الرئيسية » مقالات » تحية إلى رفاق الدرب الطويل

تحية إلى رفاق الدرب الطويل

الرفاق الأعزاء في المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
الرفاق والأصدقاء أعضاء ومؤيدي الحزب الشيوعي العراقي

تحية نضالية حارة

يسرني , ونحن نقترب من الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي, أن أقدم لكم ومن خلالكم إلى كل المناضلات والمناضلين من أجل “وطن حر وشعب سعيد”, هذا الشعار الوطني العام الذي يمكن أن يلتقي عنده ويحمله كل العراقيات والعراقيين, أطيب التمنيات وأصدق مشاعر الود والتضامن والاعتزاز, وأن أرجو وأتمنى لرفاق وأصدقاء الحزب موفور الصحة والسعادة والنجاح في المشاركة الواسعة والمستمرة في بناء الدولة الوطنية المدنية والديمقراطية الاتحادية التي ينشدها الشعب ويسعى من أجل تكريس مبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق القوميات والعدالة الاجتماعية.

حين يعود الإنسان بالذاكرة إلى سنوات النضال التي تجاوزت عقوداً سبعة , سيجد أمامه ذلك الإصرار الإنساني النبيل على النضال في سبيل الشعب, بكل مكوناته القومية, وقضاياه العادلة والمشروعة, وسيجد أمامه تلك التضحيات الغالية التي قدمها الحزب والشعب وكل القوى الوطنية والديمقراطية العراقية من أجل هذا البلد وسعادة شعبه. وهي عقود من النضال الجرئ وغير المنقطع التي تستحق التفكير والدراسة والتدقيق والتطوير في آن واحد.

إلى كل المناضلات والمناضلين الذين يساهمون اليوم ويسعون إلى تكريس الحياة المدنية الدستورية والديمقراطية وتأصيل مبدأ التداول السلمي الديمقراطي للسلطة والحياة الحزبية الواعية والمسئولة ورفض الشوفينية والعنصرية والطائفية السياسية والتمييز الطائفي والتمييز ضد المرأة وكل أشكال التمييز الأخرى, ورفض كل أساليب الاستبداد والتسلط والقسوة, إلى كل الساعين من أجل غدٍ أفضل في عراق لا يزال يلملم أوضاعه ويداوي جراحه النفسية والجسدية الدامية العميقة, بسبب سياسات وممارسات الدكتاتوريات الغاشمة وقوى الإرهاب الطائفية, إلى كل هؤلاء, وإلى الشعب العراقي, وإلى أعضاء وأصدقاء الحزب الشيوعي العراقي وحلفاء الحزب في ذكرى ميلادي الـ 75, أقدم أطيبت التمنيات وأحر التحيات.

رفيقكم في النضال 
كاظم حبيب

برلين في 22/3/2009