الرئيسية » مقالات » الحرية للشعوب المظلومة

الحرية للشعوب المظلومة

السيد بان كي مون المحترم
الأعزاء في المفوضية العليا لحقوق الانسان – سويسرا – جنيف
الأخوة والأعزاء في المنظمات الدولية والحقوقية
قادة ورؤساء العالم المتمدن

تحية ومحبة

أيها الأعزاء إننا نتوجه إلى ضمائركم بأن تأخذوا بعين الاعتبار الأوضاع السورية السياسية والأمنية وما يمارس بحق شعبنا الكوردي فيه من إجراءات وسياسات عنصرية تهدف إلى طمس الوجود والهوية الكوردية (أرضاً وشعباً) وبالتالي ما يتعرض له أبناء شعبنا من ملاحقات أمنية وخاصةً الكوادر النشطة منهم وكذلك للمهاجرين السياسيين في البلدان الأوروبية وهكذا فإن إعادتهم إلى داخل سوريا يعني تعرض هؤلاء الأبناء للإعتقال والتعذيب وإن سجل سوريا بصدد حقوق الإنسان ليس بخافٍ عليكم وهذا يوجب عليكم وإنطلاقاً من مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان بأن تسوون وضعهم وذلك بإيوائهم كلاجئين سياسيين في بلدانكم وإننا على يقين بأن شعوبكم وحكوماتكم الديمقراطية لن ترضخ للمطالب السورية بإعادة أولئك الأخوة السوريين لأقبية سجون النظام السوري ليذيقونهم التعذيب على أيدي الجلادين القساة، بل إننا على ثقة بأنكم سوف تأوونهم وتؤمنون لهم سبل الحياة اللائقة بكرامة الانسان.

ولكم كل المحبة والمودة.

بير روسته م – كاتب ومعتقل سياسي سابق
يقيم في إقليم كوردستان (العراق) وذلك هرباً من سجون النظام. 

28-02-2009