الرئيسية » الآداب » ذَوَبَاني يُعْرَفُ في عينيكِ

ذَوَبَاني يُعْرَفُ في عينيكِ

كمْ ينمو الحبُّ

بأطرافي

مُدُناً تـتـساطعُ

فوقَ يديكِ

و تـزدهرُ

و مرايا ذكرِكِ

في قلبي

تسعى و تطوفُ

و تعـتمرُ

و على فستانِكِ

تـرتـيـلٌ

و على صلواتِكِ

فاتـحـة ٌ

عبرَتْ بالحمدِ

و قدْ سطعتْ

في حكي ِ جواهرِكِ

الـصُّوَرُ

و على نظراتي

بسملة ٌ

و بكـفـِّي

أسئلة ٌ تـتـرى

و أمامَ

وصال ِ سماواتٍ

بـلـذيـذِ هُيامِـكِ

تـنـفـجـرُ

أبفضل ِ جمالِكِ

سيِّدتي

في أجمل ِ سحر ٍ

فـتـَّان ٍ

يـتـشكَّـلُ في دمِكِ

القمرُ

هلْ سحرُكِ

يزرعُ أجزائي

أملاً قـُدسيَّاً

لا يـُـلـغـى

وطناً عربيـَّـاً

لا يُـنـفى

و بـظلِّـكِ

ظلِّـي يأتمرُ

هلْ حـبـُّـكِ

جذرٌ في لغتي

و وجودُكِ

يسبحُ في نصِّي

و غصوني

في جسدِ اللُّـقـيـا

و هواكِ بـأطرافي

الـثـمـرُ

و بحضنِكِ

تكبرُ ملحمتي

فكراً أمـمـيَّـاً

لا يـفـنـى

و بلثم ِ شفاهِكِ

يستعرُ

و وجودي

عندكِ سيِّدتي

كظهور ِ العزفِ

بأوتار ٍ

كـتـفـتـُّح ِ

أجمل ِ أزهار ٍ

كالنهرِ يفيضُ

ويبتكرُ

و بقارب ِ صيدِكِ

سيِّدتي

أحلامي

يُزهرُ مشرقـُهـا

إنْ يتبعْ

أحلامي خطرٌ

فـفراقـُـكِ عنها

ـ لوتدرينَ ـ

هوَ الخطرُ

و كـيـانـُكِ

كهفٌ أنقذني

مِنْ نزفِ العُرْبِ

و ضمَّدني

و بفجر ِ جمالِكِ

أشعلني

يا غيثاً

يدخلُني معنىً

يتحدَّى القبحَ

و يـنتصرُ

مِنْ حسنِكِ

تسطعُ أشعاري

وطناً عـربـيـَّـاً

فوقَ فمي

و بعطر ِ حضوركِ

أشعاري

كالوردِ تفوحُ

و تـنـتـشرُ

و ذهولي

عندكِ كمْ نادى

يا أجملَ بحر ٍ

يدعوني

و على نهديكِ

أنا الجُزرُ

نظراتي

نحوكِ لم تـتعبْ

و فصولُ الحبِّ

بأرديتي

إنْ كانَ ضيائي

لمْ يُدرِكْ

ما في عينيكِ

مِنَ الأحلى

فلأجل ِ مقامِكِ

في روحي

و لأجل ِ عروجِكِ

يدخلُني

أجزائي عندكِ

تعتذرُ

و بطاقة ُ عذري

فـلـسفـتي

تتسامى

في أرقى لغةٍ

و على سلسالِكِ

قد صدحتْ

يا وجهَ عراق ٍ

أقرؤهُ

في فهم ِ الماضي

و الآتي

يا وردَ النيل ِ

يُسافرُ بي

في الروح ِ

رفيقَ سماواتِ

مَنْ ذابَ

بـحـبِّـكِ سيِّدتي

لا يعرفُ كيفَ

سيختصرُ

و هواكِ مياهٌ

تغزلـُني

في قلبِ الأمَّةِ

أوردةً

و بنبضِكِ

تخضرُّ الدُّنيا

و بلمسِكِ

تنكشفُ الدُّررُ

و فراتُ

حنانِـكِ يغسلُني

و بأجمل ِ شيء ٍ

يغمرُني

إنْ عشتِ

بعيداً عنْ روحي

فجميعُ غصوني

تـنـكسرُ

لنْ يهربَ

ظـلـُّكِ عنْ ظلِّي

و صدى الأهرام ِ

يُجاورُني

و الشَّام ُ

بـكـفـِّكِ ترسمُني

وخطاكِ بفـنـِّي

لمْ تـُهزمْ

و على لوحاتي

تـنـتـصرُ

والفنُّ

أمامكِ لا يَبلى

و أمامكِ

كلُّ عناصرِهِ

هيهاتَ تـُهـانُ

و تـنـدحرُ

و أنا

في شاطئ ِ إعجابٍ

تأريخي

لمْ يُـطـفـأ أبـداً

في عشقي

كلُّ أدلـَّـتـِـهِ

ذوَبَاني

فيكِ هوَ الأثرُ

بنهوض ِ الماضي

و الآتي

بـقدوم ِ

جميع ِ حكاياتي

و على أنفاسِكِ

سيِّدتي

ذوَبَاني

يُعرَفُ في عـيـنـيكِ

و في معناكِ

لهُ مطرُ

و حريقُ هواكِ

على صدري

و على صحراء ِ

كـتـابـاتي

بـألـذ ِّ ربيع ٍ

يـفـتـخرُ

أستاذة َ نبضي

فيكِ أرى

قطراتِ رؤاكِ

تكوِّنـُني

إنسانـاً يسطعُ

في ذاتـي

و تـُعيدُ

بناءَ رواياتي

و على تجديدي

تـنـهـمرُ

و خريفي

عندكِ قدْ أضحى

في العشق ِ

ربيعاً لا يُنسى

و أمامَ جمالِكِ

يزدهرُ

يا عطرَ الحُسن ِ

ألا غوصي

في كلِّ مياهِ

مساماتي

ذوباني فيكِ

يقوِّيني

و لأجمل ِ حضن ٍ

يـنـتـظرُ 

4/3/1430هـ
1/3/2009م