الرئيسية » مقالات » – تخاريف على العود المنفرد من نغم المنفى – ( قصص قصيرة )

– تخاريف على العود المنفرد من نغم المنفى – ( قصص قصيرة )

( أنا ….. والعود ….. والبحر ….. وقاموس صاحبي ….. ويجمعنا الليل )

أيها البحر : هل تكتم السر ؟؟ ، ها أنا اليوم اعترف في حضرتك !!!
عندما كنت هناك كذبت على صاحبي المنفي ثلاث مرات :
الأولى : أوهمته باني على قيد الحياة .
الثانية : قلت له ، الشهيق لي ، والزفير لك . هربت بعد عشر شهقات !
الثالثة : قبلته بألم ، همست في أذنه ، لا تبك يا صاحبي ، المنفى ك الحمى ، تمكن منه العشب ، تمكن منه الطب . ولما نفيت سحقني الوحش ، شيعتني الحمى ، ولم يشيع سوى العصيات .
أيها البحر ، أشهد ، باني اعترفت .

***********************************

أيها البحر : هل تعرف صاحبي المنفي هناك ؟؟؟ .

هناك ……. هناك ……. هناك …… !!!
بعيدا ……..بعيدا …….. هناك …… !!!

انه سارق محترف !!! . سرق يوما مثقال الذرة المنسية من جثة الحلاج ، من جثة الحب . خبأها تحت لسانه ، أشعرته بنوبات من الوجود ، بنوبات من الطرب . طارده شرطي مخلص ، أودعه السجن . وفي المعتقل ، كان يحدث الفقراء ، عن حكايات السنة الاستثنائية العوراء ، يرسم احدث خرائط الهزيمة ، يقص عليهم ، نوح والطوفان ، وآل كابوني ، وحروب طروادة ، وقطرات السراب ، واغتيال الزمن الثوري ، والكثير من قصص الحب .
وبعد شهر من أطلاق سراحه القسري ، اصدر صاحبي احدث قاموس للشتائم والسباب ، عن اكبر دار للنشر في الشماعية وبجميع اللغات . احتفظ بنسخة منه ، اخبأها تحت صخور شواطئك ايها البحر . يا نديمي سأسمعك هذه الليلة بعضا من كلماته اللذيذة وبرفقة عودي المنفرد ، أتمنى لك موجا هادئا وسماعا ممتعا برفقة صاحبي المنفي هناك …… بعيدا ……هناك !!!

***********************************

أيها البحر : اسمع هذه الحكاية :

كان يا ما كان
كان : جسر ونهر
كان : غيم وقمر
كان : عشق وسهر
كانت : الضحكات مثل الريح ، مثل الموج ، ما تعرف خجل
كانت : القبلات بالونات ، مفرقعات ، صعاديات، يلعبها طفل …… يلعبها طول الليل ….. منها ولا يمل
كانت : النغمات ، ك الليرات ، ك النجمات ، ك النحلات، مجتمعات ، محتفلات ، بثغور العسل

كانت بيننا وبين الفجر ، اغنية واحدة لفيروز . غفوت هناك ……بعيدا هناك !!! ، قريبا من الجسر ،
اسمع عذوبة الضحكات ، وارى بريق الصعاديات ، غفوت هناك ……هناك …… بعيدا …… هناك . ويا ليتني لم اغف .
ايقضتني نوارسك ايها البحر ، امواجك العاتية ، وصياح الصيادين : جثة ….. جثة لغريق .
اعلم باني جثة لغريق ، منفوخة ، متخمة بأرطال من بقايا ودخان الحريق ، ولكن بين أحضان أمي دجلة ، ما أروع أن يغتصب الشهيق !!!
من أنت أيها البحر ؟؟؟
لتكون آخر من يراني ، ويسمعني آخر الأغاني :
بنودع زمان
ونروح لزمان
ينسانا على ارض النسيان ( آخر اغنية لفيروز )

********************************
مهدي الشمسي
4-3-2009