الرئيسية » مقالات » للمالكي، حقا اريد ان اصدق دولتك،،ولكن اثبت لي

للمالكي، حقا اريد ان اصدق دولتك،،ولكن اثبت لي




ولما كان للقصة بقية،،، فلقد سقط الصنم،، ورفع العلم،،، واليوم اعلن في الاعلام ان دولة رئيس وزرائنا المالكي قرر ان يكشف الى هيئة النزاهة عن مصالحه المالية،،، ويبدو ان اعلاميي الحكومة قد تصوروا بان الشعب سيهلل ورصاصات الاحتفال ستضيء سماء بغداد،،، وجوابا لهم نقول بالعراقي شنو يعني!!وبالمصري وايه يعني ،، اولا علاوي والجعفري وقعا نفس الورقة الروتينية،، هذه الورقة لها قيمة سنبينها لاحقا، ولكن لكي اصدق دولتك يا رئيس وزرائنا فاولا نريد تصريح مالي من كل اقربائك وحتى الدرجة الرابعة صلة ونسبائك واصدقائك المقربين وبالخصوص قيادات حزب الدعوة ها ونسيت، لكن لا شلون ننسى ضوا العين المستشارين، التسعين مستشار،، يا دولة المالكي يعني فريق الطوبة هم 11 لاعب،ونكول ويه الاحتياط ويه المدرب والعلاج الطبيعي هم عشرين،، انت معين تسعين مستشار شنو رح تنظم دوري طوبه، وكل 11 تسويهم فريق؟؟؟؟،، المهم كل هؤلاء الذين ذكرناهم يتم تعميم امر لكشف الارصدة والاملاك الخاصة بك وبهؤلاء لكل دول العالم وان تتم متابعة هذا الموضوع والاعلان عنه مباشرة من خلال النزاهة والبرلمان والقضاء،،وعندها فقط ساصدق دولتك يا سيادة دولة الرئيس المالكي،، اما مجرد ان تملئ ورقة وياخذوها الجماعة ويهوسون بيها ففائدتها الوحيدة بالنسبة للمواطن العراقي هي في ان ينقعها في كأس ماء لكي يشربها لتكوين مناعة طبيعية مالكية له من الماء الملوث بالكوليرا والامراض التي تسقيه الحكومة للمواطنين،، فنقيع هذه الورقة هو العلاج الشاف لكل داء،، وعليه اذا لم يتم جعل الموضوع حقيقيا، فندعو دولة رئيس الوزراء ليوقع ثلاثين مليون ورقة يوميا لننقعها ونشربها يوميا،، عسى ان تكون مفيدة للمناعة وللقولون،،، ولله في خلقه شؤون،، ولما كان للقصة بقية فترقبوا المزيد.

يسار عز الدين العراقي
*كاتب ومتابع عراقي للاحداث