الرئيسية » الآداب » مليارات العراق المنهوبة

مليارات العراق المنهوبة

ليس سرا ان العراق ومنذ الاجتياح الأمريكي وتغيير نظام الحكم والاحتلال الأمريكي المباشر ممثلا بسلطة بريمر ولغاية عودة الحكم الوطني والسيادة للعراقيين الا ان هذا البلد تعرض لاكبر عملية نهب في التاريخ،، بريمر وحده اختفى في عهده اكثر من سبعة مليارات دولار من أموال إعادة اعمار العراق عدا مليارات أخرى غير محددة من اموال وموجودات النظام السابق، ناهيك عن نهب الاثار العراقية التي قيمها في السوق السوداء الى مليارات الدولارات،،، وكان الصورة الأكثر سوداوية هي مع عودة السيادة للعراقيين اذ استمر النهب المنظم لاموال الشعب العراقي، فوزير الدفاع السابق حازم الشعلان وكما اعلنت حكومة الجعفري سرق اكثر من اربعة مليارات دولار،، ووزراء آخرون كوزير الكهرباء السابق متهم بسرقة مئات الملايين من الدولارات،، وشبهات حامت وتحوم حول العديد من المسؤولين الحكوميين بسرقة واختلاس مليارات من اموال العراق،، وصفقات وهمية والكارثة الكبرى،، النفط وما ادراك ما النفط فالغاية هذه اللحظة لا توجد عدادات معيره نظاميا لتحديد كميات تصدير النفط العراقي،،، والادهى توجد وبعلم الحكومة العراقية أربعة الى خمس موانئ غير نظامية مخصصة لتهريب النفط وتحت انظار وسمع الحكومة العراقية بل الانكى من هذا لم اسمع مسؤولا عراقيا يشير الى هذه الموانئ وضرورة ان يتم تدميرها واعتقال المافيا التي تديرها والتي على ما يبدو لها ارتباطات وثيقة ببعض الاحزاب الحاكمة واصبحت تشكل بما يعود اليها من مليارات قوة عسكرية واجرامية تعجز الحكومة العراقية عن الهمس باسمها خوفا ورهبة من ردة فعل قد تعصف بالحكومة نفسها وقد تدمر اية قوة عسكرية عراقية تصوب ضدها،، مليارات العراق المنهوبة مستمرة بالتدفق كتدفق نهري دجلة والفرات ولا يتحرك لا رئيس الحكومة العراقية ولا احد معني بمتابعتها،، فالنهر دافق والخير وفير والرقابة نائمة وعذرا لشاعر الكوفة ابا الطيب المتنبي

                           فاليوم نامت نواطير بغداد عن ثعالبها…….فلقد بشمن وما تفنى العناقيدُ