الرئيسية » مقالات » الانفتاح على دول آسيا وضرورة التبادل الثقافي

الانفتاح على دول آسيا وضرورة التبادل الثقافي

لماذا الدعوة إلى الانفتاح على دول شرق آسيا وعلى ثقافاتها المختلفة التي تغري بالدراسة والتأمل ؟ يبدو من هذا أننا نذهب إلى الدعوة إلى خلع لباس التبعية والخنوع والاستسلام لثقافة الاستهلاك. وهذا الأمر يدعونا إلى التفكير في طرق جديدة للخروج من القوقعة التي وضعنا فيها أنفسنا تبعاً لوصاية غربية واضحة المعالم في كل المجالات الحياتية.
إن الانفتاح على ثقافات هذه المجتمعات المذكورة يدعونا إلى تبني ثقافة وطنية وهوية ثقافية منتقاة خالية من كل الشوائب التي علقت بها منذ عقود من الزمن، وهنا لا ندعو إلى رفع كل التمازج الثقافي العربي-الغربي ولكننا ندعو إلى تنقية ثقافتنا من كل درن ثقافي لا يساهم في الحفاظ على الهوية الثقافية العربية التي تساعدنا على خلق علاقات ثقافية مع مجتمعات شرق آسيا والتي تتضمن ثقافاتها العديد من الصفات الهوياتية وتتميز بالكثير من المميزات التي تمنحها القدرة على منافسة الثقافت العالمية وفرض وجودها في العالم.
نعرف أن ثقافتنا العربية مازالت ترزح تحت نير الضعف والتبعية إلا قليلاً منها حافظ على سلفيته الغارقة في التشدد وموجهة التحديث والتجديد، وكلا الاتجاهين لا يخدم هويتنا الثقافية العربية التي نريد بها أن ننفتح على العالم وبالتحديد على ثقافات هذه المجتمعات التي نطالب بالتعامل معها. إن الانعزالية التي تعيشها ثقافتنا العربية جراء حفاظها على مميزاتها السلفية التي تدعو إلى التشدد أو دعوتها إلى التغريب والتبعية هي التي يمنها أن تمنعنا حالياً من الانفتحا والبحث عن خلق تواجد لنا في عالم اليوم والاحتكاك ثقافياً مع الآخرين غير الغرب الذي غزانا ثقافياً واستطاع أن يفرقنا إلى فريقين، فريق يؤمن بالتبعية إليه وفريق يعارض تواجده ويتشدد إلى الماضي ويتطرف في التراث.
ويذهب البعض إلى أن الانفتاح على الآخرين هو عمل أخرق يقودنا إلى التخلي عن قيمنا العربية والإسلامية، وهذا المذهب يتوغل داخل مجتمعاتنا العربية تحت عناوين دينية غير مرئية تارةً وواضحة المعامل تارةً أخرى. فالدفع نحو تبني ثقافة وهوية دينية منعزلة عن باقي العالم هو رؤية غير حصيفة بالمرة، بل تقود إلى الانغمار والاضمحلال في عالم يعيش ثورة تواصلية واتصالية قوية وعظيمة قلصت الفوارق الجغرافية والمعرفية بين سكان الكوكب جميعاً.
وأحياناً نجد الدعوة نحو تبني انفتاح مغالىً فيه يكون منفذاً للذوبان في ثقافة الآخرين وقيمهم وتبني حضارتهم ورؤيتهم السياسية والثقافية للدين والسياسة والاقتصاد دون الحفاظ على القيم الذاتية للمجتمع، وهذا لعمري يعتبر أكثر تبعية بل هو ذوبان ثقافي واجتماعي في الآخر والتخلي عن كل ما يميز هذا المجتمع من مميزات ثقافية وحضارية ودينية.
ونرى اليوم أن الانفتاح على دول ومجتمعات شرق آسيا هو المنفذ الوحيد لإعادة الاعتبار لثقافتنا العربية والإسلامية خاصة وأننا سنتعامل مع مجتمعات تحافظ على قيمها وحضارتها دون المساس بالآخرين بل تدعو إلى خلق علاقات وانفتاح عالمي يكون أساسه الاحترام المتبادل والتبادل الثقافي الواعي بالتقدير لكل قيمة من القيم المشتركة وغير المشتركة.
لا بد أن يدفعنا اليأس من عدم تحقيق أي نتائج محترمة من علاقتنا بالغرب الأوروبي وبأمريكا إلى أن نبحث عن منافذ أخرى لخلق دينامية جديدة في علاقاتنا الدولية. فالعرب اليوم مطالبين بهذا العمل أكثر بعدما تبين بالملموس أن كل الشعارات التي كان الغرب يطلقها في الانفتاح علينا هي شعارات منفعية أساسها الطمع في ثرواتنا ومواردنا فقط ولا شيء غير ذلك. ومن هنا فالمطلوب هو مواجهة هذه الشاعرات بحقائق دامغة تفضح هذا الغرب الطامع المتصهين والذي أبان عن عدم حياديته في صراعنا مع الصهاينة وعن عدم وفائه بكل التعهدات التي تعهد بها في علاقاته الاقتصادية والسياسية معنا نحن العرب جميعاً.
إن العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياسية المبنية على احترام الخصوصيات المجتمعية لكل بلد على حدة ولكل مجتمع على حدة هي التي تمنح المصداقية للتقدم في خلق دينامية بين مكونات هذه العلاقة التي تربط مجتمعاً بآخر ودولة بأخرى وثقافة بأخرى. وهذا هو التحدي الواضح أمام البلدان العربية لكي تحافظ على تواجدها في عالم اليوم، بل لكي تُبقيَ على كياناتها في واقع الصراع الدولي الحالي حول خلق تكتلات اقتصادية وسياسية قادرة على التأثير في العالم والحفاظ على التماسك الاجتماعي داخلها.
يغري التطور والتقدم الاقتصادي لهذه الدول وخاصة الصين والهند بالاهتمام، بل يدفعنا بقوة إلى البحث في هذه السرعة الهائلة للانتقال من الضعف والفقر والانحلال الاقتصادي إلى التقدم العلمي والصناعي والتكنولوجي الذي ظهر على الصين أولاً والهند ثانياً في ظرف عقدين من الزمن فقط. وهذا لعمري يوضح بجلاء إرادة هذه البلدان على تغيير قدرها وواقعها الذي كان يتميز بكل مميزات الضعف والتخلف. فأين نحن من كل هذا؟.
لقد تمكنت هذه البلدان من بناء الطرق والسكك الحديدية واستقبلت آلاف الشركات العالمية وخلقت ملايين مناصب الشغل وأنقذت الملايين من الأسر الفقيرة وحققت توازناً اقتصادياً كبيراً جعلها تتبوأ المكانة العظمى في العالم وتنافس الاقتصاديات الكبرى في العالم، ودفعت الكثير من القوى الغربية إلى التفكير في الحد من هذا التطور الواضح لاقتصاديات هذه البلدان، وبالتالي التقليص من الـتأثير الاقتصادي والسياسي لها على باقي العالم النامي الذي لازال يؤمن بالتبعية ويبحث عن حضن يحضنه….

عزيز العرباوي
كاتب مغربي