الرئيسية » مقالات » 50% نـاقص ( الدايينـي ) يساوي 137

50% نـاقص ( الدايينـي ) يساوي 137

فـي حـوار مع بعض الأصداء سألني احدهـم ’ ان كان محمد الداييني الوحيد داخل مجلس النواب العراقي المتهم بأرتكاب مثل تلك الجرائم التي اعلنت عنها فضائية العراقية ’ ام ان هناك اخرون متورطون بجرائم مماثلة …؟ ’ حينهـا لـم يكن لدي جواباً دقيقـاً ’ بعد عشرة ايام تقريبـاً دق ذلك السؤال باب ذاكرتي فأستقبلتـه دون ان يكون لدي ثمـة جواباً محدداً .
عندما كنت في بغداد عام 2008 ضمن وفداً للتضامن مع الكورد الفيلية واخراً للتضامن مـع المكونات الصغيرة داخل المجتمع العراقي ’ في كلا الحالتين توفرت لدي فرصـة لقـاء بعض ممثلي الكتل النيابيـة ’ حـوارات وجـدل واصغـاء استنتجت منهـا بعض الحقائق ’ كـون مجلس النواب تكون في الواقع مـن ثلاثـة كيانات على اساس طائفي او قومـي هـي :
1 ــ الأئتلاف الشيعـي 2 ــ الأئتلاف السني 3 ــ التحالف الكوردستاني ’ ومـا يثيـر الأنتبـاه ’ ان الروائح الكريهـة ( لشعواط ) الدسائس والنميمـة والغيبـة يشير الى ان الجميـع يكره الجميع والبعض يتحين الفرص للأيقاع بالأخـر وان العلاقات والأتفاقات تفتقر نهائيـاً الى الثوابت العراقية ’ فهي نسيـج من النوايا السيئة والتجرد المخيف عـن الولاءات الوطنية ’ الكتل الصغيرة تتحين فـرص الأندساس لدخول لعبـة التخريب مـن ابواب الدسيسـة والسلوك المنافق ’ انهـم يستهلكون بعضهـم بقسوة ’ الجميع يمارسون ديموقراطيـة الكراهيـة فـي مجلس هجين لا يصلـح للأنجازات الخيـرة ’ ومـن يبحث فيـه سوف لن يجد خيـراً للناس والوطـن ’ لكنـه يعثر بسهولـة على مصالـح واطماع اطراف دوليـة واقليميـة تتحكـم في مجمـل اهوائـه ومقدراتـه ’ وان الولا الوطني خجولاً او معدومـاً في ضمائر المدعيـن .
اذا ما افترضنـا ان المتهمين بمـا اتهم بـه محمـد الداييني يشكل الأغلبيـة البسيطـة داخل مجلس النواب ’ اي 50% زائـد محمد الداييني ’ وبعد هروبه سيبقى عدد المتهمين نصف اعضاء مجلس النواب 137 ’ وتجنبـاً للمفاجآة غير السارة سوف لن نضـع المتبقي تحت مجهـر ( مـن اين لك هـذا ) حتى لاتكون حالـة الأحباط وخيبـة الأمـل مـن اناس كنـا نحترم طرف لسانهـم على الأقـل ’ ولا نرغب ان نراهـم منحدرين مـع موجـة ( وحشر مـع الناس عيـد ) .
سألت صديقـاً نزيهـاً في مجلس النواب ’ مـا ذا كنت تفعـل كـل تلك الأربعـة سنوات داخـل هكـذا مجلساً … ؟ اجاب : اضحك مـن شر الأمور …وابكي الناس مـن داخلي .. واحـزن مـن اجـل البسطاء الذين ينتظرون خيراً مـن مؤسسـة مشغولـة بصناعـة الفتـن واسباب الموت اليومي ’ واحيانـاً اتفائـل حذراً واقول ’ لقـد صبـر الشعب العراقي وضحـى ولـم يبقى امامـه الا القليـل .
نعم لـم يبقى الا القليل امام تحمل وصبر الناس ’ كذلك لـم يبقى الا القليل امام المثقفين الشرفاء في ان يخترقوا جدار التضليل والتجهيل والأستغفال في مواجهات الوعي التي تطالبهم النزول عـن قمم التلال للترقب السلبي الى الشارع العراقي المثخـن بتشويهات غياب الوعي حيث الناس اضناها البحث عـن حقيقـة وماهيـة مـن يدعي تمثيلهـم كذباً وخداعاً ’ وعلى السياسي الوطني ان يتجاوز طـرف لسانـه ويفرش الحقيقـة امام بصيـرة الجماهير عـن كل ما يختزنـه فـي رئتـه مـن اوجاع الحالة الراهنة ’ والأهـم من كل ذلك على المخلصين والنزيهين داخـل مؤسسـة المقاولين للعمليـة السياسية ومجلس النواب بشكل خاص ان يكتبوا ( يؤرخوا ) بمنتهى الصراحة والأمانة كل ما تعلق في ذاكرتهـم وعلى امتداد الأربعة سنوات عـن تلك المؤسسـة وادوارهـا في الفتنـة وبشاعات الموت اليومـي .
اختفى محمـد الداييني’ او تم اخفائه ( توافقاً ) مثلما اختفى قبلـه الكثيرون واختفت معهـم اسماء وفضائح ودماء وارواح وثروات ليبقى عـزاء المحرومين والضحايا الا ( لـم يبقى الا القليل ) .
ومثلمـا سحق العراقيون سنوات الأرهاب والفتنـة وعذابات القتل اليومي وتجاوزوا قبلهـا سنوات الأرهاب البعثـي ’ سيجعلوا مـن تلك السنوات الأربعـة مـن عمـر مجلس نواب ( الدايينيات ) محطـة مخجلـة مـن تاريخ الفضائـح ’ ومثلمـا يخجـل الآن بعض البعثيين مـن عار انتسابهـم لذلك الحزب البغيض ودفع بعضهـم الثمـن ’ سيخجل ويدفع الثمـن ايضـاً رمـوز العمليـة السياسيـة عـن تاريخ انتسابهـم الى مؤسسات المنطقـة الخضراء ’ وتبقى لعنـة الضحايا تطاردهم وتذكرهـم ثـم ترفع الغطـاء عـن حجـم وقباحـة عارهـم فـي نهايـة هـذا العام حيث الأنتخابات العامـة لمجلس النواب القادم ’ ولـم يبقـى الا القليل .

08 / 03 / 2009