رسالة نوروز

نوروز رمز الكرد والاحتفاء به وعلى مدى آلاف السنين , انه رمز النضال في تاريخ شعبنا الكري الحافل بالتضحيات والتحدي والمقاومة في وجه الظلم والاستبداد , انه اليوم الذي اقترن باسم كاوا الحداد في مواجهة الطغيان , والشهيد الرمز سليمان آدي الذي بذل دمه قربانا لإيقاد الشعلة التي حاول المستبد إخمادها , وكوكبة الشهداء الذين أضاءوا وعورة الطرق والمسالك , والمناضلين الذين لا ينكفئوا في مقارعة القمع و الظلم و الاستبداد .
إنه العيد القومي المرتبط بتاريخ وتراث شعبنا الكردي ، نتناسى الأتراح والمآسي والترفع عن الجراح الذي يخلقه ويخلفه سلطات الاستبداد من ظلم وقتل وتهجير , ومشاريع عنصرية وقوانين استثنائية ومراسيم قراقوشية وقرارات عصبوية وتعليمات مافيوزية .
سنحتفل بنوروز المجد ونحن أكثر تفاؤلا وتصميما وعزما باننا ماضون في النضال من اجل تحقيق مطالب شعبنا الكردي العادلة , ونظاما ديموقراطيا ينعم به ابناء شعبنا السوري بالحرية والكرامة , يكون الشعب فيه سيدا لنفسه , بلدا خاليا من الظلم والتعسف والسجون والزنازين والمعتقلات .
سنحتفل بعيدنا القومي نوروز وعلى طريقتنا الخاصة مثلما احتفل اباؤنا وأجدادنا بالخروج الى الطبيعة كما احتفى به الأوائل من ابناء شعبنا ولن تستطيع قوة في الدنيا ان تمنعنا , وان المظاهر الشاذة من حمل السلاح والدروع والتهديد وبث الرعب التي قامت بها اجهزة السلطة وقطعانها المسلحة في المدن الكردية في يوم ذكرى انتفاضة 12 اذار لن تخوى من عزيمتنا وترهبنا , اننا نجعل الماضي وأحزانه درسا لكي ننطلق نحو المستقبل لتحقيق أحلامنا .
ندعوا رفاقنا وأصدقاءنا وجماهير شعبنا ومحبي الحرية والسلام بتوحيد قواها وتقوية عرى الاخوة والصداقة , والتوجه الى الأماكن التقليدية الذي دأبوا في إقامة أفراح العيد – الاحتفال المركزي في مدينة القامشلي وهي على مشارف المدينة قرية علي فرو – .

نتمنى السلام والسعادة والرفاهية لشعبنا الكردي وشعبنا السوري عموما .
وكل نوروز وانتم بألف خير .
المجد كل المجد لنوروز العيد القومي والوطني للشعب الكردي .
نوروز 2009
حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سورية