الرئيسية » مقالات » نداء- اللاجئين الأكراد المهددين بالترحيل من المانيا

نداء- اللاجئين الأكراد المهددين بالترحيل من المانيا

نداء إلى هيئة الأمم المتحدة ، وإلى حكومة المانيا الاتحادية
وجميع المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الانسان
السيد سكرتير هيئة الأمم المتحدة في جنيف /سويسرا

– UNHCR is based in Geneva, Switzerland.
وزارة الداخلية في جمهورية المانيا الاتحادية – برلين
Alt-Moabit 101
D 10559 Berlin / Germany

ولذلك فقد تداعى نشطاء أكراد للقيام باحتجاج على هذا القرار ، وقررت مجموعة من اللاجئين الأكراد المهددين بالترحيل من المانيا إضرابا ً عن الطعام حتى تتحقق مطالبهم العادلة .
إن ممارسة الإضطهاد القومي ، وعدم الاعتراف بوجود الشعب الكردي وملاحقة الوطنيين الأكراد ، واعتقال نشطائهم دفع الكثير من أبناء الشعب الكردي في سوريا إلى الهرب واللجوء إلى بلاد سيق وأن وقعت على مسودة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الانسان وبشكل خاص على الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين لعام 1951 . التي نصت على أنه لا يجوز مطلقا الرد القسري لأي شخص الى البلد الذي قدم منه اذا كان في إعادته خطورة على حياته .
وقد ورد في المادة 33 من الاتفاقية مايلي : ( لا يجوز لأية دولة متعاقدة ان تطرد لاجئا أم ترده باية صورة من الصور الى حدود الاقاليم التي تكون حياته او حريته مهددتين فيها بسبب عرقه أو دينه أو جنسيته أو انتمائه إلى فئة اجتماعية معينه أو بسبب ارائه السياسية ).
نحن الموقعين على هذه الحملة نعلن أننا نساند المعتصمين في نضالهم العادل ، ونطالب معهم السلطات الالمانية وقف العمل بالقرار الصادر نتيجة للبروتوكول الموقع في برلين بين وزير داخلية جمهورية ألمانيا الاتحادية السيد فولفغانغ شويبل ، ووزير الداخلية السوري السيد بسام عبد المجيد بتارخ 14 تموز 2008والقاضي بترحيل الكرد من المانيا الاتحادية ، معتتقدين أن تسليم اللاجئين الكرد إلى السلطات السورية ، أو إعادتهم قسرا معناه إعتقال طويل الأمد في غياهب معتقلات وسجون النظام الديكتاتوري الحاكم في دمشق ، وأحكام جائرة قد تصل إلى حد عقوبة الإعدام ، والتصفية الجسدية .

كما ندعو كافة المنظمات الانسانية ، والقوى السياسية ، والشخصيات الفاعلة في الأطر السياسية ، والإنسانية ، والثقافية إلى التضامن معهم من أجل عدول الحكومة الألمانية عن قرار ترحيلهم ، في نفس الوقت الذي نأمل فيه موافقتها على قبول استقبال اللاجئين السياسيين الهاربين من جحيم الظلم والاستبداد ، الخائفين على أنفسهم من خطر الاعتقال الطويل الأمد .
ومطالبة الحكومة السورية بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين من العرب والأكراد ، أو تقديمهم إلى محاكم علنية عادلة .
والوقوف إلى جانب الشعب الكردي وحركته السياسية المناضلة من أجل إلغاء المشاريع والقوانين الاستثنائية التي تطبق بحق الشعب الكردي في سوريا ، و الاعتراف به كقومية ثانية ضمن الدستور ، والقوانين التي توضع للبلاد .
الموقعين :

1 – مازن كم الماز – كاتب سوري .
2 – ربحان رمضان – كاتب وناشط سياسي /معتقل رأي سابق .
3 – الدكتور محمد رشيد – أستاذ مادة القانون في جامعة دهوك ، مسؤول منظمة أوربا لحزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا .
4 – الدكتور المهندس جمشيد عبد الكريم – المانيا .
5 – الدكتور المهندس بديع شيخاني – النمسا .
6 – بدر الدين محمود عن رابطة كاوا الثقافية الكردية – النمساوية .
7 – أسرة تحرير الخطوة – النمسا .
8 – راوند ديركي – النمسا .
9 – جان يزدي –النمسا .
10 – المهندس زكريا مللي – صوفيا / بلغاريا
11 – وزنة حامد – كاتبة كردية / سوريا .
12 – الداعية الكردي الشيخ محمد معتز الخزنوي.
13 – هوزان خليل مرشد عفريني – صحفي و ممثل الرابطة الكوردية- الكندية لحقوق الانسان في العراق .
14 – ميديا علي عفريني ناشطة في رابطة الكوردية -الكندية لحقوق الانسان .
15 – خالد محمد زادة مدير موقع بيان الكوردى .
16 – خالد خليل خالد مثقف – كندا .
17 – حسن خليل عفدو .
18 – أرشفين ميكاييل .
19 – جان كورد – ألمانيا / عضو نادي القلم الكوردي .
20 – الدكتور أحمد رشيد – طبيب عام /المانيا .
21 – سليمان أسعد – النمسا .
22 – بارزان أسعد – النمسا .
23 – برهان رمضان – سوريا .