الرئيسية » مقالات » بينارو

بينارو

إلى من زج في الحياة الابتهاج
و زرع في القلوب الانشراح
إلى من سقى أرضاً يابسة
لتزدهر بأجمل شقائق النعمان
إلى من منح الكفيف الرؤى
لإبصار قوس قزح بأروع ألألوان
إلى من صار للعشاق مأوى
وللجبال ذروة
وللربيع فراشة
وللشتاء عاصفة
وللمطر غيمة
وللمناضل بندقية
إلى من أعطى الحرية للبلابل
لتغرد على ارارات وخلات
بصوت يبعث الحنين للقاء
فاكسر حاجز قلبي الفولاذي
لتحتله بما فيه من آلام و أسى
ولتطلق آمالي وأفراحي
بينار
شوقي إليك كشوق العين للوسن
كشوق ناء غريب للدار والوطن
و الأرض للمطر
و الأسماك للبحر
والليل للبدر
بينار
أنت على صدري وكياني شيء لا يحدث في الرؤيا
يوم رأيتك فيها أصبحت عيناك وابتسامتك هي الدنيا
فإليك حياتي التي كنت فيها
وحيداً من دونك طافحاً بالفقدان والجنون في الدنيا