الرئيسية » مقالات » الحركة الشعبية لاجتثاث البعث ترفض توضيحات مكتب رئيس الوزراء

الحركة الشعبية لاجتثاث البعث ترفض توضيحات مكتب رئيس الوزراء

بعد الضغط الكبير الذي قام به ابناء العراق الشرفاء في رفض المصالحة والحوار مع القوى البعثية , هذه المصالحة التي اعلنها السيد رئيس الوزراء نوري المالكي امام جمع من كبار شيوخ العشائر حيث قال

( يجب أن نتصالح مع أولئك الذين ارتكبوا أخطاء ، ممن اضطروا في تلك الفترة الصعبة إلى التزام جانب النظام السابق، واليوم هم مجدداً أبناء العراق )

وقال ايضا ( سوف نتصالح معهم، شريطة أن يعودوا إلينا وأن يقوموا بقلب تلك الصفحة السوداء من تاريخ العراق.. فما حدث قد حدث ).

بعد هذا الكلام الذي لايقبل تأويلات ولا توضيحات فكلمة خطأ تغلق باب التملص من كلام السيد رئيس الوزراء والا مامعنى ( سوف نتصالح معهم شريطة ان يعودوا ) من الذي يعود ؟ اليس الذين سودوا تلك الصفحة التي يريد ان يقلبها السيد رئيس الوزراء ؟

ومن فوض رئيس حكومتنا ان يستهين بدماء مئات الآلاف من الضحايا ويعتبرها مجرد حدث وقد حدث بحسب تعبيره , ومما زاد التوجس والخيفة الرموز والجفر التي امتلئ بها بيان التوضيح , والاجتماعات التي عقدت مع القيادي البعثي محمد عبد الرزاق والدعوات التي ارسلت الى قيادات البعث في اليمن والقاهرة والدعوة التي وجهت الى البعثي نعيم حداد و نبيل الجنابي وتصريح السيد عمرو موسى الذي قال فيه (إن هناك تحولا من اجتثاث البعث إلى اجتذابه ).

لذا فنحن في الحركة الشعبية لاجتثاث البعث نرفض التوضيح الذي صدر من مكتب رئيس الوزراء ونعتبره مجرد تراجع مرحلي يخفي في طياته مصالحة شاملة مع البعثيين تحت عناوين حزبية اخرى للاتفاف على الدستور الذي منع عودة البعث والبعثيين الى العمل السياسي في العراق , ونجدد مطالبة الحكومة في قطع الاتصالات مع البعثيين فورا على ان يعلن ذلك من خلال بيان لايحتمل التأويلات ولا يحتاج الى توضيحات اضافة الى تسريح كل البعثيين الذي اعيدوا الى وظائفهم والشروع فورا بمحاكمة البعثيين الفارين واصدار مذكرات توقيف دولية لألقاء القبض عليهم ومحاسبتهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق العراق طيلة 35 عام من حكم البعث الفاشي .

كما نجدد دعوتنا جماهير العراق الى التظاهر يوم 09.04.2009 لرفض دعوات المصالحة بأي عناوين من شأنها اعادة البعثيين الى العمل السياسي في العراق الحبيب . 


19.03.2009 بغداد 

no.ba3th@googlemail.com