الرئيسية » مقالات » بالصور ملف خطير حول أموال الإرهاب

بالصور ملف خطير حول أموال الإرهاب








التطور الأمني الكبير الذي شهده العراق وخاصة في العام الماضي صعوداً دفع الكثير من المؤثرين في صناعة القرار العراقي , يتوجهون أو يوجهون نحو ملفات أخرى كالأعمار والخدمات ومكافحة الفساد الإداري وما إلى ذلك .


وبطبيعة الحال فالتوجه لمثل هذه الملفات هو ضرورة حقيقية ولكن السؤال هل يعني ذلك ركن ملف الأمن على الرف تماماً ؟ بالتأكيد الجواب




هو كلا .


بل أن سؤالاً لعله الأهم لازال يبحث عن جواب شافي .. وهو كيف نحافظ على الاستقرار العراقي ونحول دون حدوث أي تداعيا مستقبلية وسط التحول العراقي نحو الديمقراطية والمدنية الاجتماعية والسياسية ؟


قيل مدة ليست بالقصيرة .. جرى العثور على مخبأ للأموال (أموال الإرهاب) في مقر سري لأحد كبار القادة المسلحين الإرهابيين في العراق , أثناء عملية مداهمة المقر والقبض على الإرهابيين داخله.


وما يلفت النظر بل لنقل ما يثير الصدمة والدهشة هو مقدار الأموال التي وجدت , اعتقد انه رقم فلكي ليس من السهل احتسابه .. غرف كاملة مليئة برزم الدولارات ذات فئة (100دولار أمريكي) أعتقد إن الصور تتكلم عن ذاتها .


أموال فاحشة في وقت يعاني العالم بأسره تبعات أزمة مالية خانقه, تذكرنا بأزمة الثلاثينيات المالية العالمية .


وهنا نتساءل من أين .. وكيف .. ومن .. ولماذا .. ومقابل ماذا .. وما إلى آخره من علامات السؤال والتعجب .. من يدفع كل هذه الأموال الطائلة لتصديع الوضع في العراق .


بصراحة انا اكره وبشدة الحديث عن نظريات المؤامرات دوليه



كانت أم محلية .. ولكن كيف أعلق على هذه الصور التي لو كانت قد وردتني من صديق أو من أحد مواقع الانترنت , لقلت إنها خدع صورية قد ينجح في تصميمها محترف في برنامج ال (photo shop) ولكن الأدهى إنني حصلت على هذه الصور من جهة رسمية لا يمكن أن تكذب أو تسعى للخداع .


انا تمنيت أن تكون هذه الصور خدعه أو مزحه , ولكن الواقعية تجبرني على الاعتراف بأنها حقيقة , وبقدر سعادتي إن الجهات الحكومية العراقية الرسمية قد ألقت القبض عليها قبل أن تتحول لبديل أتعاب لقتل المدنين و التخريب وتصديع الاستقرار والأمن العراقي .. اشعر ببعض الريبة المستقبلية من مثل هذه الأموال التي قدمت إلى الإرهابيين في العراق .


إن ملف الاستقرار الأمني في العراق لن يكتمل ويستمر ويتطور .. من دون القضاء على أساس المشكلة الأمنية وحجر الزاوية لدى الجماعات الإرهابية ، واعني به التمويل , وخاصة والصور تعرض لنا ما هو حجم هذا التمويل المادي الذي من غير المستبعد أن تكون خلفه مؤسسات دوليه وليس أشخاص كما يظن البعض.


واعتقد إنني لست بحاجة للإطالة فالصور قادرة عن التحدث عن ذاتها أكثر .. ولكن اذَكر بأن إيقاف ملف التمويل الخارجي الذي يصل للإرهابيين من خلال الدعم المالي آو غسيل الأموال هو الضمان أنن الحقيقي لاستقرار العراق و إخراجه من عنق الزجاجة . 



.



..



  



 .