الرئيسية » المرأة والأسرة » في عيد المرأة

في عيد المرأة

ألى أمي الصابره التي أحلم بلقائها في كل لحظه..
ألى كل أم وأخت عراقيه صهرتها مواجع المعاناة..
ألى أمهات الصبر المهجرات ظلما وعدوانا..
(سلاما يانخيلات العراق الشامخات)
يامن انتشر شذاك في كل ذرة تراب في العراق الجريح..
يامن صارعت بصبرك الأسطوري كل الليالي الظلماء الطويله..
يامن أطفأت دموعك المقدسة كل الحرائق التي أشعلها الطغاة في وطني..
ياأم وأخت الشهداء الذين أكرمهم الله في أعلى مراكز المجد..
رغم كل المحن والعواصف الهوجاء
لم يتساقط زهرك عن غصنك الطري ..
أيتها الشامخة أبدا في سهول العراق الشاسعة وفي ذرى كردستان السامقة أبدا..
وفي أهواره المفعمة برائحة البردي ..
والآس والجوري والقرنفل..
وفي صحاراه المترامية عبر الزمن ..
ياأمهات المآثر والتضحيات الكبرى ..
اللواتي تحدين الفناء..
ياسليلات سمية أم عمار
والزهراء البتول
ومريم العذراء
وخولة والخنساء
وآمنة الصدر ( بنت الهدى)
يامنارات الفصول
وأكاليل فجر بلادي
وعنفوان بهاءه
وأشعاعات شمسه
الحاملات وقرا
المفعمات مهابة وقدرا
أيتها الضفاف المجبولة
بشذى الزعفران والحناء
والهيل والياسمين والنرجس
وأريج العشب المتجذر في أعماق الأرض
ونخيلة البهي الذي لايركع للريح العاتية الهوجاء..
أيتها الأم العظيمة الصابرة كصبر أيوب..
والأخت الشامخة كأشجار السنديان..
أ يتها النخلة العراقية الشماء التي صدت كل الرياح السوداء ..
أنت شريان الحياة
ونبضه الأزلي
وصومعة العطاء المقدسه
أنت منهل الحب النقي
الذي يطفئ ظمأ الجراح
في غزوات الأحزان
وأيام القتل الرهيبة المريره
كنا نستمد العزم من أصرار عينيك المتوهجتين..
وحين كانت تهب ريح السموم
كنا نلجأ ألى روضتك المفعمة بالأمل..
والزاخرة بأطيب الأزهار وأروعها..
كم جنت عليك الدمى المستبده؟
ونصبت من نفوسها المريضة الحاقدة
قضاة مزيفين للحد من عطاءك
وأغلاق الأبواب بوجهك
كي يحولوك ألى قطعة أثاث عمياء صماء راقدة في دهاليز الظلمة دون حراك
وزهرة ذابلة تدوسها الأقدام الهمجيه
فتحملت آلامك بقلبك الذي وسع الكون
وبقيت متوهجة كنجمة أزلية
وسرى طيفك في كل مكان
فأقبلت أليك كل الفراشات الملونة
لتنهل من رحيقك المقدس
الذي هو من رحيق الجنة وعطرها
أنت فجر بلادي الأزلي
والذي لولاه لما شدا طير
ولما تفتحت زهره
ولما تفجر نبع
لأن رضاك من رضا الرب
كم يشتتني البعد عن سنا وجهك المتألق كالقمر
ويجعلني كريشة في مهب الريح
صباحاتي داجية هنا ياأمي
دون اللجوء ألى دفئ قلبك الحاني
وصفاء روحك النقيه
وحلاوة صوتك العذب
ونقاء جمالك المتفرد
وقدسية بركاتك النورانيه
وانهمار عطرك الفواح
الخالي من كل أدران العصر
فكيف أخفي جراح قلبي؟
وكيف أحبس الدموع في عيني؟
وأنت بعيدة عني ؟
شقي أنا والدمع ليس بمسعف
وهل كان لي غير الحبيب مواسيا؟
سلاما أيتها الأم الحبيبة الطاهره
سلاما أيتها الأخت النقية الرائعه
سلاما أيتها الأبنة المفعمة بالأمل
سلاما يانخيلات العراق الشامخات
أنتن النسغ الذي يسري في العروق
وأنتن الشعاع الذي يكشف عتمة الطريق
أني أنحني أجلالا لشموخكن وصبركن وجهادكن الأسطوري من أجل حياة حرة كريمة
وجلالكن البهي
الذي لايدانيه شموخ
ولا يطاوله بهاءفي هذا العالم
أيتها الأم البهية بألمها وصبرها وعناءها
أيتها المدرسة الأخلاقية الكبرى
كم تربى من الرجال العظماء في حضنك الطاهر؟
مباركة أنت أينما حللت
والجنة تحت أقدامك
ومن أغضبك فقد ضل وهوى
دعيني أقبل التراب الذي تدوسين عليه ياأمي
يا أحلى وأنقى وأطهر كلمة نطق بها لساني يا أمي الجليلة العظيمه.
جعفر المهاجر – السويد.