الرئيسية » مقالات » العبرة بالخواتيم.. يا حزب الدعوة.. (عارضتم صدام.. واصبحتم جسر لعودة حزب صدام)

العبرة بالخواتيم.. يا حزب الدعوة.. (عارضتم صدام.. واصبحتم جسر لعودة حزب صدام)

العراقيون يطرحون الان تساؤلات.. خطيرة.. قد تكون ردود فعلها عنيفة.. وهي:

1. هل حزب الدعوة والمجلس الاعلى والمعارضة العراقية بشكل عام .. هل عارضوا صدام.. ام عارضوا حزب البعث ؟ ام عارضوا كليهما ؟

2. هل (لو كان اصبعي بعثيا لقطعته).. هل هي عقيدة لحزب (الدعوة الاسلامية).. ام هو (شعار مرحلي) .. ينتهي بوصول (الدعوة) لكرسي الحكم ببغداد ؟

3. هل المقابر الجماعية.. ومئات الآلاف الضحايا الشيعة الذين قتلهم البعث وصدام.. (هل يتحملها البعث.. ام يتحملها صدام فقط) ؟؟؟ ام يتحملها البعث والبعثيين كليهما الذين ايدوا صدام.. وكانوا الجهاز الامني القمعي الذي يعتمد عليه ..

4. المجازر التي حصلت عام (1963) التي اوصلت (البعثو ناصريين) محور (عارف- البكر).. والمجازر التي حصلت .. لم يكن صدام انذاك مسئول بعثي او في موقع اتخاذ القرار.. فماذا يدل ذلك ؟ اليس البعث يعتبر العنف والانقلاب هو ضمن منهاجه الفكري والسياسي ..

ونرد هنا.. على الذين يدعون (ان حزب الدعوة عارضوا البعث وصدام).. وانه (حزب الشهداء) .. :

1. معظم الذين قتلهم صدام من شيعة العراق كانت تحت تهمة (حزب الدعوة).. ولم يكونوا منخرطين بحزب الدعوة.. وهذه حقيقية ..

2. الاحزاب الكوردية العراقية والحزب الشيوعي .. فقدوا مئات الالاف من انصارهم قتلا على يد الانظمة السابقة والبعث وصدام.. ومئات الالاف من شيعة العراق اصبحوا ضحيا المقابر الجماعية والسجون والاعدامات .. فلا يمكن ان نختزل (الشهداء).. بحزب (الدعوة)..

3. حزب الدعوة خان ضحايا صدام والبعث.. وخان الشهداء.. عندما يسارع الان لاقامة مصالحة مع البعث .. واعادة ضباط الحرس القمعي الجمهوري الصدامي السابق.. ويطلق سراح الارهابيين ..

* ازمة حزب الدعوة مع صدام..وليس مع البعث..حلفاء الدعوة والمالكي بدمشق (سوريا)ـ

يتسائل البعض لماذا وقع نوري المالكي.. على اعدام صدام.. في وقت يسارع الدعوة لعقد مصالحة مع اجنحة البعث ؟ ولا ننسى رفض الدعوة اسقاط صدام والبعث عن طريق قوات التحالف في وقت لم يعطي بديلا .. بعد فشل الدعوة والمعارضة العراقية عن اسقاط صدام والبعث .. واقامة زعماء الدعوة بالدول الإقليمية وتجنسهم بالجنسيات الاجنبية وعوائلهم تقيم خارج العراق ومتجنسة بالاجنبية ايضا ؟

الجواب/

مشكلة وازمة حزب الدعوة .. هي صراعه على الحكم .. وكان يعتبر صدام.. عقبة امامهم.. وليس صراع الدعوة مع البعث اساسا.. وخاصة اذا ما علمنا ان البعث بسوريا هو من احتضن المالكي.. وهو اكبر حلفاء الدعوة زمن المعارضة..

ماخذين بنظر الاعتبار ان الدعوة والمالكي لا يعارضون صدام.. لانه قتل العراقيين.. ولم يوقع المالكي اعدام صدام.. لانه قتل العراقيين.. والدليل .. ان الدعوة والمالكي يطلقون سراح عشرات الالاف الارهابيين من المعتقلات.. فاذا كان الدعوة ضد من يقتل العراقيين.. فلماذا يطلق سراح الارهابيين ؟؟