الرئيسية » مقالات » ندوة حول قرارات برلمان كردستان

ندوة حول قرارات برلمان كردستان

أقامت رابطة كاوا للثقافة الكردية بالاشتراك مع مركز آلا بتاريخ 9 – 3 – 2009 في اربيل ندوة موسعة حول قرارات برلمان اقليم كردستان الأخيرة بخصوص اقرار كوتا لكل من التركمان والكلدان الآشوريين السريان بخمسة مقاعد لكل من المكونين ومقعد للأرمن وزيادة نسبة تمثيل المرأة من 25% الى 30 % وخفض سن المترشح لعضوية البرلمان من 30 الى 25 عام وقد شارك في الندوة ممثلون عن التركمان والكلدان والمرأة والشباب وسارت الندوة بالشكل التالي :
1 – السيد شيرزاد عزير رئيس الحزب القومي التركماني بدأ حديثه حول الفكر القومي التركماني والحركة القومية في كردستان عامة مشيدا بالشراكة بين القوميتين ومواجهة التحديات سوية وفي معرض تعريفه للتركمان حدد موطنهم بالشريط الذي يبدأ من تلعفر وينتهي ببدرة وهو جزء من كردستان وأكد على ان مصير التركمان يرتبط عضويا بمصير الكرد وما يتعلق بالكوتا أبدى سروره وتقديره مبديا الشكر للقيادة الكردستانية التي استشارت الفعاليات التركمانية قبل الاقرار وطالب بوضع آلية محددة لهذه المسألة .
2 – السيد جمال عويد عضو هيئة جمعية الثقافة الكلدانية وعضو برلمان كردستان الذي قال أن نظام الكوتا في العراق ليس جديدا ولكن الذي حصل هنا في كردستان يختلف لأنه مضمون بصورة دستورية وتشريعية كما أن نظام الكوتا تعامل معنا نحن التسميات الثلاث : الكلدانية الآشورية السريانية كشعب واحد كما أنه سيزيد احساسنا بالانتماء الى كردستان وتكريس الديموقراطية والمساواة في الاقليم وأن لمصلحة تطور الاقليم أيضا هذا الكوتا لايتوقف على تمثيل مكوننا فحسب بل يمثل كل كردستان لأنه دائرة انتخابية واحدة وخلص الى القول : العبرة في كيفية وضع آلية استراتيجية لتأمين حقوقنا في الاقليم .
3 – السيدة سولاف عبدالله الاستاذة الجامعية ركزت على التعديلات الاخيرة التي قامت بها برلمان كردستان لا سيما فيما يتعلق بالمرأة و الفقرة المتعلقة بزيادة نسبة تمثيل المرأة في برلمان إقليم كردستان من 25% إلى 30%. و أكدت ان هذا التعديل إيجابي لا شك لكن هذا لا يعني أن كافة حقوق المرأة قد تحققت بذلك و إنما هناك الكثير لتقوم به المرأة الكردستانية في كافة المجالات و دعت الى انشاء و توفير الشروط و الظروف المطلوبة لتكوين امرأة قيادية تتصف بصفات القيادة و تكون قادرة على تمثيل الشعب داخل البرلمان فالامر لا يتعلق بالسنبة و انما بمدى خدمة الشعب و الوطن.
4- السيد بسام علي الناشط و الطالب الجامعي أكد في حديثه على محورين هامين و هما لمحة تاريخية عن الانتخابات في اقليم كردستان العراق بشكل عام و المحور الثاني التعديلات التي تعرضت لها قانون الانتخابات في الاقليم و خاصة الاخيرة موضوع الندوة.و ركز السيد بسام في حديثه على التعديلات التي اجريت مؤخرا على قانون انتخابات البرلمان و شروط العضوية فيها و بشكل خاص عن تخفيض سن المترشح لعضوية البرلمان من 30 إلى 25 سنة و قال ان هذا التعديل يصب في خدمة فئة الشباب و يتيح لهم فرصا أكبر للقيام بدورهم في الدفاع عن قضايا الشعب و الوطن داخل البرلمان. و هذا التعديل يعني تمثيل نسبة اكبر من فئة الشباب داخل البرلمان و قال ايضا ان منظمات المجتمع المدني في اقليم كردستان استطاعت التاثير لاقرار هذا التعديل و ذكر أمثلة متعددة من عدة دول و شعوب تسمح بأن تكون سن المترشح لعضوية البرلمان من 18 سنة الى 25 . و منها بريطانيا و استراليا(18) سنة.
و في نهاية الندوة جرى نقاش بين الحضور و المحاضرين الذين ردوا على اسئلة و استفسارات الحضور.
رابطة كاوا للثقافة الكردية

10/3/2009