها رغد ابنة الطاغية المقبور ومن قبل لقناة العربية وهي من وصفت هذه العائلة وازلامها بالمجرمين والجائعين والجهلة والمتخلفين وقالت عنهم انهم لولا ابيها وحكمه للعراق لبقوا حفاة يدخل الجرذ في ” فطور ارجلهم ” كما قالت وقالها من قبل ايام حكمه ابيها المقبور وامام العالم اجمع وهي من قالت للعربية ان سبب بلاء العراق كان بسبب هذه الزمرة وخصت اخوة الطاغية هؤلاء وعلي الكيمياوي بالاسم ويمكنكم العودة لارشيف قناة العربية والاستماع الى اول لقاء لها مع هذه القناة كان يحاورها السيلاوي الذي انتقل معها في طائرة امريكية من العراق الى الاردن وبوساطة اردنية ..
لنشاهد تربية واخلاق البعثيين وقياداتهم بعضهم مع بعض وهم في اقفاص الذل والعدل يضربون بعضهم البعض ويبصقون بعضهم على بعض ولنشاهد طيبة واخلاق القاضي ولنقارنه بذلك المجرم السفاح المقبور عواد البندر رئيس محكمة مايسمى بالثورة والتي كانت تعامل اباة الضيم بكل وقاحة واجرام واستهتار بالقيم :
http://www.youtube.com/watch?v=Y9KjTrzISTs
ولو فعل ذلك احد حراس المحكمة او أي مسؤول عراقي من الروافض الشيعة لكنا سمعنا اليوم صراخ امة الجرب وابواقهم ولصدرت فتاوى العوران والعميان تقول لقد كفر الرافضة واشركوا .. انها القيامة قد قامت .. انهم يعتدون على اشرف الشرفاء .. انهم يعتدون على الدين والملة .. انهم يعتدون على الاسلام والمسلمين .. انهم يعتدون على الصحبة والاولياء .. انهم يعتدون على المجاهد الضرغام طارق حنا عزيز .. ولن يمر وقت طويل وبسبب جهلهم وغبائهم حتى يجدوا ان طارق حنا عزيز من النصارى وعندها سيكون الحيص بيص بينهم هل من الشرك صفع البعثي النصراني على قفاه ام انه شرك اكبر يستحق فاعله قطع راسه بالسيف الوهابي ..
هل شاهدتم المشهد الكوميدي البعثي الجميل هذا نتمنى ان تشاهده امة الخراب والهوان وليشاهده الابواق والمخنثين الذين يترحمون اليوم على ايام حكم فيها العراق هؤلاء وهنيئا لمن يشتمنا عارها وشنارها نسال الله ان يحشر الظالمين بعضهم لبعض وقود … ولله في خلقه شؤون .

‏الخميس‏، 02‏ نيسان‏، 2009
احمد مهدي الياسري
alyassiriyahmed@yahoo.com