الرئيسية » مقالات » حواتمة يجتمع وسفيريّ فرنسا، ألمانيا

حواتمة يجتمع وسفيريّ فرنسا، ألمانيا

• الاتحاد الأوروبي مدعو لقرارات جديدة اقتصادية وسياسية ضاغطة
على حكومة نتنياهو ـ ليبرمان اليمينية المتطرفة
• قرارات القمة العربية لا تشكل رداً على سياسة نتنياهو ـ ليبرمان التوسعية، والمعادية
لقرارات الشرعية الدولية

اجتمع نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
بسفير فرنسا، وسفير ألمانيا.
حواتمة أشار إلى أن حكومة نتنياهو ـ ليبرمان تتنكر لقرارات الشرعية الدولية، وبرنامج نتنياهو الذي أخذ عليه ثقة الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي يطرح “الحكم الذاتي لسكان الضفة وقطاع غزة، ويرفض حق الشعب الفلسطيني بالحرية والدولة المستقلة عاصمتها القدس، ويرفض حق عودة اللاجئين عملاً بالقرار الأممي 194”.
وأضاف ليبرمان اليميني المتطرف أعلن فور تسلم مهام وزير الخارجية “لا انسحاب من القدس، لا انسحاب من الضفة، لا دولة فلسطينية، لا انسحاب من الجولان”، وأن حكومته “لا تعترف بتفاهمات أولمرت ـ عباس” و “لا بقرارات الشرعية الدولية”.
حواتمة دعا الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي “لقرارات جديدة اقتصادية وتجارية وسياسية”، تضغط على حكومة نتنياهو ـ ليبرمان اليمينية المتطرفة.
ودعا السلطة الفلسطينية والدول العربية إلى وقف كل أشكال العلاقات الاقتصادية والسياسية، والمفاوضات العبثية مع حكومة نتنياهو التوسعية الصهيونية في القدس والضفة، والمعادية للقرارات الدولية. وأكد أن قرارات القمة العربية لا تشكل رداً ملموساً على تنكر حكومة نتنياهو للحلول السياسية عملاً بقرارات الشرعية الدولية.

الإعلام المركزي