الرئيسية » مقالات » انتفاضة آذار 1991 … طريق الحريه

انتفاضة آذار 1991 … طريق الحريه

لقد تعرض الشعب الكوردي إلى مختلف انواع الظلم والاستبداد والقمع الوحشي من قبل السلطات الجائره التي حكمت العراق طوال العقود السابقه للانتفاضه وخاصه من النظام البعثي الفاشستي الذي لم يتورع عن استعمال الاسلحه المحرمه دوليا ً من جرثوميه وكيميائيه وتدميرالقرى الامنه وابادة الالاف من الكورد لمجرد انهم كانوا يتوقون إلى الحريه وضمان مستقبل الاجيال القادمه والتمتع بخيرات بلادهم ومطالبتهم بعراق ديمقراطي فدرالي تحترم فيه المشاعر القوميه المشروعه لكافة المكونات التي تعيش على هذه الارض المقدسه وعدم السماح للانظمه الشموليه بالسيطره على مقدرات البلاد .

ان هذه الانتفاضه هي التي مهدت الطريق إلى تكاتف كافة فصائل المعارضه واتفاقهم على اسقاط النظام الفاسق , وكنا نتمنى ان يتم التغيير على ايدي العراقيين انفسهم لكن الظروف المحيطه بالعراق ووقوف معظم دول الجوار ضد تطلعات العراقيين ادت إلى تدخل الدول الغربيه وعلى رأسها امريكا واسقاط النظام بالقوه العسكريه .. والآن والشعب العراقي بكافة اطيافه يتمتع بقدر واسع من الحريه والاطمئنان ندعوا كافة القوى المحبه للسلام والتعايش و المحبه إلى التكاتف والاتفاق على الحد الادنى من القاسم المشترك بينهم لمنع حدوث انتكاسه في الوضع بعد خروج القوات الاجنبيه والحفاظ على المكاسب التي حصل عليها العراقيون بتضحياتهم ونضالهم الدؤوب ..

تحيه عطره لأرواح الشهداء من كافة أطياف الشعب العراقي ..