الرئيسية » التاريخ » عيد نوروز 1 / 1 / 2910 المصادف 21 / اذار / 2009

عيد نوروز 1 / 1 / 2910 المصادف 21 / اذار / 2009

يحتفل كل من الكورد والفرس (احفاد الميديين والعيلاميين) في كل انحاء العالم حيث يوجدون بعيد نوروز العظيم الذي بدأ تاريخه عام 901 ق.م في يوم يصادف 21 من شهر آذار وكلمة نوروز متكونة من كلمتين باللغة الكوردية(الميدية) وهما نويَ روذ وتعني اليوم الجديد
حيث قتل قبل هذا اليوم في 20 من شهر آذار احد الملوك الميديين لبلد ميديا وكان اسمه جم (جةم) المعروف (ئةذدةهاك) فاعتبر يوم 21 هو اول يوم من التقويم الميدي لكونه حدثاً عظيماً وهو الخلاص من ملك ظالم فاستمر هذا التقويم خلال حكم الملوك الميديين الذين تلوا هذا الملك والملوك الاخمينيين والبرنيين والساسانيين ولغاية ايامنا هذه يحتفل بهذا اليوم جميع الكورد والفرس.
فيوم 1 / 1 / 2910 المصادف 21 / آذار / 2009 يعتبر رأس السنة الكوردية والفارسية واصبح التقويم كالاتي :-
الاشهر الميدية حسب التقويم الميدي
1-شهر نةورؤز يصادف من 21 / 3 – 20 / 4 31 يوماً
2-شهر طولاَن يصادف من 21 / 4 – 20 / 5 30 يوماً
3-شهر بةختةباران يصادف من21 / 5 – 20 / 6 31 يوماً
4-شهر ثوشبةر يصادف من 21 / 6 – 20 / 7 30 يوماً
-5شهر خةرمانان يصادف من 21 / 7 – 20 / 8 31 يوماً
-6شهر طلاويَذ يصادف من21 / 8 – 20 / 9 31 يوماً
-7شهر رةزبةر يصادف من 21 / 9 – 20 / 10 30 يوماً
-8طلاريَزان يصادف من 21 / 10 – 20 / 11 31 يوماً
-9شهر سةرماوةرز يصادف من 21 / 11 – 20 / 12 30 يوماً
10-شهر بةهزانبار يصادف من 21 / 12 – 20 / 1 31 يوماً
11-شهر ريَبةندان يصادف من 21 / 1 – 19 / 2 30 يوماً
12-شهر رةشةميَ يصادف من 20 / 2 – 20 / 3 29 يوماً ويبلغ عدد ايام السنة 365 يوماً.
اما في السنة الكبيسة فيبدأ شهر رةشةميَ من 20 / 2 ولغاية 20 / 3 اي ثلاثين يوماً فتصبح ايام السنة 366 يوماً .
تأسست الامبراطورية الميدية قبل اكثر من 4000 سنة قبل الميلاد فقد اسسوا مماليكهم في بادىء امرهم في بلاد آذربيجان وشيروان ومنها انتشروا الى مساحات شاسعة امتدت الى شرق افغانستان وجزيرة دلمون (البحرين حالياً) جنوباً الى نهر دجلة غرباً ومن جبال آرارات شمالاً وانقسموا الى ست قبائل نزحت هذه القبائل الى الجنوب مؤسسين الامبراطورية الايلامية (العيلامية) واتخذوا من مدينة شوش عاصمة لهم وتوجه قسم آخر منهم نحو الغرب مؤسسين المملكة الكوتية (اسلاف كورد الجاف والهماوند والزنكنة) ونزح قسم من هؤلاء نحو جنوب الميزوبوتاميا مؤسسين الامبراطورية السومرية وعاصمتها سومار وكانت اور واورك ولكش واوما وايس نيبور-لارسا وغيرها من المدن السومرية وانتشر ايضاً قسم من الميديين وتوجهوا نحو الشرق واسسوا مملكة في اقليم خواراسيميا( خوراسان) واسس قسم آخر منهم الذين انتشروا في بلاد الاناضول مملكة الميثانيين(الخوريين) اي الامبراطورية الميدية فكانت قائمة واصبحت قوية جداً في القرن الثامن قبل الميلاد حيث قضى على الدولة الاشورية في 614 ق.م واستحوذت على كل تلك البلدان والممالك واتخذت اسماً واحداً وهو اسم بلاد ميديا .
ولكن بعد بروز كورش حفيد اخر الملوك الميديين من ابنته وتسلمه عرش جده اصبح البلاد يسمى ببلاد ميديا وبارس بعد عام 550 ق.م .
قصة نوروز : –
حكم بلاد ميديا العديد من الملوك نذكر بعضاً منهم :-
)كيومرت _ تهمورت _ جمشيد) الذي بنى العاصمة الميدية برسيبوس وبعده جاء الملك(جةم) المعروف (ئةذدةهاك) واحتل العرش فكان شرس الطبع جافا غليظ القلب عرف عهده بشر العهود فقد نشأ على كتفيه عرقان على هيئة تنين وهوداء يسمى في ايامنا هذه بالحزام الناري سبب للملك الآما مبرحة نفد معها صبره ووهنت بها عزيمته ولم يفده اي علاج وقد نصحه احد الكهنة العارفين بامور الطب بان يتخذ من مخ الفتيان دهاناً لدائه فأمر بان يقتل كل مرة شاباً كي يحصل على مخه دهاناً لدائه ودام ذلك لفترة فتمرد الناس واستاءوا من ظلمه فظهر رجل حداد كان يدعى (كاوا) وهو من نسل السلاطين الميديين اتصل باحد اقربائه الثوار وكان اسمه فريدون وهذا ايضاً كان من السلالة الملكية فعرض عليه فكرة القيام بثورة ضد الملك وبانه سوف يسانده وكذلك جميع الناس واخيراً تمكن القائد الثائر فريدون من اسر الملك (جم) وسجنه في قمة جبل دماوند قرب طهران وامر كاوا بقتله بفأس وتم ذلك في يوم يصادف 20 من شهر آذار الحالي من عام 901 ق.م ومن اجل نشر خبر موت الملك وبسبب صعوبة المراسلات لكثرة الجبال قام كاوا باشعال النار وقام كل من رأي النار بأشعال النار على جبالهم حتى وصل الخبر الى جميع انحاء بلاد ميديا وبلاد العيلاميين والكوتيين والسومريين والميثانيين ففرح الناس في كل مكان ووضع كاوا علماً سمي بـ(درخش كاوياني) اي علم كاوا واعتبر ذلك اليوم يوم 21 من شهر آذار يوماً جديداً وسمي باللغة الكوردية الميدية (نوروز) وتعني اليوم الجديد لانهم تخلصوا من ظالمهم واصبح اليوم هو اول يوم من التقويم الميدي اي رأٍس السنة الميدية ابتداءً من 901 ق.م والذي صادف يوم 21 من آذار سنة 2009 م ويوم 1 / 1 / 2910 اي الاول من شهر نوروز سنة 2910 ميدي . واستمر الاحتفال بهذا اليوم منذ ذلك التاريخ ولغاية يومنا هذا … وقد احتفل به كل الملوك الميديين الذين تلوا الملك جم قبل الملك فريدون الذي اعتلى العرش وقسم الامبراطورية الميدية بين اولاده الثلاثة سلم وكور وايرج فتولى سلم غرب الامبراطورية وتور منطقة توران (سمرقند الحالية) الى جيمون وماوراء النهر اما ايران فتولاه الابن الاصغر ايرج الذي قتل على يد اخويه (سلم و تور) فقطعا رأسه وارسلوه لابيهما الملك فريدون الذي لم يستطع فعل شيء انذاك لكبر سنه وضعفه حتى كبر حفيده منوجهر واشتد ساعده فتمكن من قتل عميه بجيشه الجرار وولي حكم اقليم سيستان (سجيتان) الامير سام اما ابنه زال وحفيده رستم فجعلها مستشارية وكان رستم بطلاً اسطورياً في ايران على غرار البطل الاسطوري هيكتور (هرقل) في تاريخ اليونان .
وجاء بعده الملك نورد ولكنه قتل على يد افراسياب وبعدهم جاء الملك دياكو (كي اخسار) وهو من اعقاب منوجهر اختفى في جبال البرز خوفاً من ملك توران (افراسياب) ثم اتى به البطل رستم واجله على العرش بعد ان دهر افراسياب في مبارزة بطولية وبعدها تم الصلح بين توران وايران وجعل من نهر جيمون فاصلاً بينهما . وبعد سقوط الميديين عام 550 ق.م على يد كورش الاخميني حفيد اخر ملوك ميديا من ابنته ، استمر الاحتفال بهذا اليوم وعند سقوط الامبراطورية الاخمينية على يد الاسكندر استمر الناس بالاحتفال بهذا اليوم وكذلك عندما تسلم سلوكس الحكم بعد الاسكندر حيث لم يتدخلوا في شؤون الناس بالرغم من وضعهم لتقويم جديد يبدأ من تاريخ تسلمهم حكم البلاد . وعندما جاء بعدهم البرتيون والساسانيون وهؤلاء يعود نسبهم الى الميديين ايضاً أستمر الاحتفال بيوم نوروز في كل عام فقد كان الملوك الساسانيون جميعهم يقيمون مهرجاناً يجسدون فيه قاتل الملك جم ويحتفلون بعيد نوروز من كل عام وقام احد الملوك الساسانيين بنحت تمثال للملك جم والبسه جلابيب مصنوعة من الحرير الملون(ازرق واحمر وبنفسجي) مرسوم عليها صورة تنين مطرزة بتطريز بارز من خيوط فضية وذهبية وهي موجودة حالياً في متحف باريس حيث ينظر اليها الاوروبيون بشوق وتعجب لان الحرير لم يكن معروفاً عندهم انذاك .
التآخي