الرئيسية » الآداب » الجماجم التيجان

الجماجم التيجان

 نحلة تبني، وتُعلي الحياة،
وعنكبوت يحيك الشراك.

فراشة تلقح الورودَ
لميلاد جنائن وأزهار
وغراب يحوم متربصاً بها.

تدب النملة بلا كلل،
وخنفساء تسطو على قوتها.

شاعر يغني،
ومخبر يكتب التقارير.

رسام يُحيل قطعة بيضاء من الخام
إلى بساتين، وجداولَ
للعشاقِ،
ويمد المرافئ للبحارةِ القادمين من الهندِ
محملين بالأحلام،
والبخور، والحناء للعرسان،

وثمت جلادٌ ينقش على جلود البشر
جبالاً، وودياناً، وصحارى
وساحات وغىً،
ويصف على الرفوف في غرفة نومه
جماجم كتيجان !!.

راقصة باليه
تعوم كالنجمة الساقطة في صمت القبور
بموسيقى الجسد الرشيق
لتبعث الحياة،
وقرقوزات السلطة
يزلزلون هدوء العصافير
بالخطب النارية.

متصوف يعبئُ الروح بالأمل، والخلود
ووعاظ السلاطين يبشرون
بيوم الحشر، والعذاب المرير.

فيلسوف ضرير
يجود بالحكمة،
ودكتاتور أرعن
يلعق خصيتي حارسه الشخصي،

ويدفئ مؤخرته بلهيب اللوحات
ورماد الكتب المحترقة. 

غوتنيورغ شتاء 2009