الرئيسية » مقالات » شيء اسمه الوجود – شعر

شيء اسمه الوجود – شعر

في البدء كان الموتُ الأسودُ
محمولا على سيوف من ذهبْ .
وحظنا العاثرُ التهمَ القدرَ ،
وحوافرَ الخيولِ وهب لاستقبال
النصيبْ .
حملته هاماتُ العربِ وأفئدةُ الفرسانِ
فرحةَ عقودٍ خوالي على أنقاضِ النحيبْ .
فمتى ..متى ثورة يحكي عنها أهل الصليبْ ؟
منابرنا صامت شهورا من أولها إلى آخرها
فتمخضت وولدت جنيناً كاملاً
وما احتاجت إلى يدِ الطبيبْ .
يا ظلمةَ اليومِ البعيدِ
أخرجْ سوأةَ الحربِ حين يشرق صبحُ
العشقِ القريبْ .
فالنورُ هلٌ اليومَ
وانتشر القمرُ ينير الأرضَ العصماءَ
واحتمل الجليدَ والريحَ
فلو مرت الأيام على خيرٍ سأسقيك كرمَ
الحليبْ .
شربةً من الماءِ الندي
ورشفةً من ماء الحياةِ الأبدي
وقبلةً من غنجِ الحبيبْ .
قرصُ شمسكَ يا طويلَ النفسِ مالَ على
الجدرانِ والأسوارِ العتيقةِ
ظلاً كأوراق الخريفِ تساقط دون رقيبْ .

+ + +

قلبنا تعلق بالسلامْ .
أحب بدايةَ التطبيعِ وسالتْ لعاباتنا
امتزجتْ بالنفطِ
فرحاً وصرنا من فرطِ السرورِ
نروي ونسقي دونمات أرضنا ببول الأنعامْ .
وننير بالقنديلِ
القابعِ المسحورِ ينتظرُ
ويسمع في اتساقٍ
إبداعَ المزاعمِ والكلامْ .
سوف نسقط فراشة العدو التي تطير
والتي تلهو فوق أراضينا
وسوف ننجب ثورةَ الحمامْ .
فهل من مساندٍ ؟
وهل من جيشٍ كالسحبِ
كالغمامْ ؟
يلملم الشتاتَ ويقلع الأدرانَ عن أجسادنا
البدينةِ
وينطق الرخامْ .
لننسى سخف أيامنا الماضي
لنبقى على الدوامْ .

+ + +

تفاحُكَ الطازجُ يا وطني مطلوبٌ
وإلى شهيتهمْ مرغوبٌ مثل النساءْ .
جُملُ الغربِ تغذيها العباراتُ إذا حلت
على أرضِ الأنبياءْ .
تزينها السياساتُ الهجينةُ
تغنيها شفاهُ الظباءْ .
تستقبلها البقراتُ بالخوارِ الجديدِ
والملحنِ والمصبرِ والمعصرِ والمعطرِ
والمصبرِ في علبِ الطلاءْ .
يقلق الكلامُ عندنا ويموت الحديثُ
كلما راجتْ في أرضنا الحريهْ .
واخضرت ينابيعُ الهويهْ .
يقلق الكلامُ عندنا ويموت الحديثُ
عندما يأتي من الأعلى
عويلٌ وبكاءْ .
ويبدو في الواجهة الأسوَدُ والألوانُ
القبيحةُ
كالعماماتِ السوداءِ في المدنِ البيضاءْ .

+ + +

تبدو الأيامُ عندنا
كأطلالِ الرومانِ القديمهْ .
كمسارحِ اليونانِ العتيقهْ .
فالأسوارُ التي عدت على طول الوطنِ
نخرتها الحشراتُ الدقيقةُ،
هدت أسلاكها الفولاذية وتصدعت
في الأوقاتِ السعيدهْ .
كل ما نملكه اليوم أننا نغني كثيراً
ونلحن البرازَ كثيرًا
نحن في مؤخرة الطابور الخامس …سوادٌ وحقارهْ .
وشيءٌ اسمه الوجودُ تزينهُ …
لوحاتٌ زيتيةٌ رخيصهْ ..
وبذلاتٌ حريريةٌ ثمينهْ ..
وسلاحٌ وذخيرهْ …
هَـــا…هَـــا..هَـــا هَـــا …هَـــا هَـــا…!!
ضحكةٌ مثيرهْ …!!!

الجديدة في 2غشت 2005

عزيز العرباوي
كاتب