الرئيسية » مقالات » غيارى العراق في مدينة اسن الالمانية يلبون نداء إستغاثة المعتقلين العراقيين في سجون مملكة آل سعود ونداء اخوتهم في المنطقة الشرقية.

غيارى العراق في مدينة اسن الالمانية يلبون نداء إستغاثة المعتقلين العراقيين في سجون مملكة آل سعود ونداء اخوتهم في المنطقة الشرقية.

تلبية لنداء الاستغاثة وصرخة الظليمة التي اطلقها اخوتنا المعتقلين في السجون السعودية

نظمت لجنة انتفاضة المهجر في المانيا تجمعا حضره جمع من ابناء الجالية العراقية بالتعاون مع الجمعية الثقافية والاجتماعية العراقية في مقاطعة (نورد راين فيست فالن) للتعبير عن رفضهم واستنكارهم للظلم المحيق بأخوتهم العراقيين الذين تقطع رقابهم في المعتقلات والسجون السعودية، وكذلك إحتجاجاً على ما ترتبكه سلطات الامن السعودي والمليشيات الدينية وهيئة المطاوعة الوهابية بحق المسلمين الشيعة ومحبي اهل البيت عليهم السلام في المنطقة الشرقية كالاحساء والقطيف والمدينة المنورة ونجران وغيرها، وقد تضامن الحضور مع إخوتهم في العواصم الاوربية الاخرى لإيصال رسائل الشجب والاستنكار ضد ما ترتكبه السلطات السعودية من منكرات الجرائم بحق المعتقلين العراقيين والتهم الكيدية الطائفية التي اصدرتها السلطات السعودية بحقهم، حيث ان الجنح التي ارتبكوها المعتقلين من قبيل عبور الحدود بصورة غير شرعية أو تهريب الاغنام لا تتناسب وهذه الأحكام التعسفية التي صدرت بحقهم..

اذا هي والله صرخة مدوية اطلقها ابناء العراق الغيارى المقيمين في المهجر بغية لفت إنتباه الرأي العام العالمي والمنظمات الدولية الى هذه القضية الانسانية ودعم الجهود الجبارة التي تبذل من قبل لجان انتفاضة المهجر في اوربا لتدويلها، حيث لا يمكن السكوت على هذه الجرائم البربرية بعد اليوم لان أرواح المعنيين بها ينتظرون قطع رؤوسهم بسيف التكفير الوهابي بين لحظة واخرى..إن وضعهم المزري ووضع عوائلهم المأساوي يستصرخ الضمائر الحية للنفوس الشريفة من الافراد والجماعات والمنظمات والأحزاب ووسائل الاعلام التي يغلفها الصمت إزاء هذه المأساة الانسانية ، كما أعرب المجتمعون عن استغرابهم وعتبهم لعدم المبالاة والتغاضي اللذين تتعامل بهما القنوات الفضائية التي تدعي انها عراقية مع هذه المأساة الانسانية المفجعة.. وأشار البعض منهم في الكلمات التي صرحوا بها الى وسائل الإعلام بعبارات الشكر والعرفان لقناة الفيحاء الفضائية على تحملها الوزر الأكبر في كشف ملابسات هذه المأساة وتسليط الأضواء الكاشفة عليها عالميا..كما تنادى المجتمعون لطرق كل الابواب المفضية الى مسامع الوزارات والمعنيين في حكومتنا الوطنية المنتخبة واستنهاض همم الشرفاء من المسؤولين العراقيين للقيام بواجبهم الوطني تجاه ابناء العراق في الخارج كما في الداخل ودعوهم لتحمل مسؤولياتهم في الحفاظ على أرواح ابنائنا في أراضي مملكة آل سعود واستنفاذ كافة الوسائل الأمنية والدبلوماسية والاقتصادية والثقافية للضغط على حكومة المملكة لانقاذ ارواح ابنائنا هناك وإعادتهم الى أحضان عوائلهم فورا .هذا وصادف اليوم السبت يوم التجمع الجماهيرى ازدحاما لحركة المارة والمتسوقين في مركز المدينة المسمى(بورشه بلاتس) مما اعطى للتجمع طابعا تعبيريا أوسع نظرا للأسئلة والاستفسارات الكثيرة التي توجه بها المواطنون الألمان والأجانب الذين اكتظ بهم المكان وتمت الاجابة على أسئلتهم من قبل المجتمعين والمجتمعات لتوضيح اسباب تنظيم هذه المظاهرة وابدى العديد منهم تضامنهم مع قضية ابنائنا المظلومين في السجون السعودية.