الرئيسية » مقالات » محمد شيخو(هذا الذي اعتنق الحزن والوطن)

محمد شيخو(هذا الذي اعتنق الحزن والوطن)

أيقظت الصمت بهرولة إصبعك الطويل
ورحت تسكن وحيداً في ظلّ الغياب
وتعرف بأنه ما زال للغناء بقية
ترابي تعرّف عليك كماء راقص
ودمعي عرف منديلك الملوح دائماً
ودفتر ذكرياتي لم يعد
يتسع أكثر…..
فآذار الدم……والمنافي…
والأحلام لم يزل يمطر…
أُنيم الروح علىrîn êş azada
وألتهم وجعي على dîtî nesrîn demê mi tû
وأسافر خلف أشيائي
ولا أعود أبداً
إلا وأنت معي
وتهشيم باب السجن
يطرق مسمعي
أعرفك تحلم بالمشي
على تراب قامشلو
فأصعد بروزنامة
الفصول كلها
لتعانق جراحك جراحي
لا تحمل من منفاك
دمعاً
ولا حزناً
ودع الربيع
يلون كفاحي
واحتضنني نحتفل
بمنارات الأجساد
في خريف المجازر
لنحتفل بك
على آثار المخافر
لنحتفل بك
في ذكرى آخر
المقابر
فهدهد ألم الرقص في
عينيك المسافرتين
وأقم كرنفال الروح
وخلاخيل نوروز
في جسدك
جسدك النحيل
dergûşأمة