الرئيسية » مقالات » التخاصم

التخاصم

الريح تمارس كتابة الشعر
الراقصة نجوى فؤاد تمارس كتابة الشعر
كلّ يمارس كتابة الشعر
ليس شرطا أن ينبت الشعر بأرض الوعي
الذين يبلغون إكتمال الوعي فهم قلة
لهذا فإن القصيدة نادرة
29.1.2008

المقاومة
القصيدة تشعر بالبرد
الدفء والطيبة
هما المواجهة أو التحدي
30.1.2009

المستقبل

الجديد يفترض
أن يكون
الأكثر هدوءا
أكثر جمالا
أكثر إنسانية
29.1.2009

العدالة

إننا ننطلق من العاطفة
ثم ندخل الى العقل
ثم نقف مابين الإثنين
31.1.2009

الإنتماء

أغلب الظن..
أننا نرجع الى صبغتنا البشرية
أما المذاهب
أو المدارس التقليدية الأخرى
منازل للعاطلين عن العمل
أم إنها دار للإتكاليين
أو العجزة
31.1.2009

الديمقراطية

لايمكن السير بدون هدف أو أمل
لا يمكن النضوج من دون التأهل لتقبل كل الخسارات
لايمكن الإندفاع بلا مرمى
بلا حَكم
بلا جمهور
1.1.2009

الحرص

القصيدة قضية
لابد وأن يستفيد منها الآخرون
قد تبعث الإسترخاء في نفس القاريء
أو أنها قد توحي له بالرضا
2.1.2009

المعادل

ليس هناك ماض سحيق
ومستقبل غيبي عائم
إننا خطوة للوراء
وخطوة للأمام
هكذا هي حياتنا ..
قليل من الماضي
مع قليل من المستقبل
3.1.2009

الإنساني

العبقرية تعمل عندما تكون الصحة
بتمام الجمال
عندما يكون الليل مضاء بالحياة
عندما يفوز الإنسان بالفرح
4.2.2009

المطاع

الإحتراف يضعف الإبداع
يسقط الكلمات في هوّة الحرفية
المهنية قد تغيّب اللاشعور
وتجعلنا نرتكز على الوعي فقط
8.1.2009

شاعر بلا دين

إننا نتراجع أو نتقدم
نكتب عن الجديد أو القديم
كلّ هذا لا يهم
المهم أن نزداد حبًّا وشوقا
وعزيمة على الإستمرار
10.1.2009

المعجزة

أنك قادر على الحب
بالتحديد أنك خال من الكراهية
خال من الحقد
خال من الغيرة
خال من الحسد
11.2.2009

المؤمن

ليس هناك باب محددة يخرج منها الكلام
نحن في سجن من الإنتظار والأمل
أما أن يصاحبك نكران الذات وحب الآخرين
أما أن تلازمك العديد من الأنانيات
ضمنها أنانيّة العقل
12.2.2009

أظافر الريح

الإبداع والخلق
إذا تكررا
هو موت في الماضي والحاضر والمستقبل
بسبب تعطل إنساني
الذي هو الحياة والكينونة معا
17.2.2009

الأرض البكر

الإنسان بدون وعي
مثل دمى غير نافعة
الإنسان يتشابه ..
أثناء المرور من خلال الفصول الأربعة
الإنسان أيضا ..
كائن مستقل
19.2.2009

الملك

الشاعر هو أحد المظلومين في الحياة
فكلما تزود بالحياة هطلت الى وعاء القصيدة
هو الصانع
هو الذي يستطيع العودة للحياة
21.2.2009

الإنسانية

أكون بهيأة رغيف
تأكلني الناس
ثم أتحول الى فضلات زائدة
21.2.2009

الليل والشمس

الناس لا يتفقون على ذوق واحد
للوضوح درجات معينة في كل منّا
العواطف عندما تكون هي المسيطرة ..
تجعلنا نتحدث بطريقة دينية
23.2.2009

من خلال الشمس

الحريّة هي التي نسعى إليها
فلا حياة من دون الحريّة
الحريّة تُأخذ
بطهارة
بمودة
24.2.2009

المنصور بالقصيدة

نادرا ما تجعلني القصيدة أكتبها
إنها تكتبنا بطريقة الصدفة
تمْلي علينا
بإرادة
وبدون إرادة
نحن والقصيدة بطريق معقدة
بصعوبة نحقق غايتنا
25.2.2009

جدولة العيش

القصيدة حسنة مثالية
القصيدة التي هي بمثابة حياة دائمة
القارىء هو الإنسان على حقيقته
الإنسان المتعطش أبدا للدنيا
26.2.2009

أمميّة الخوف

في البعيد الذي هو أنت
في القريب الذي هو أنا
نصبح القمر الذي مابين الشمس وبين الأرض
الظلام الذي هو أنا
الملاك الذي هو أنت
مابيننا التعب والكفاح المستمر
1.3.2009