الرئيسية » مقالات » (المركزية.. صنعت صدام بالعراق)..و.. (الفيدرالية.. صنعت الشيخ زايد بالامارات)

(المركزية.. صنعت صدام بالعراق)..و.. (الفيدرالية.. صنعت الشيخ زايد بالامارات)

كل …”صناع”… الطغاة بالعالم ولدوا من رحم المركزية و يبررون صناعتهم للطاغية بجملة تتكون من (… نحن نؤمن بالديمقراطية .. ولكن ….)..

أي يعتمدون على (لكن).. لنقض ما قبله.. او لتجميده .. لتبرير صناعة الطغيان.. او الاصرار على الانظمة البالية كالمركزية التي صنعت الدكتاتوريات..

لذلك نرى الطغاة بالعالم.. بكل صلافة.. يعلنون ايمانهم (بالديمقراطية) و (الحرية).. ويبررون عدم تطبيقها في شعوبها.. او خرافة (ديمقراطية خاصة بالدكتاتورية) ؟؟؟ بعد اضافة (و ” لكن “… شعوبهم غير مؤهلة لذلك .. وان المرحلة غير مهيئة .. )؟؟ لذلك يجرون (استفتاءات) صورية يظهرون بها مشاركة (الملايين) فيها.. وتخرج النتيجة (99.99).. بالمائة .. لصالح الحاكم الدكتاتوري ؟؟؟ ليدعون بعد ذلك (ان الشعب مع الحاكم.. فلماذا نجري انتخابات ديمقراطية يتنافس بها المتنافسين .. (وانسوي مشاكل)؟؟؟ )….. وكأن المشاكل غير موجودة اصلا ؟؟؟



وهنا نرد على الذين (يدعون انهم مع الفيدرالية ولكنهم يبررون عدم تطبيقها بالمرحلة الحالية تحت دعاوي) :

1. ((..الادعاء بان العراقيين غير مؤهلين للفيدرالية ؟؟ وان الشعب العراقي (غير مهيأ).. ؟ فيبررون بعد ذلك رفضهم ؟؟؟ ))…

وهنا نتسائل.. سكان (الامارات)…. كانوا عبارة عن عشائر (رحل) قبل عقود.. وكانت وسيلة الركوب لديهم (البعران والجمال والنوق).. والسكن عبارة عن (خيم).. ونسبة المتعلمين بينهم اقل من واحدة بالمائة … وجميع سكانهم من (نفس المذهب السني والدين والقومية).. ورغم ذلك طبقوا الفيدرالية على اساس (عشائري) التي ينظر اليها بعض المدعي (العلمانية و الليبرالية) بانها (نظام بدائي).. جعلت من الامارات المتحدة من ارقى الشعوب في مستوى الاقتصادي والاستقرار الامني.. والرفاهية المالية .. في وقت دول مثل (راوندا).. شبيه بالامارات من حيث خصوصية القبلية (الهوتوا والتوتسي).. دخلت حروب ومجازر.. في أحدى تلك الحروب خسرت (نصف مليون انسان).. بسبب النظام المركزي.. المقيت..

2. من اغرب الادعاءات التي نسمعها.. هي (اتهام) فيدرالية الوسط والجنوب.. بانها (مشروع طائفي) ؟؟ والذين يطالبون بها (طائفيون) ؟؟ والتهمة هذه جاءت بسبب …ان سكان الجنوب والوسط هم من الشيعة العراقيين….. فاصبح ذلك (كفيلا) باتهام (فيدرالية الوسط والجنوب بنظر المعادين لها (طائفية) ؟؟؟ ).. ؟؟ فالسؤال الان من الطائفي (هل الذي يطالب بها .. ام من يرفضها) ؟؟؟ واليست هذه الاتهامات الموجه للمطالبين لفيدرالية الوسط والجنوب.. هي وحدها كافية لإصرارهم للمطالبة بهذا الاقليم الفيدرالي.. منطلقين بان اعداء الشيعة بالجنوب والوسط .. يعتبرونهم (طائفيين).. لمجرد ان غالبية شيعة العراق يتركزون بالجنوب والوسط.. ؟

ادعاءات السنة العرب العراقيين (نحن مع فيدرالية كوردستان.. (ولكن).. نحن ضد فيدرالية الجنوب والوسط ).. ويبررون ذلك (انها سوف تكون مقاطعة ايرانية ؟ طائفية ؟؟ ) ؟؟؟ وردنا على ذلك هو:

*رفضوا الديمقراطية (شيعة العراق موالية لايران) ويرفضون الفيدرالية (مقاطعة ايرانية)ـ

فالانظمة المركزية الدكتاتورية السابقة بالعراق والطائفيين السنة والبعثيين .. برروا رفضهم للديمقراطية.. بدعوى (ان الديمقراطية سوف تجعل العراق ولاية ايرانية لان غالبية العراقيين شيعة موالين لايران) ؟؟؟ فمارسوا ابشع الجرائم والقتل والمقابر الجماعية والتنكيل والتهجير والارض المحروقة كتجفيف الاهوار ضد اهل الجنوب والوسط.. تحت شعار (وحدة العراق المركزي ومحاربة العملاء والخونة والغوغاء وصفحة الغدر والخيانة والطائفية)؟؟

والان (يبررون) رفضهم لفيدرالية الوسط والجنوب.. بدعوى (انها سوف تكون مقاطعة ايرانية)؟؟ فما اشبه البارحة باليوم.. ولكن بفارق ان من كان يقولها البارحة.. هم (الاقلية السنية والبعثيين والقوميين والمنسلخين والمحيط الاقليمي السني).. فقط.. واليوم اضيفهم لهم .. من كان يحسب على المعارضة السابقة (حزب الدعوة ومن لف لفه).. بعد او وصل لكراسي الحكم.. بقمتها.. بعد ان وجدوا (المركزية) وسيلة للسلطة الشمولية والسيطرة والنفوذ والمال والكراسي والحكم..

* قطر يحق لها ان تكون (دولة) لانهم سنة والجنوب والوسط لا يحق لهم فيدرالية لانهم شيعة

دول قزمية بالعالم كقطر والكويت .. اصبحت دول.. في وقت شيعة العراق بالجنوب والوسط اكثر من عشر ملايين نسمة.. ومساحتهم الجغرافية اكبر من دول مجتمعة كالاردن وتونس وقطر والبحرين.. يراد حرمانهم من فيدرالية موحدة لهم ضمن عراق فيدرالي اتحادي ؟؟ هل بسبب ان قطر والكويت دول سنية.. والبحرين يحكمها الاقلية السنية.. ؟ والجنوب والوسط كل (تهمته) بان سكانه من الشيعة الجعفرية ؟؟ فهل اصبح (التشيع والشيعة) تهمة ؟؟ فنحن لا نستغرب من اعداء الشيعة الذين يجعلون تشيعنا (تهمة).. ولكن نستغرب من الذين كانوا يدعون انهم (حزب معارض لصدام) يحسب على شيعة العراق.. يقفون الى جانب من يعادي الجنوب والوسط ويرفضون قيام فيدرالية موحدة لها..

*الفيدرالية هي علاج لمرض المركزية للدول المتعددة الأطياف.للتخلص من اعراضها الدموية

المركزية (توحد) الدول المتعددة الاطياف.. ولكن من اعراضها.. المقابر الجماعية وعدم الاستقرار.. والاضطهاد والتهميش .. لان المركزية تختزل الدولة بهوية قومية ودينية وتصل لحد اختزالها بحزب وطائفة وبعشيرة ومدينة وعائلة الحاكم.. وبالتالي تصنع الدكتاتوريات.. وتغسل الادمغة وتجعل شرائح تؤمن بان دولها لا يمكن حكمها (الا بالمركزية وحاكم قوي) أي دكتاتورية.. أي (حكم العبيد)..

اما الفيدرالية فهي نظام حكم لا مركزي لتوحيد الدول (اتحاديا)…. يمكن للدول من التعايش السلمي لاطيافها .. وحماية الخصوصيات للاثنيات والاطياف المتعددة في الدولة.. وتمنع احتكار السلطة والحكم بحزب او قومية او مذهب او عشيرة او عائلة.. وتكون سدا لمنع سيطرة اثنية على اثنية اخرى.. وتعترف بالتعددية.. وتكون سندا حقيقيا للديمقراطية.. في الدول المتعددة القوميات والاديان والمذاهب والقبائل ..

فيدرالية الوسط والجنوب..ومواجهة “الطوفان البشري السني الاقليمي والهلال الخصيب السني

*مخططات اقليمية طائفية ضد شيعة العراق … لتسقيط الأكثرية الشيعية بالعراق

واخيرا نؤكد بان العراق المتعدد القوميات والمذاهب والاطياف الاخرى.. الذين عانوا نزيف دائم من وراء الحكم المركزي.. والتهميش والضياع للجنوب والوسط.. مما يوجب قيام نظام فيدرالي للجنوب والوسط موحد.. لحماية اهلها من التهميش والطغيان الطائفي والتكفيري والبعثي .. وتكون سدا لمنع التدخلات الاقليمية والجوار.. . التي لا تخفي عداءها ضد الجنوب والوسط.. وتتهم اهلها بانهم (عديمي الولاء لاوطانهم أي خونة).. كما اتهمتهم مصر بذلك.. وتطلب مصر من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسئول الامني السعودي فيها..

وتحذر الاردن من شيعة العراق .. ليضاف لها عشرات الالاف من الانتحاريين والمسلحين وزعماء العنف الذين ارسلتهم الشعوب والدول التي تسمى عربية واسلامية السنية للعراق للممارسة جرائمهم ضد الشيعة العراقيين .. في وقت تتبنى مصر دعم مخططات التلاعب الديمغرافي بدفع ملايين المصريين السنة للعراق بحجة (العمالة).. لجعل العراق (اقلية شيعية).. ومواجهة الشيعة.. لدور المصريين بالعنف بالعراق .. واخذ فرص العمل للعراقيين داخل العراق ومنحها للمصريين السنة ضمن سياسية (التفقير).. ضد شيعة العراق.. ولن يقف امام كل هذه المخططات التي تريد جعل شيعة العراق ضحية للصراعات الاقليمية .. الا بتاسيس كيان فيدرالي بالجنوب والوسط.. لدرء المخاطر عن سكانه..
………………………
*رفضوا الديمقراطية باتهام (شيعة العراق مواليين لايران) فبرروا بقاء الدكتاتورية البعثية .. واشنو حرب ابادة ضد شيعة العراق بعد سقوط حكم الاقلية والبعث وصدام.. ..ويرفضون الان الفيدرالية باتهام فيدرالية الوسط والجنوب بنفس التهم الفارغة.. كل ذلك من اجل اضطهاد وابقاء شيعة العراق تحت قمقم المركزية..