الرئيسية » شؤون كوردستانية » مراسيم احياء الذکری ال21 لشهداء حلبجة في العاصمة النرويجية

مراسيم احياء الذکری ال21 لشهداء حلبجة في العاصمة النرويجية

نظم القائمين بحملة التعريف بالانفال وحلبجة وتدويلها باعتبارها جرائم ابادة جماعية بحق الشعب الکردي, وهم جمعية اکراد سورية في النرويج، منظمة مناهضة العنصرية في النرويج، جمعية السلام الکردستانية في النرويج، البيت الثقافي سلام في النرويج مراسيم احياء الذکرێ ال21 لشهداء حلبجة في العاصمة النرويجية اوسلوا بتاريخ 16.03.2009 بمسيرة مشاعل صامتة والقاء عدة کلمات.

حيث شارك فيها المئات من ابناء الجالية الکردية والکردستانية واصدقاء الشعب الکردي وحضور ممثلي الاعلام النرويجي والکردستاني ومشارکة السيدة اوغت ڤالي ممثلة الحزب الاشتراکي اليساري في البرلمان النرويجي وعضوة في لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان والسيد ڤيدار بيرکلاند رئيس الهيئة الادارية في المجلس النرويجي لحقوق الکرد والاستاذ تروند توربيورنسين رئيس منظمة مناهضة العنصرية في النرويج، والکاتب النرويجي المعروف عالميا ايرلينغ ڤولکڤورد صاحب کتاب (شعب کردستان الما ضي والمستقبل).

حيث بدأت المسيرة من ساحة يونغ توريت في العاصمة اوسلوا وتوقفت امام البرلمان النرويجي، حمل فيها المشارکون مشاعل واعلام کردستان ولافتات سوداء کتبت عليها بالنرويجية والکردية (کارثة حلبجة لاتقل فظاعة عن کارثة هيروشيما ولن ننسی کارثة حلبجة ابدا). بدات المراسيم امام البرلمان النرويجي بدقيقة صمت اجلالا واکراما لاراوح شهداء حلبجة الطاهرة وبعد ذلك النشيد القومي الکردي (اي رقيب).

ومن ثم القيت کلمات کل من السيدة اوغت ڤالي، التي اعربت فيها عن دعم الحزب الاشتراکي النرويجي وتضامنه مع حملة التعريف بالانفال وحلبجة وتدويلها باعتبارها جرائم ابادة جماعية بحق الشعب الکردي و جميع الحقوق الکردية في اجزائه الاربعة، وبعد ذلك القی کلا من السيد ڤيدار بيرکلاند کلمة المجلس النرويجي لحقوق الکرد والاستاذ تروند توربيورنسين کلمة منظمة مناهضة العنصرية في النرويج، وکلمة الکاتب ايرلينغ ڤولکڤورد صاحب کتاب (شعب کردستان الما ضي والمستقبل) . عبر فيها الجميع عن مشاعرهم حيال هذه الکارثة ووضع المجتمع الدولي امام مسؤوليته الأخلاقية والانسانية والسياسية والقانونية تجاه هذه الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الكوردي.

ومن ثم القی الصيدلي شيروان عمر کلمة باسم القائمين بحملة التعريف بالانفال وحلبجة في النرويج والتي قدم من خلالها مجموعة حقائق عن کارثة حلبجة وحملات الانفال، واهمية الاعتراف بها کجريمة ابادة ضد الشعب الکردي والانسانية،ومطالبة البرلمان النرويجي وبرلمان الأتحاد الأوربي ان يؤرخ تاريخ 16.03 كيوم حلبجة العالمي و تاريخ 14.04 كيوم الأنفال العالمي، ومطالبة الحكومة النرويجية بدعم شعب كوردستان، و دعم عوائل الشهداء الذين تعرضوا الى الإبادة ومساعدتهم، کما عبر عن شکر وتقدير القائمين بالحملة لکل الاصدقاء من المنظمات والجمعيات والاحزاب والفعاليات والشخصيات الثقافية والسياسية والمستقلة الذين شارکوا في التظاهرة واعلنوا بوضوح تضامنهم مع الحملة.
کما تخللت المراسيم القاء قصائد شعرية للشاعر سياروج واغاني قوميـة للفنان نبز موکرماني.

جمعية اکراد سورية في النرويج
مکتب الاعلام
16.03.2009