الرئيسية » الآداب » خانقين يا أم المدن

خانقين يا أم المدن

خانقين يا أم المدن….
أنتِ أجمل مكان….
ولكن أرادوا قتلكِ ….
عبر التاريخ….
حتى نهايات الزمان….
تاريخ ليس له حنان ….
تاريخ لا يرحم….
حول سلاطين الى ديدان …..
حول قيادة البعث الى جرذان ….
كل واحد منهم مكبل اليدين و مدان….
حكموا بأعدام وذبحوا كالخرفان….
الظالم فاقد الأمان….
بقلمي يا خانقين….
أنقذكِ من العالم النسيات….
اكتب أسمكِ في كل مكان….
أجعلكِ سلطانة تتمتع بكل أمان….
أجعلك أن تنسى كل الاحزان….
أنتِ بيان….
أنتِ أجمل مكان….
أنتِ ياسمين…..
أنتِ أم البساتين…..
بساتين مليئة بالحمضيات….
والنخيل والتين….
في داخلكِ شريان….
هو نهر الوند….
خرير الوند ذكريات العاشقين….
أنتِ نكهة …..
منبع المثقفين….
مدرسة الأدباء والشعراء ورجال الدين….
خانقين قلعة الأسود والمناضلين….
عبر التاريخ احتضنت ألاف الشهداء….
لازلتِ تودعين كواكب الشهداء….
بالألم والقهر والقين…..
رغم انتهاء عهد الاستغلال….
والظلم والاعتداء….
تعاني خانقين من الارهاب….
والمنافقين….
المنافقين الذين ليس لهم دين….
بالرغم كل هذه المآسات….
زمن الظلم قد فات….
الطاغي أعْدمْ ومات….
بقيت خانقين ….
تتنفس السعادة….
السعادة هي نهاية الآلام والآهات….
خانقين كل من يعتدي عليكِ….
نهايته هزيمة و فشل وموت….