الرئيسية » مقالات » لتكن الذكرى 75 لتأسيس الحزب الشيوعى العراقى حافزا للعطاء

لتكن الذكرى 75 لتأسيس الحزب الشيوعى العراقى حافزا للعطاء

تمر على الرفاق الشيوعيين هذه الايام ذكرى عزيزه عليهم .. انها الذكرى 75 لتأسيس حزبهم الحزب الشيوعى العراقى .
ان لهذا العمر الطويل للحزب والاحتفال البهيج الدائم بهذه الذكرى دلاله مهمه جدا وهى .. ان الحزب الشيوعى العراق حى لن يموت ابدا مهما استهدفه ضعفاء النفوس الحاقدين وسيبقى يولد يوميا سائرا على درب النضال لحين تحقيق غايته فى الوطن الحر والشعب السعيد .
وعذرا ايها الرفاق الشيوعيين .. ففى هذا المقال احببت الخروج عن الروتين المعتاد عليه فى رسائل التهانى .. وفضلت ان استغل ذكرى هذه المناسبه راجيا منكم العهد على بذل المزيد من العطاء لحزبكم لانه الآن فى امس الحاجه لكم وخصوصا والعراق الجديد يعيش اجواء ديمقراطيه لم يشهد لها مثيل سابقا تساعد على التصدى وكسر شوكة الهجمات المعاديه التى تعرض لها ولازال من قبل البعض من الاحزاب والتيارات بمختلف ايديولوجياتها اضافة الى الارهاب الذى قادته قوى الغدر والخيانه بعد سقوط نظام صدام .
وليعلم الرفاق بان العطاء لايتحقق اذا لم يتحرروا ويصحوا من حالة الانهيار النفسى التى اصابت البعض منهم بسبب الخساره الاخيره فى انتخابات مجالس المحافظات .. عليهم ان يكسروا طوق التشاؤم ببذل المزيد من الجهود استعدادا لخوض المعارك الانتخابيه القادمه .. وبتعبير اخر عليهم القناعه والعمل ضمن مفهوم جاد وهو .. ان حزبهم لايموت بفشل احدى التجارب !!
ليناضلوا وهم ادرى بطرق النضال من اجل ان يكون عطائهم مميزا وجادا ملىء بالتفاؤل خاليا من اليأس وتكرار استذكار الماضى بعالمه المأساوى ومصائبه والنظر الى المستقبل والاستذكار الدائم للبطولات والانتصارات ومواقف الربح وتجاهل عالم الخساره والتفكير فقط فى كيفية اصلاح اخطائه .

اما كيف يبدأ عطاءك ايها الرفيق الشيوعى …

اولا: التحرر من هاجس الخوف الذى زرعه الاضطهاد الصدامى والارهاب والخروج من عالم الصمت والتساهل والمرونه الى عالم التحدى لاعداء الحزب ورفض الاخطاء التى تعترض العمليه السياسيه وفضح كل ظواهر الفساد الادارى والمالى .
ثانيا : التحرك الفعال لكسب الجماهير لتوسيع قواعد الحزب .
ثالثا : اعادة هيكلية التنظيم الحديدى للحزب واعادة بناء كافة منظماته الجماهيريه من اتحاد الطلبه ورابطة المرأه والشبيبه والنقابات والجمعيات ..الخ .
رابعا : الالتزام الحزبى والحضورالمنتظم للاجتماعات والتمسك بنهج المركزيه الديمقراطيه .
خامسا : استمرار التاكيد على التثقيف الحزبى والتركيز على المواضيع والمناهج الجديده والتوجيهات التى تقررها قيادة الحزب .
ان وفاءكم والتزامكم بهذه النقاط تدلل على مصداقية جهودكم للعطاء لحزبكم وبالتالى ستكون اجمل اشكال التهانى والتبريكات له بذكراه الخامسه والسبعون .
كل عام والعراق وشعبه بمزيد من الامن والسلام والاستقرار
كل عام والحزب الشيوعى العراقى ورفاقه بالف خير
تحيه اجلال واكبار للابطال شهداء الحزب الشيوعى العراقى