الرئيسية » التاريخ » من وثائق ضم الفرات والجزيرة إلى سورية-2-

من وثائق ضم الفرات والجزيرة إلى سورية-2-

لقد شكّل الجنرال دو لاموت، قائد الفرقة الثانية المتمركزة في حلب، رتلاً عسكرياً بحجم صغير لإنشاء بعثة فرنسية في دير الزور. و تم تكليف الضابط المترجم ترنكا بتنفيذ هذه المهمة.
سنعرض فيما يلي ترجمة فقرات أخرى من الوثيقة الأساسية التي تتضمن التعليمات التي أعطيت لهذا الضابط من أجل حسن أداء مهمته، ونرفق الصفحة الثالثة من هذه الوثيقة.
****

الجيش الفرنسي في المشرق
الفرقة الثانية
المكتب السياسي
رقم :2292/ ر
حلب في 21 أيلول 1920
تعليمات للسيد الضابط المترجم ترنكا
سري
(…)
ثالثاً: يتوجب على مجحم بك أن يهتم أولاَ باستعادة الهدوء في منطقة حاكميته، و أن يضمن الأمن المطلق للطرق التي تعبرها، و خاصة المواصلات مع دير الزور. و يجب أن يولي كل اهتمامه لاستعادة التجارة بين هذه النقطة و حلب، و لانتظام وأمن الخدمة البريدية.
ويجب أن لا يغيب عن باله إنشاء وحراسة مهبط طيران في تدمر، ذلك الأمر الذي يرغب في تحقيقه الجنرال القائد (القائد العام- المترجم)، خلال مهلة خمسة عشر يوماً. و الكابتن دانكلجان سيعطيه كل التعليمات المفيدة بهذا الخصوص.
يجب على مجحم بك السعي لحل الاضطرابات في حاكميته، وأن يمنع على الأقل النهب و الأعمال اللصوصية.
ستجري جباية الضرائب حيثما يسمح به الوضع السياسي للعشائر. و من المعروف به جيداً، أن هذه الضرائب لا تعود لمجحم بك، بل إنها تعود للدولة، وستدفع للصناديق العامة لموظفي دولة حلب، المنشأة أو التي يجيب إنشاؤها في أقاليم الدولة.
مجحم بك، بصفته قائد عسكري، ليس له التدخل في إدارة السكان الحضر في سنجق دير الزور أو في قضاء الرقة أو قضاء منبج. إلا أنه عليه ضمان أمنها. وبهذا الخصوص، إليه يجب أن يتوجه موظفو هذين القضاءين. فيما عدا ذلك يحتفظ الموظفون بكل صلاحياتهم ويتبعون الحكومة المركزية (في حلب- المترجم).
رابعاً: يجب أن تقيموا العلاقات مع هؤلاء الموظفين الذين يتم اعتمادكم لديهم. و من جهة أخرى، سأرسل، فور تمكني من ذلك، ضابطاً خاصاً لدى متصرف دير الزور. في هذه المدينة الأخيرة، يتوجب عليكم مباشرة تنصيب متصرف جديد، و حل كتيبة الجيش الشريفي السابق المتواجدة هناك، ومساعدة المتصرف الجديد في تشكيل الجندرمه، و عليكم أيضاً فحص الحالة المالية للسنجق، و إرسال تقرير مفصل بهذا الخصوص.
خامساً: فور استعادة النظام في منطقة دير الزور، يجب أن يتجه نشاط مجحم نحو الشمال و الشمال الشرقي. ويتوجب عليه فرض حاجز متين ضد الأتراك، و فصل سكان أورفة و دياربكر و ماردين عنهم، و التحضير لتشكيل حملة جديدة في هذه الناحية.
و عليكم تشجيع محجم في تحقيق تحالف مع الملليّن، و إذا أمكن مع الشمر أيضاً، فور حل خلافه مع هؤلاء الأخيرين. وعليكم التوضيح له بهذا الخصوص بضرورة عدم المغامرة بمهاجمة جيرانه، ولكن مع احتفاظه بحقوقه في الدفاع المشروع. تنفيذ خط اتصالات بالبريد مع جزيرة ابن عمر، بأسرع ما يمكن.
من طرفكم، يجب أن لا تهملوا أي شيء من أجل الدخول في علاقات مع العشائر المتاخمة، ومع زعمائها، بغية جذبهم للتحالف معنا، و التحضير، بالأساليب الملائمة، لحملات جديدة.
في المراسلات و المفاوضات التي تباشرونها، اتبعوا بأقل قدر ممكن سياسة المعونات و شراء الذمم، إنها باهظة جداً و لا تبني أي شيء متين. يجب أن تعتمدوا بالأحرى على الانتداب الذي عهد به لفرنسة، و على القدرة و الإرادة في تطبيقها، و على أن من مصلحة الزعماء و السكان في الخضوع لذلك بدون أن يكونوا مجبرين على ذلك.
أشير إليكم بشكل خاص إلى أنه توجد لنا المصلحة، على ما يبدو، في أن نضم إلينا أبناء إبراهيم باشا، و زعيم الشمر، ابن مشعل.
****
يتبع